اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

ردًا على “مصر أرض الأنبياء” مسار خروج بنى إسرائيل إلى سيناء واضح وليس دائرى بالإدلة … د.عبدالرحيم ريحان

ردًا على "مصر أرض الأنبياء" مسار خروج بنى إسرائيل إلى سيناء واضح وليس دائرى بالإدلة ... د.عبدالرحيم ريحان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

تحقيق علمي د. عبد الرحيم ريحان

ما زالت حلقات برنامج “مصر أرض الأنبياء” المذاع على قناة مصر الأولى وعدة قنوات تثير الجدل فى كثير من المغالطات التاريخية والأثرية، لعدم استعانة البرنامج بالمتخصصون فى هذا المجال فى مواضيع لها عدة جوانب تاريخية وأثرية مع الجوانب الدينية ، وقد أثير فى الحلقة 19 أن خروج بنى إسرائيل من مصر كان عن طريق خليج العقبة واتخذ شكل دائرى، بل وذكر مدينة إيلات وهى مدينة حديثة لم يكن لها وجود فى ذلك الوقت بل المدينة التاريخية المعروفة هى مدينة أيلة وموقعها العقبة حاليًا، كما ذكر أن عيون موسى تفجرت فى وقت تيه بنى إسرائيل .

 

وفى ضوء ذلك نؤكد أن فكرة خروج بنى إسرائيل عن طريق خليج العقبة روج لها فيلم وثائقى لباحث أمريكى يدعى ران وايت ومساعدوه تحت عنوان ” الأرض المسطحة.. كشف جبل الطور شاهد بقايا جيش فرعون أين؟

 

وذلك لينفى وجود جبل موسى بسيناء لأغراض سياحية لإبعاد صفة القداسة عن سيناء ، واتجاه السياحة الدينية للمواقع الأخرى المجاورة لسيناء ..!

 

المغالطات التاريخية

وقد وقع الباحث الأمريكى فى العديد من المغالطات التاريخية والأثرية ليدلل على صحة إدعائه ومنها عبور بنى إسرائيل عن طريق خليج العقبة عند منطقة نويبع معتمدًا على أدلة واهية وتخيلات ليس لها أساس علمى، ومنها وجود عامود حجرى بمدينة نويبع،ادعى أن بنو إسرائيل عبروا بجواره وهو من بناء نبى الله سليمان…

معبد سرابيط الخادم بجنوب سيناء

مركز بوليس

ليحدد مكان عبور بنى إسرائيل عن طريق خليج العقبة وأوضح أن هذا العامود اكتشف عام 1978 حين احتلال إسرائيل لسيناء،وكان فى الماء ثم أقامته سلطة الاحتلال بالخرسانة المسلحة فى موقعه الحالى ،وهو عامود حديث وغير مسجل كأثر كما صوّر قلعة ادعى عبور بنى إسرائيل بجوارها وهى أقدم مركز بوليس فى سيناء أنشئ عام 1893م ومسجل كأثر .

 

خروج بنى إسرائيل

ونؤكد أن خروج بنى إسرائيل لم يكن عن طريق خليج العقبة ولا بشكل دائرى ولا شمال سيناء بنص التوراة أن بنى إسرائيل لم يتخذوا طريق الفرما أى طريق شمال سيناء رغم أنه أسهل الطرق، ولكنه كان محميًا بالحصون المصرية القديمة ومؤدى إلى بلاد الفلسطينيين الأشداء المماثلين للمصريين القدماء، وقد جاء فى سفر الخروج نص صريح على سبب ترك طريق الفرما وهى بالفعل طريق حورس الشهير المحصّن ، والذى يبدأ بقلعة ثارو (القنطرة شرق حاليًا) أمّا جنوب سيناء فهو طريق التعدين إلى سرابيط الخادم وكانت حملات التعدين تخرج من وقت لآخر ومعها الحراسة الخاصة بها .

ردًا علىمصر أرض الأنبياءمسار خروج بنى إسرائيل إلى سيناء واضح وليس دائرى بالإدلةد.عبدالرحيم ريحان

عيون موسى

ومن خلال تحقيقى لطريق خروج بنى إسرائيل بسيناء فقد بدأ المسار بعيون موسى ، ثم منطقة سرابيط الخادم الذى رأوا بها تماثيل فطلبوا من نبى الله موسى أن يجعل لهم إلهًا ، ثم الخط الساحلى إلى موقع طور سيناء حاليًا والذى عبدوا بها العجل الذهبى، وقربها طريق وادى حبران الشهير الذى عبره نبى الله موسى لتلقى الألواح عند جبل الشريعة “منطقة سانت كاترين حاليًا”.

 

إيلات و أيلة

وأن ذكر البرنامج لعبور بنى إسرائيل تجاه إيلات لا محل له فى القصة من الأصل وهى مسمى مدينة حديث والمدينة التاريخية الشهيرة بهذا الموقع هى أيلة وموقعها حاليًا مدينة العقبة ، كما أخطأ فى الآية 91 سورة يونس }آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ{ وذكر الشيخ على جمعة وكنت من الكافرين ولم يصحح الخطأ فى البرنامج .

 

نقطة الشط

وبخصوص تفجًر عيون موسى ذكر البرنامج حدوثها فى فترة التيه نوضح أن عيون موسى هى أول منطقة قابلت بنى إسرائيل بعد عبورهم خليج السويس وليس خليج العقبة عند أقرب نقطة مرئية، بنص القرآن فى الآية 50 سورة البقرة }وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ{ أى المعجزة كانت فى مرمى البصر لبنى إسرائيل و، هى النقطة التى تعرف اليوم بنقطة الشط .

حديقة سانت كاترين

سانت كاترين والتيه

أمًا فترة التيه فكانت بعد اجتيازهم عيون موسى وسرابيط الخادم وعبورهم وادى حبران إلى جبل الشريعة بعد عودة نبى الله موسى إليهم، ثم الاتجاه من الوادى المقدس طوى “منطقة سانت كاترين حاليًا” باتجاه خليج العقبة إلى الأرض المقدسة الذى رفضوا دخولهم ،فقدّر عليهم التيه أربعون عامًا متخبطين بين شعاب وأودية سيناء ، أمّا رحلتهم بعد خروجهم من مصر فكانت فى خط سير منظم ومعروف قد تعرف عليه نبى الله موسى أثناء خروجه الأول وحيدًا عبر سيناء إلى مدين سيناء وموقعها شرم الشيخ حاليًا .

 

فيليب مايرسون

وقد أكدت الدراسات الحديثة التى قام بها فيليب مايرسون أن المنطقة من السويس حتى عيون موسى منطقة قاحلة جدًا وجافة ،مما يؤكد أن بنى إسرائيل استبد بهم العطش بعد مرورهم كل هذه المنطقة حتى تفجرت لهم العيون وكان عددها 12 عين بعدد أسباط بنى إسرائيل، ولقد وصف الرّحالة الذين زاروا سيناء فى القرنين 18، 19م هذه العيون ومنهم ريتشارد بوكوك ومياهها صالحة للشرب ووصف أشجار النخيل بالمنطقة وبعد تحليل المياه مؤخرًا أثناء أعمال ترميم العيون تأكد صلاحية مياه عيون موسى للشرب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: