اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

مهندس أردني يقترح تحويل أبراج السادس إلى أسطورة سياحية

عمان "المسلة" ….. طرح المهندس المعماري حنا سلامة حلاً لمشكلة برجي السادس في العاصمة المتعطل العمل فيهما منذ سنوات من خلال تحويلهما إلى مزارع خضراء ومكان سياحي وترفيهي.

 


سلامة البالغ من العمر 28 عاما وضع جل اهتمامه في ايجاد فكرة هندسية ستساهم في تحويل مشروع برجي السادس الى معلم سياحي وزراعي يسهم في مردود اقتصادي في حال طبقت الفكرة على ارض الواقع.

 


ويقول «قررنا كمكتب هندسة عمارة عمّاني ان نقترح حلا لمشروع برجي السادس، يحوله لمشروع يسهم في تحسين الاقتصاد في البيئة المحيطة».

 


واشار الى ان الفكرة جاءت بعدما لاحظ ان المشروع متعطل منذ خمس سنوات وبات يشكل عبئا على الجهات المعنية، وخلال اسبوعين خرج سلامة وفريقه بطروحاتهم الهندسية في فيديو لاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وركز سلامه في مشروعه المبتكر على «الزراعة العامودية» وهي افكار مستنبطة من تجارب عالمية طبقت في عدة دول غربية ليكون الاردن من اوائل الدول التي تخطو هذه الخطوة.


واشار إلى ان المشروع سيكون ذا مردود ايجابي من عدة نواح اولها، استخدام الالواح الزجاجية الذي سيوفر طاقة شمسية كبيرة، كما يشكل المشروع اسطورة سياحية من خلال انشاء مطاعم والعاب في الطوابق العليا، فيما سيسمح نظام الزراعة المتحضر بتوفير كمية كبيرة من الاكسجين اضافة الى تقديم منتجات زراعية عالية الجودة.

 


طاقة وماء


وعرض سلامة فكرته بحل مشكلتي الطاقة والماء، من خلال ازالة اغلب الواجهات الزجاجية على المباني البالغ عددها نحو ٢٥٠٠٠ لوح وسيتم وضعها على الواجهات الجنوبية للبرجين، واللذين يحتويان على مناور مصاعد وخدمات بارتفاع ١٨٠ مترا، وسيتم فتح فتحات اسفلها ما يولِّد تياراً هوائياً قوياً داخل المناور من خلال تركيب مراوح هوائية ستحول هذه الحركة لطاقة كهربائية.
زراعة عامودية

 


وبين سلامة «ان مهمات المشروع استخدام مبدأ عالمي اسمه «الزراعة الحضرية او المدنية» التي ستحول البرجين لمزرعة بمنتصف المدينة».

 


واضاف «سنحول كل طابق لمزرعة ص
غيرة مساحتها ٢.٥ دونم يتم منحها لمزارعين ليزرعوها بنباتات الخيار والبندورة» التي تتغذى من ضوء الشمس واضوية الـLED التي لا تستهلك طاقة كثيرا (…) كما نستخدم الطوابق التي اغلقت بالالواح الزجاجية كبيئة مسيطرة تزرع فواكه».


واوضح ان الاضاءة الاصطناعية في المشروع ستبقى منارة طيلة 24 ساعة ؛ هذا الامر سيساهم في سرعة الانتاج وتضاعفها ، لافتا الى امكانية الزراعة على طبقتين او اكثر.

 


ورأى انه في حال تم زراعة البرجين التي تبلغ مساحتهما ٢٠٠،٠٠٠ متر مربع، سيكون بذلك قد تم تحويل المساحة بين الدوار السادس والسابع لمزرعة كبيرة ستسمح بدخول كمية كبيرة من الهواء النقي الى المنطقة.
وبين انه في فصل الشتاء سيتم تجميع الأمطار في خزانات المشروع لتستخدم في زراعة الخضار والفواكه في البرجين.


بيئة صحية
واستعرض سلامة مهمات المشروع الاخرى قائلا « في الطابق السفلي سنعمل فتحات بالسقف لنسمح بدخول ضوء الشمس ونشبكه مع الحديقة العامة، كما سنستعمل ١٠،٠٠٠ لوح زجاجي لنبني قواطع داخلية، سنخصص الجزء الاكبر منه لنسمح لمزارعي الأبراج ان يبيعوا منتوجاتهم فيها مباشرة للمستهلك».

 


ومن مقترحات المشروع عمل ناد رياضي صديق للبيئة تتوافر فيه اجهزة رياضية تولد طاقة من الحركة وتحسن صحة المواطنين، وسيكون هناك مساحة صغيرة لاستعراض مبادئ المشروع وتعطي معلومات للمواطنين عن التصميم الأخضر و توفير الطاقة والماء.

 


وبين سلامة انه سيتم استخدام ١٥،٠٠٠ لوح زجاج لبناء ١،٩٠٠ موقف باص لعمان والمحافظات الاخرى.
سياحة وترفيه المردود السياحي، بحسب سلامة، يكمن في تحويل اعلى البرجين الى مطاعم تقدم اكلات مطبوخة من أشهى المزروعات العضوية التي زرعت في البرجين، والسماح بالاستمتاع بمناظر عمان الخلابة.
وبين سلامة ان المشروع ذو مردود اقتصادي كبير سيسد قيمة الاستثمار ويولِّد طاقة ومزروعات للأبد، مع العلم ان كلفة الأفكار التي طرحت اقل من كلفة إنهاء المشروع الأصلي.

 


وانهى سلامة حديثه قائلا «فكرتي ستحول البرجين لمعالم تمثل التطور والاستدامة وتوعية الشباب على مواضيع الطاقة والماء، وسنبث من خلالها رسالة للعالم اننا قادرون ان نتعلم من اخطائنا لتصبح ذات فائدة لبلدنا».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: