Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

امرأة من غامبيا تعمل على حماية الفتيات من التقاليد المؤذية

 

مرشحة لجائزة نوبل للسلام

 

“المسلة” ….. جاها دوكوريه تدافع عن حقوق الفتيات في قارتين: أفريقيا حيث وُلدت، وأميركا الشمالية حيث أصبحت مواطنة أميركية. وتقول المرشحة لجائزة نوبل للسلام للعام 2018 إنها فقط في بداية الطريق.

 

ينصبّ عمل المرأة البالغة من العمر 28 عامًا على إنهاء تلك الممارسة الاجتماعية التي تنطوي على إزالة أو بتر الأعضاء التناسلية للإناث لأسباب غير طبية – وتُعرف باسم ختان الإناث، أو تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وهذا الإجراء يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك الإصابة بالعدوى والعقم ويمكن حتى أن يؤدي للوفاة.

 

قامت دوكوريه، وهي نفسها إحدى الناجيات من عملية ختان الإناث، بتأسيس منظمة (Safe Hands for Girls) وهي منظمة غير ربحية في أتلانتا تركّز على وقف هذا الإجراء، وفي الوقت ذاته تدعم غيرها من الناجيات من إجراء هذه الممارسة. وفي أفريقيا، ساعد نشاط دوكوريه في غامبيا الرئيس السابق يحيى جامي على حظر هذه العادة الاجتماعية المثيرة للجدل في العام 2015، وأدى ذلك إلى ترشيحها لجائزة نوبل للعام 2018.

 

طالبات في الطريق إلى إحدى المناسبات الاجتماعية التي تدعو لوقف الممارسات الضارة مثل ختان الإناث، في مدرسة إمبيريكاني الثانوية للبنات، في بلدة إمبيريكاني، كينيا،

 

تتركز عادة ختان الإناث في 29 بلدًا، يقع معظمها في أفريقيا والشرق الأوسط، ولكنها تُمارس أيضًا في مجتمعات المغتربين في أجزاء أخرى من العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن مئتي مليون امرأة وفتاة يعشن في جميع أنحاء العالم قد خضعن لهذه العملية.

 

حينما بلغت دوكوريه سن المراهقة، اكتشفت أنها خضعت لعملية ختان الإناث، عندما كان عمرها أسبوعًا واحدًا. قالت دوكوريه، “أعتقد أنني كنتُ غاضبة. لكني لم أنبس ببنت شفة لأنني لم أكن أفهم لماذا يفعل أي شخص شيئا كهذا.”

 

وجدت دوكوريه مَخرجًا من الزواج الذي رتبته لها عائلتها عندما كان عمرها 15 عامًا من رجل يكبرها بكثير وكانت وقتها تعيش في نيويورك. بعد ذلك انتقلت للعيش مع أقارب لها في منطقة نيويورك أيضًا وانتهت من دراستها الثانوية هناك. ثم انتقلت إلى مدينة أتلانتا للدراسة الجامعية وتزوجت رجلا آخر قبل أن تؤسس منظمتها غير الربحية في العام 2013. وكان إنجابها لابنتهما قد أمدها بالإلهام والشجاعة لتوجيه غضبها نحو الانخراط في نشاط الدفاع عن حقوق الفتيات. وقالت دوكوريه التي عادت إلى غامبيا لتعيش هناك، “لم أكن أريدها أن تجرّب الكثير من الأشياء التي مررتُ بها.”

 

تقول السياسية النرويجية ييتي كريستنسن، التي رشحت دوكوريه لجائزة نوبل للسلام، إن أهم شيء يجب أن نتذكره عن كفاح دوكوريه هو أنها ساعدت على حظر ممارسة ختان الإناث في غامبيا. ومعروف أن جائزة نوبل يتم منحها في خريف كل عام في العاصمة النرويجية، أوسلو. وقالت كريستنسن لصحيفة بيرغنسافيسن النرويجية المعروفة باسم (BA) في حديثها عن دوكوريه، “إنها دليل حي على كيف يمكن أن يؤدي اعتقاد شخص واحد إلى قيامه بتغيير العالم”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: