اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جزيرة مصيرة تستعد لاستقبال موسم سياحي مميز

جزيرة مصيرة تستعد لاستقبال موسم سياحي مميز

 

مصيرة "المسلة" …. تستعد جزيرة مصيرة التابعة لمحافظة جنوب الشرقية وهي اكبر جزر السلطنة لبدء موسم سياحي مميز خلال اجازة عيد الفطر المبارك وشهر اغسطس القادم يتوقع ان يشهد تدفقا سياحيا خاصة بعد الامطار الغزيرة التي شهدتها الجزيرة في يونيو الماضي وبدء تأثيرات الرياح الموسمية المصحوبة بالاجواء الباردة والسحب مبكرا .


وتبلغ مساحة جزيرة مصيرة حوالي 640 كيلومترا مربعا وطولها 95 كيلومترا ويفصلها عن الساحل الشرقي للسلطنة خليج صغير يسمى خليج مصيرة يبلغ عرضه ما بين 10 الى 15 ميلا ويمكن الوصول اليها عبر طرق برية مسفلتة تؤدي الى مرفأ شنة بولاية محوت ومنه يمكن استغلال العبارات في وقت لا يتجاوز الساعة واربعين دقيقة الى مرفأ مصيرة خلال فترة الصيف حسبما ذكرت العمانية .

 


ويمكن الوصول الى الجزيرة انطلاقا من مسقط / حوالي 460 كيلومترا / مرورا بنيابة سناو التابعة لولاية المضيبي باتجاه الطريق المؤدي الى الدقم والانعطاف يسارا عند الدوار المؤدي الى مركز مدينة حج التابعة لولاية محوت ثم الى مرفأ شنة ، كما يمكن الوصول اليها من ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية باتجاه نيابة الاشخرة ومنها الى قرية النجدة التابعة لولاية محوت ثم الى مرفأ شنة وهناك طريق ثالث من ام الزمايم على طريق مسقط صلالة بطول مائة كيلومتر الى دوار الجوبة المؤدي الى حج بولاية محوت ومنه لمسافة 86 كيلومترا الى مرفأ شنة اضافة الى الطريق القادم من ولاية هيما باتجاه الدقم ثم الى ولاية محوت .


وتقدم العبارات المملوكة للمواطنين دورا كبيرا في ما يتعلق بالتنقل من والى الجزيرة على الخط البحري شنة – مصيرة وخدمة الحركة السياحية ونقل الركاب والمؤن والبضائع المختلفة بما يسهم في تعزيز وتنشيط جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الجزيرة وتم تعزيزها ابتداء من شهر أغسطس 2014م بعبارتين حديثتين تابعتين للشركة الوطنية للعبارات حيث تتسع كل عبارة لـــ /154 / راكبا إضافة إلى خدمة شحن المركبات لــ/ 38 / مركبة من مختلف الأحجام .

 

 

وتشير الاحصائيات الصادرة عن وزارة النقل والاتصالات الى وجود /11/ عبارة تعمل على خط شنة مصيرة والعكس قامت خلال النصف الاول من العام الحالي بـ / 2774/ رحلة بين المرفأين ونقلت /38715 / مركبة من شنة الى مصيرة. وكان عام 2014 قد شهد قيام تلك العبارات بـ /3777/ رحلة بين المرفأين تم خلالها نقل / 57/ الف و /157/ مركبة من شنة الى مصيرة و /55/ الف و /893/ مركبة من مصيرة الى مرفأ شنة .

 

 

وتضم الجزيرة عددا من المنشآت الايوائية حيث يوجد بها منتجع وثلاثة فنادق تضم /70/ غرفة، وبلغ عدد النزلاء في تلك المنشآت الايوائية خلال الربع الاول من العام الحالي 2015 / 2200 / نزيل ، وبحسب ادارة السياحة بمحافظة جنوب الشرقية فان هناك موافقات على اقامة اربعة مشاريع لشقق فندقية وفندقين .


واضافة الى الاجواء الباردة خلال هذه الايام حيث تتراوح درجة الحرارة خلال شهري يوليو واغسطس ما بين 23 الى 31 درجة مئوية يمكن للسائح خلال زيارته لجزيرة مصيرة الاسترخاء والاستمتاع بالهدوء والسكينة اللذين يلفان الجزيرة وبطبيعتها الجميلة وبيئتها السياحية المتفردة من شواطىء ناصعة البياض واوديه نظيفة وجزر صغيرة واماكن مليئة بالحياة النباتية والحيوانية والطيور وشعاب مرجانية متنوعة وسماء تعطي فرصة لمحبي رصد ومشاهدة النجوم والكواكب والاستفادة من ما حبا الله به الجزيرة من موارد طبيعية وممارسة هواية الغوص وصيد الأسماك حيث تشتهر الجزيرة بمصائدها الوفيرة في بحر العرب والمحيط الهندي .


كما يمكن مشاهدة السلاحف التي تضع بيضها على شواطىء الجزيرة المحمية بموجب القوانين حيث تعد الجزيرة من أهم مواقع تعشيش السلاحف من فصيلة الريماني في العالم وتضع أكثر من 30 ألف سلحفاة بيضها على شواطئها اضافة الى استمتاع السياح بممارسة رياضة ركوب الأمواج على ساحلها الشرقي حيث تنشط الامواج خلال الفترة ما بين شهر يوليو وحتى سبتمبر من كل عام تأثرا بالرياح الموسمية اضافة الى التعرف على عادات اهلها وكرمهم وترحيبهم وتقديرهم للضيف.

 


وتضم الجزيرة العديد من الاودية التي يمكن للسائح التخييم فيها ومن بينها وادي راظم ووادي عرف ووادي الصاور ووادي بلاد ، وتتمتع جزيرة مصيرة بالعديد من مفردات الحياة البرية خاصة غزال مصيرة الذي يعد من أنواع الغزال العربي المعرض للانقراض اضافة الى تواجد الارانب البرية.

 

وبموقعها الجغرافي المتميز تعتبر جزيرة مصيرة مكانا هاما لمحبي مشاهدة ودراسة الطيور حيث تعيش فيها وتأوي اليها أعداد كبيرة من الطيور وبالتحديد طيور البلشون والنحام و النورس والخطاف والطيور المهاجرة والقادمة من شبه الجزيرة العربية والهند وباكستان وطيورا من شرق أفريقيا واخرى مهاجرة من الأجواء الشتوية الصعبة من أماكن بعيدة مثل سهول سيبيريا واوروبا .


وتعد الجزيرة المكان الوحيد في السلطنة الذي يتواجد فيه طائر زقزاق السرطان وهو طائر مهاجر ابيض اللون يعيش على الشواطىء البحرية والصخرية والرملية طوله 38 سنتيمترا واجنحته طويلة ومدببة وذيله قصير واما منقاره فهو قوي ويشبه منقار مالك الحزين وذو ارجل طويله وجناحاه اسودان وينشط في الغسق حيث يتغذى على السرطانات والرخويات.


كما تعد جزيرة مرصيص الصغيرة التي تقع في الجزء الغربي من منتصف جزيرة مصيرة احدى اهم المناطق التي تتكاثر فيها الطيور وخصوصا أيام الرحلات الموسمية الخريفية كالطيور البحرية مثل النورس الاقحم والخرشنة المعرفة والوردية والبيضاء الخد والصغيرة بيضاء الوجه ، كما ان هناك انواعا من الطيور تنتمي الى طيور الهند وجنوب آسيا ولكنها تزور جزيرة مصيرة مثل الببغاء الصغير المطوق وقمرية النخيل والشقراق الهندي والبنفسجي والغراب المعروف والبلشون الهندي وابو اليسر الصغير والقمرية الحمراء والوقواق الغامق.

 

ومن بين الطيور المهاجرة هناك بعض أنواع الطيور الشاطئية أيضا ومن بينها طائر زقزاق الرمال الأصغر وطائر زقزاق الرمال الأكبر وطائر جامع المحار وطائر قنبرة المياه وطائر القويقب مخطط الذيل ويمكن العثور على جميع أنواع طيور خطاف البحر الثمانية عشر الموجودة بشبه الجزيرة العربية في جزيرة مصيرة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: