Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

منتجع «عيون موسي» الاستشفائي .. مبادرة تستحق المساندة بقلم .جلال دويدار

 

بقلم : جلال دويدار رئيس جمعية الكتاب السياحيين

 

المبادرة التي يتبناها ويتحمس لها اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء  بانشاء منتجع سياحي استشفائي في منطقة عيون موسي في جنوب سيناء. تعد خطوة في غاية الأهمية لصالح التنمية السياحية.. صناعة الأمل في مصر المحروسة.

 

إن نجاحه في إقامة هذا المشروع يمثل خطوة رائدة وفاعلة في تعظيم توجه مصر نحو استثمار ما تملكه من امكانات طبيعية حباها الله بها إلي جانب تراثها التاريخي والحضاري الذي لا مثيل له عالميا.

 

كلنا نعلم أن منطقة عيون موسي إلي جانب امكاناتها الطبيعية كانت مسرحا لواحدة من المعارك الحاسمة في الحرب التي خاضها جيشنا الباسل لتحرير سيناء عام ١٩٧٣.

 

الملفت للنظر أن التحرك علي هذا المسار جاء متأخرا بالصورة التي لا تليق بامكانات مصر في مجال صناعة الاستشفاء السياحي. الخبراء يصفون هذه النوعية من السياحة ـ إذا ما توافر لها الاستثمار والعناية والرعاية والخبرة ـ  بأنها منجم من الذهب استنادا إلي ما تحققه من عوائد عالية للغاية.

 

>>> 

إن ممارسة مصر لهذا النشاط ليس جديدا حيث أنها أقدمت عليه ولكن بصورة متواضعة منذ سنوات. تم ذلك في منتجع سفاجا بواسطة المستثمر السياحي صاحب الفكر المتجدد الراحل محمد لهيطة ـ رحمه الله عليه ـ وكذلك من خلال بعض الشخصيات الطبية علي أرض سيوة الذين يباشرون هذا النشاط بهمة واجتهاد. استحوذت هذه المواقع علي شهرة عالمية في ظل فاعليتها بالتجربة في مجال الاستشفاء. رغم ذلك فإنها لا تأخذ حظها الواجب من الدعاية والتسويق.

 

الحقيقة أن هناك بعض الرواد المهتمين بالصالح الوطني الذين سعوا إلي تنمية سياحة العلاج والاستشفاء في مصر استثمارا لما تملكه مصر من منابع للمياه الطبيعية التي تعد ركيزة لعلاج الكثير من الأمراض. أحد هؤلاء كان الدكتور حاتم الجبلي الذي تولي رئاسة جمعية السياحة العلاجية وشغل بعد ذلك منصب وزير الصحة.

 

في هذا المجال أيضا فإنه يذكر للمحافظ خالد فودة اهتمامه بتنمية سياحة العلاج والاستشفاء.. اقدامه علي تنظيم مؤتمر حاشد لكل المتخصصين المحليين والعالميين في شرم الشيخ عام ٢٠١٦. تولي الاشراف علي هذا الحدث الدكتور محمد عوض تاج الدين وزير الصحة الأسبق. إقامة هذا المؤتمر كان يعكس اهتمامات المحافظ بالعمل علي توطين هذا النشاط علي نطاق واسع في مصر.

 

>>> 

لا جدال أن التحرك نحو تنمية واستغلال منطقة عيون موسي يأتي في إطار الايمان بأهمية وتنويع مصادر السياحة لمصر وللتنمية الاقتصادية الشاملة بشكل عام.. هذا الاختيار لا يأتي من فراغ وإنما يعتمد اساسا علي ينابيعها الطبيعية الموجودة في الموقع. هذه الينابيع تتدفق منها المياه الساخنة الكبريتية التي يحتاجها علاج الكثير من الامراض.

 

كان المحافظ موفقا في التواصل مع السفير المجري في مصر الذي صحب إليه  وفدا من بلاده من إحدي المقاطعات المجرية المشهورة بالمنتجعات العلاجية والاستشفائية.

 

تحاور معهم حول إمكانية التعاون في تحويل عيون موسي إلي منتجع عالمي استشفائي. إنه لم يكتف بذلك ولكنه عمد إلي اجراء الاتصالات بالعديد من المؤسسات المتخصصة في الدول الناجحة في إقامة هذه المنتجعات للقيام ببحث امكانية اقامتها بمناطق جنوب سيناء اعتمادا علي ما تملكه من مقومات.

 

إن ما يمكن أن تحققه هذه الجهود للصالح الوطني جدير بأن يحظي بدعم ومساندة وتشجيع كل أجهزة الدولة بالمساعدة علي تفعيلها. إنها دعوة أيضا للمستثمرين المصريين باعتبار أن مشاركتهم تمثل عنصرا أساسيا إلي لفت نظر وتحفيز الاستثمار والخبرة الأجنبية لأن يكون لهم دور في تعظيم هذه المشروعات والترويج والتسويق لها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: