Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

«الإمارات» تحلق في الأجواء العراقية بشكل محدود بعد توقف منذ 2014

يخفض مدة الرحلات ساعة ويقلل التكلفة التشغيلية

 

 

دبي ….. أكدت شركة طيران الإمارات أنها أعادت استخدام المجال الجوي العراقي مؤخراً، من خلال تسيير عدد محدود من الرحلات الجوية إلى شبكة وجهاتها في العالم وذلك بعد توقف دام عدة سنوات منذ يوليو 2014، وذلك في إطار مراجعة عمليتها التشغيلية.

 

وقال متحدث باسم طيران الإمارات ل«الخليج»: «تجري طيران الإمارات باستمرار مراجعة لعملياتها الجوية، اعتماداً على توجيهات السلطات التنظيمية والمنظمات الدولية المتخصصة، وتقوم بتعديل مسارات رحلاتها تبعاً لذلك».

 

وأضاف: «تضع طيران الإمارات في اعتبارها دوماً الأمن والسلامة وكفاءة التشغيل كعناصر أساسية عند تخطيط مسار الرحلات الجوية.» وذكر المتحدث «عدنا مؤخراً إلى استخدام المجال الجوي العراقي على نطاق محدود، حيث تعبر الأجواء العراقية بعض رحلاتنا يومياً إلى وجهات مختلفة».

 

 

وأشار تقرير صادر عن «آفييشن 24» إلى أن «طيران الإمارات» تشغل أكثر من 150 رحلة يومياً إلى أوروبا وأمريكا، حيث يساهم استخدام الأجواء العراقية من قبل الشركة في تقليل مدة الرحلات التي تشغلها طيران الإمارات بنحو ساعة طيران، مما يساهم في تخفيض التكاليف التشغيلية فضلاً عن تقليل استهلاك الوقود والوقت والجهد أيضاً.

 

ولفت التقرير إلى استخدام «طيران الإمارات» لمسارات فوق المجال الجوي العراقي، سيمنحها مرونة أكبر في تسيير رحلاتها إلى وجهاتها في أوروبا وأمريكا الشمالية ودول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، موضحاً أن الفائدة الأكبر لطيران الإمارات تكمن في تقليص زمن رحلاتها طويلة المدى. وأوضح أن تسيير الرحلات فوق الأجواء العراقية سوف يوفر لعدد من شركات الطيران الدولية مسارات رحلات أقصر في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأشار إلى أن «طيران الإمارات» تعتبر أول شركة طيران دولية، تعيد استئناف تسيير رحلاتها فوق المجال الجوي العراقي، وذلك بعبور أولى رحلاتها فوق المجال الجوي لبغداد يوم الاثنين 27 نوفمبر 2017، وذلك بعد عدة سنوات من القيود على الرحلات، حيث من المتوقع أن تسير طيران الإمارات أكثر من 150 رحلة فوق الأجواء العراقية يومياً بدلاً من استخدام مسارات أطول فوق السعودية و إيران.

 

وكانت طيران الإمارات، قد أعلنت في يوليو 2014، عن خططها لتجنب استخدام المجال الجوي العراقي بدواع أمنية، وبذلك قامت بتحويل جميع رحلاتها المتجهة إلى أمريكا وأوروبا ووجهات أخرى، عبر مسارات أخرى بعيداً عن الأجواء العراقية.وأعلنت شركات طيران دولية في يوليو 2014، أن طائراتها لن تحلق فوق المجال الجوي العراقي لدواع أمنية فيما قررت بعض شركات الطيران تجنب التحليق فوق مناطق معينة في العراق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: