اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى:  مصر تدخل عصر المطارات ” الذكية” بالرغم من أزمة كورونا… حوار الصحفي أشرف الحديدي

الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى:  مصر تدخل عصر المطارات " الذكية" بالرغم من أزمة كورونا... حوار الصحفي أشرف الحديدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

 

المسلة السياحية

• مشروعات “مدينة المطار” جاهزة للطرح على المستثمرين ”

• قرية جديدة للبضائع بمواصفات عالمية فى مطار القاهرة

• تثبيت أسعار الطيران الداخلى لتشجيع السياحة الداخلية

•تطوير “سفنكس” لتنشيط سياحة” اليوم الواحد”.. ومشروعات اقتصادية حول منطقة مطار برنيس

• شركة طيران “مصرية – غانية ” جديدة تنطلق من ” أكرا ” إلى 11 نقطة فى إفريقيا وأوروبا

· إنشاء قطاع للطيران  “منخفض التكاليف” بمصر للطيران

 

حوار  يكتبه : أشرف الحديدي

 

تواجه صناعة النقل الجوي منذ بداية العام الماضى أزمة هي الأسوأ في تاريخها ، وهى أزمة كورونا التي فرضت سطوتها على كافة المجالات والقطاعات ومن أبرزها قطاع الطيران المدنى والذى تعرض لخسائر فادحة ،وبالرغم من الإنعكاسات السلبية للجائحة على جميع مناحى الحياة فى مختلف أنحاء العالم ، وكان تأثير هذه الأزمة هائل على قطاع الطيران المدني من توقف تام للحركة الجوية حول العالم ،وتراجع حاد في الإيرادات وانخفاض كبير في أعداد المسافرين مما أدى لخسائر فادحة للقطاع .. ولكن فى ظل هذه الأزمة استمرت مشروعات تطوير قطاع الطيران المدنى المصرى – كما يقول الطيار محمد منار وزير الطيران المدنى – فى حواره مع الكاتب الصحفي أشرف الحديدى مدير تحرير الأهرام ورئيس قسم الطيران – وأكد منار أن وزارة الطيران المدنى لم تتوان عن تنفيذ خطة الدولة فى الحفاظ على القطاع والعاملين فيه وعدم الاستغناء عن اى عامل، بل واستمرار خطط التطوير فى مرفق الطيران .. وإلى نص الحوار 

 

 

(متى تعود الحركة الجوية لطبيعتها؟ )

وقال ” منار ” إنه فى ظل تداعيات أزمة كورونا و الموجات المتلاحقة من الجائحة والتى تؤدى الى اغلاق الحدود بين الدول ما بين فترة وأخرى بعد فتحها فإن الرؤية غير واضحة لمعرفة وقت وامكانية عودة الحركة الى طبيعتها بصورة كاملة.. مشيرا الى أنه لا أحد يعرف حتى الآن متى تعود الحركة الجوية الى معدلاتها قبل الجائحة .!

مشروعاتنا للتطوير لم تتوقف

وأشار وزير الطيران الى أنه رغم الخسائر التى يتعرض لها القطاع فإن مشروعات التطوير بالمطارات من إنشاء مبانى جديدة للركاب ورفع كفاءة جميع المطارات لم تتأثر كثيرا ولدينا حاليا العديد من المشروعات ، منها مشروع تطوير منظومة سيور الحقائب بمطار القاهرة بتكلفة حوالى 580 مليون جنيه وزيادة الطاقة الاستيعابية إلى 12 الف حقيبة في الساعة بنهاية المرحلة الثانية بدلا من 4000 حقيبة حاليا وسيتم افتتاح المرحلة الاولى من المشروع بطاقة 6 آلاف حقيبة فى يوليو المقبل .

كما سيتم افتتاح مشروع ” المشاية الكهربائية ” بطول 800 متر وهي مزودة بخدمات للمسافرين بطول هذه المسافة، والتى ستربط بين مبنى الركاب 2 و الجراج متعدد الطوابق بما يحد من الازدحام و بتكلفة حوالى 170 مليون جنيه ..

وهناك أيضا مشروع سور المطار لتأمينه وهو مزود بكاميرات مراقبة وكاميرات حرارية وتصل تكلفته إلى نحو 100 مليون جنيه ..

وشملت خطة تطوير المطارات المصرية رفع كفاءة جميع المطارات المصرية، وفى مقدمتها مطارات القاهرة و برج العرب وشرم الشيخ والغردقة وأسوان والأقصر وبورسعيد وسفنكس، وسانت كاترين وطابا والسادس من أكتوبر وزيادة طاقتها الاستيعابية .

 

منظومة كاميرات مراقبة

كما تم تركيب منظومة كاميرات مراقبة بالمطارات وأجهزة حديثة للكشف على المسافرين والحقائب والبضائع ، وكذلك أجهزة الكشف عن المفرقعات ، ومنظومة كاميرات حرارية بلغ عددها 116 كاميرا بحوالى 18 مليون جنيه للكشف على درجة حرارة الركاب ضمن الإجراءات الاحترازية بسبب فيروس كورونا، والتي تم تطبيقها فى جميع المطارات المصرية وفقا لتعليمات منظمة الصحة العالمية وبالتنسيق مع وزارة الصحة وكافة الوزارات المعنية ،وشاشات الكشف الحرارى على المجموعات لمنع التكدس ..وكل هذه الأجهزة والتدابير الاحترازية كلفت القطاع كثيرا جدا من الناحية الاقتصادية ..

كما تم رفع كفاءة أنظمة الملاحة والمراقبة الجوية وإنشاء شبكة أقمار صناعية لـ 22 محطة أقمار صناعية و8 خطوط ميكروويف لتأمين الملاحة الجوية .

 

مطار سفنكس

( 4 مطارات جديدة في زمن قياسي )

 

ورغم ظروف الجائحة إلا أن الدولة المصرية بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي قامت كما يقول وزير الطيران بإنشاء أربع مطارات جديدة واعدة فى زمن قياسي وإهدائها لقطاع الطيران ، وهى مطارات “العاصمة الإدارية” و”سفنكس” و”برنيس” و”البردويل” .

وقال منار إن وزارة الطيران تسعى لرفع كفاءة هذه المطارات الجديدة واستغلالها اقتصاديا حيث يتم حاليا تجهيز عدد من المشروعات لطرحها في المرحلة القريبة القادمة ، بالنسبة لمطار برنيس الذى يسع ٦٠٠ راكب فى ساعة بهدف تنمية المناطق المحيطة به وزيادة كفاءة المطار اقتصاديا عبر مجموعة من المشروعات الاستثمارية التى تلائم منطقة البحر الأحمر ..

وكذلك يتم تطوير مطار سفنكس فى غرب القاهرة سعة 900 راكب في الساعة بدلا من 300 راكب حاليا وافتتاحه تزامنا مع افتتاح المتحف المصرى الكبير وتنشيط سياحة اليوم الواحد ، ومطار العاصمة الإدارية الواعد الذي سوف يجذب مزيدا من حركة الطيران والسياحة مع افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، ومطار البردويل لخدمة المناطق الصناعية فى سيناء .

 

(دخول مصر عصر المطارات ” الذكية”)

 

بالتأكيد لدينا رؤية متكاملة فى وزارة الطيران لدخول مطاراتنا عصر ” الرقمنة ” والمطارات” الذكية” فى ظل الخطة الشاملة للدولة للتحول الرقمي، مشيرا الى أن هناك تعاون وثيق مع وزارة الاتصالات فيما يتعلق بالتحول الرقمي وتجهيز البنية المعلوماتية الى جانب التنسيق مع عدد من الوزارات المعنية لكي ندخل بقوة عصر المطارات الذكية .

 

مطار برج العرب

وعن المطارات التي يمكن أن تكون باكورة الدخول لهذا العصر أعلن وزير الطيران أن مطار “برج العرب” الذى يتم تطويره حاليا تتوافر به الإمكانات ليكون ” بوابة ” مصر لدخول عصر “المطارات الذكية ” حيث يعد تطويره من المشروعات الكبيرة بالقطاع، ويتم حاليا إنشاء مبنى جديد ” صديق للبيئة ” بقرض ميسر جدا من هيئة” الجايكا ” اليابانية بمطار برج العرب ليستوعب 5 ملايين راكب سنويا بدلا من 1,2 مليون راكب حاليا.

مطار شرم الشيخ

( نسعى لتشغيل رحلات مباشرة لمصر للطيران بين موسكو وشرم الشيخ والغردقة)

 

وكشف وزير الطيران عن إمكانية طلب تعديل الاتفاقية الثنائية للنقل الجوي مع الجانب الروسي بهدف زيادة الرحلات بين مصر وروسيا عبر سلطات الطيران في البلدين حيث ان الاتفاقية الحالية تنص على 6 رحلات منتظمة أسبوعيا بين البلدين ونسعى لزيادتها هذه لتصل الى 20 رحلة أسبوعيا بما يسمح لشركة مصر للطيران بتشغيل رحلات منتظمة ومباشرة بين موسكو وكلا من شرم الشيخ والغردقة .

 

.. وعن التحديات التي تواجه شركة مصر للطيران فى ظل الأزمة ؟

قال وزير الطيران إن الشركة تعرضت لخسائر جسيمة تقدر بمليارات الجنيهات فى ظل الجائحة وتعليق الرحلات بالمطارات المصرية من 19 مارس 2020 إلى نهاية يونيو من نفس العام ، وعودة التشغيل بوتيرة ضعيفة جدا نظرا لتعليق الكثير من الدول السفر اليها ، فقد كانت شبكة مصر للطيران تصل قبل الجائحة إلى 70 وجهة ولكن بعد الجائحة تصل الآن الى 40 وجهة فقط .

 

وقال وزير الطيران إن نسبة الأسطول الجوي الذي يتم تشغيله حاليا فى مصر للطيران يتراوح مابين 25% الى 30% فقط من الحجم الكلي لأسطول الشركة بينما تصل معدلات الإشغال على الرحلات من 50% الى 60 % حاليا وكانت قبل الجائحة قد وصلت إلى 90% ..

وبرغم الأعباء المالية الناتجة عن الجائحة إلا أن الشركة حققت جزءاً كبيراً من خطتها في 2020 حيث تسلمت عدداً من الطرازات المختلفة للطائرات ضمن الصفقات التى تعاقدت عليها ، وتسلمت الشركة 26 طائرة جديدة والتزمت بسداد أقساط القروض المستحقة عليها ،كما تم إعادة هيكلة الشركة وذلك لتعظيم العائد وتقليل المصروفات والحد من المعاملات المالية بين الشركات .

كما شهدت الشركة التشغيل إلى نقاط جديدة ، ولم يتم الاستغناء عن أى عامل بالشركة فى الوقت الذى أفلست فيه شركات طيران عالمية ، وقامت أخرى  بتسريح عدد كبير من العمالة بها .

 

(قطاع للطيران منخفض التكاليف بمصر للطيران)

 

وأشار ” منار ” إلى أنه يتم حاليا انشاء كيان جديد للطيران “منخفض التكاليف” تابع لمصر للطيران يكون أحد أذرعها الأساسية في سوق النقل الجوي وهو ” قطاع الطيران منخفض التكاليف” ، وسيكون تابعا للشركة القابضة لمصر للطيران وليس شركة مستقلة بهدف خفض المصروفات وسيكون التشغيل إلى نقاط خارجية إقليمية ودولية وليس على الخطوط الداخلية فقط ، وسيكون اسم الكيان مختلفا عن اسم مصر للطيران .

 

( أسعار الطيران الداخلي )

 

وعن ارتفاع أسعار الطيران الداخلى قال ” إن تذاكر الطيران الداخلى بالفعل كانت مرتفعة وقمنا بالتعاون مع وزارة السياحة بعمل مبادرة ” شتى فى مصر ” ومن خلالها تم خفض أسعار الطيران الداخلى واستمرت حتى نهاية مايو الماضى، وحرصا من وزارة الطيران على تنشيط السياحة الداخلية بأسعار طيران معقولة للمصريين تم تحديد “سعر تشجيعي ثابت” لتذاكر الطيران الداخلى بزيادة 17 % عن أسعار مبادرة شتى فى مصر لتشجيع المصريين على السياحة الداخلية .

 

حزمة الطيران العارض

وأشار الى أن وزارة الطيران قدمت ” حزمة” من برامج التخفيضات لتحفيز الطيران العارض ” الشارتر ” تتمثل فى خفض رسوم الهبوط والإيواء بنسبة 50%  وخفض رسوم الخدمات الأرضية بنسبة 20 % ، وتستمر هذه التخفيضات حتى نهاية أكتوبر المقبل فى المطارات السياحية شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان وبرج العرب ومرسى علم ..

كما أن برنامج تحفيز شركات الطيران العارض من جانب وزارة السياحة مستمر لتنشيط الحركة السياحية ، وأشار وزير الطيران الى أن كل دول العالم التى تبيع نفس المنتج السياحى تقدم برامج تحفيزية وبالتالى يجب أن نسعى لجذب السياح الى مصر عبر هذه البرامج .

 

أزمة شركات الطيران الخاصة

 

وعن اوضاع الشركات المصرية الخاصة قال الوزير منار ” إننا نعمل حاليا على ملف شركات الطيران المصرية الخاصة التي تعد شريكا أساسيا في منظومة الطيران ، وتضم عمالة مصرية كبيرة مدربة يجب عدم الاستغناء عنها ومساعدة هذه الشركات فى تجاوز هذه الأزمة الخطيرة …

مشيرا الى أن سلطة الطيران المدنى المصرى تقوم حاليا بمراجعة الاتفاقيات الثنائية بين مصر ودول العالم والتى تصل إلى 135 اتفاقية لإعادة توزيع الشبكة الجوية وحقوق النقل الجوى ، لكي يتسنى للشركات الخاصة تشغيل رحلات إلى وجهات غير مستغلة فيها حقوق النقل الجوى تماما أو الى وجهات غير مستغلة فيها هذه الحقوق بدرجة كاملة من جانب مصر للطيران التى تعد وفقا لاتفاقيات النقل الجوي الثنائية بين مصر ودول العالم ” الناقل الوطنى ” لمصر .

 

( لا استحواذ على حقوق النقل الجوى)

 

وأكد وزير الطيران ان فكر ” الاستحواذ ” او “الاحتكار” في مجال الطيران ليس موجودا ،كما أن شركات الطيران المصرية الخاصة من حقها أن تتوجه الى أى نقطة فى العالم لا تصلها مصر للطيران..وسيكون لها الحق فى التشغيل الى أى نقاط غير مستغلة في اتفاقيات النقل الجوي من جانب مصر للطيران .

وأوضح أن خريطة التشغيل فى السنوات الماضية توضح أن وجهات كثيرة في اتفاقيات النقل الجوي غير مستغلة من جانب مصر للطيران، وهذه النقاط سيكون من حق الشركات الخاصة التشغيل اليها .

 

(الحرية السادسة لنقل ركاب من افريقيا الى امريكا اللاتينية)

 

وعن التوجه لأفريقيا قال ” منار  ” لدينا فى الوزارة خطة طموح للتوسع داخل القارة الأفريقية بما يتواكب مع رؤية القيادة السياسية للتنمية فى أفريقيا ، فلدينا تعاون وثيق مع العديد من الدول الافريقية في مختلف تخصصات النقل الجوي ..ومن بينها السنغال وساحل العاج وغانا وجيبوتي وجنوب السودان.

وقام وفد برئاسة نائب وزير الطيران بزيارة جوبا بجنوب السودان وتم خلالها الاتفاق على الاستحواذ من جانب شركة ” إيركايرو” – وهى شركة مصرية تسهم مصر للطيران فيها بنسبة 60 % والباقى البنوك المصرية – على شركة طيران في جنوب السودان .. وفى حالة بدء التشغيل من جوبا بجنوب السودان مع إيركايرو يمكن أن نحصل على موافقة سلطة الطيران هناك بمنح الحرية السادسة لمصر للطيران وتشغيل رحلات مباشرة من جوبا إلى جوهانسبرج فى جنوب أفريقيا أو إلى نيروبي في كينيا .

أيضا من خلال العلاقات الوطيدة مع السفراء الأفارقة نسعى حاليا للتنسيق مع سلطة الطيران المدنى فى ساحل العاج ، وفي غانا للحصول على الحرية السادسة من “أبيدجان” في ساحل العاج ، أو من ” أكرا ” في غانا لنقل ركاب منهما الى أمريكا اللاتينية وخاصة الى الأرجنتين والبرازيل لوجود جالية لبنانية وسورية كبيرة بهما.

 

تعزيز الشراكة الأفريقية

ولتعزيز الشراكة مع الأشقاء الأفارقة تتم حاليا الخطوات النهائية لإنشاء الشركة الجديدة التي ستشارك مصر للطيران فى إنشائها و مقرها سيكون فى غانا بالتعاون مع الحكومة الغانية ، والتى تسهم مصر للطيران فيها بنسبة 75% منها و25% للحكومة الغانية ، وسيكون أسطول الشركة فى البداية أربع طائرات بوينج 737/ 800  ..

وهذه الشركة ستكون نقطة انطلاق لرحلات مباشرة لمصر للطيران الى 11 نقطة في إفريقيا وأوروبا انطلاقا من مطاري ” أكرا ” و” كوماسي” في غانا .. وقال وزير الطيران إنه تم تقديم منح تدريبية فى مختلف تخصصات للنقل الجوى للأشقاء الأفارقة وستشهد المرحلة المقبلة مزيدا من هذه المنح .

وعن التعاون العربي فى مجال الطيران ، أكد الوزير ” أن هناك تعاونا وثيقا مع العديد من الدول العربية فى مختلف مجالات النقل الجوي، ومنها التعاون مع ليبيا و العراق واليمن فى مجال التدريب والصيانة .

 

قرية بضائع تليق باسم مصر

وعن منظومة الشحن الجوى فى مصر قال إنه ” خلال ذروة الجائحة تم تحويل كثير من طائراتنا إلى شحن جوى واستغلال الفراغات على الرحلات المنتظمة وشهد الشحن الجوى نموا خلال تلك الفترة ، وهذا جعل مطار القاهرة يستعيد مكانته ليصبح” الأول” إفريقيا فى مجال الشحن بعد أن كان الثالث .

 

وأشار منار الى أن الأولوية فى المرحلة القادمة ستكون للشحن الجوى حيث سيتم إنشاء “قرية جديدة للبضائع ” بمطار القاهرة بمواصفات عالمية تليق باسم مصر لخدمة حركة الصادرات والواردات بالشراكة مع إحدى الشركات العربية الكبيرة ، موضحا أنه سيتم زيادة حجم الأسطول الجوى للبضائع بشركة مصر للطيران والذي يبلغ حاليا ثلاث طائرات فقط ليتواكب مع افتتاح قرية البضائع الجديدة والتى ستكون بمثابة مركز محوري للبضائع .

 

( مدينة المطار )

 

وتعليقا على مشروع : مدينة المطار قال وزير الطيران ” إن كل الأراضى الاستثمارية حول المطار تم عرضها على المستثمرين وهناك مستثمرون قدموا مشاريعهم ، وحاليا ننسق مع هيئة الاستثمار بشأن هذه المشروعات لأن موضوع ” الترسية ” لابد أن يكون بشكل قانونى..وكل المشروعات ستكون بالشراكة مع المستثمرين والأهم التسويق ، ويؤكد منار أنه توجد مشروعات استثمارية جاهزة للتنفيذ ما بين لوجيستية وطبية وترفيهية واقتصادية .

تعاون وتناغم بين الطيران والسياحة .. منار والعناني

الطيران والسياحة

و عن التعاون بين” الطيران “و”السياحة” اكد أن قطاع الطيران يعيش أفضل عصور التعاون والتنسيق مع وزارة السياحة والآثار بقيادة الوزير الكفء الدكتور خالد العنانى فهى منظومة متكاملة ولا يمكن أن يعمل الطيران منفردا بعيدا عن السياحة أو العكس ولكن هناك تنسيق وتكامل دائم .

 

المرأة والطيران

وعن دور المرأة في قطاع الطيران قال ” إن مصر من أوائل الدول التي أولت المرأة اهتماما كبيرا منذ بدء نشاط الطيران فى مصر ، حيث تولت المرأة مناصب قيادية مبكرا فى الطيران فكان لدينا قائدات للطائرات منذ أكثر من خمسين عاما من الرعيل الأول فى الطيران ، وسيدات ترأسن القطاع التجاري والخدمات الجوية بمصر للطيران،  وحاليا لدينا عدد لابأس به من السيدات يقدن الطائرات ومساعدات لقادة الطائرات  .

كما أن منصب مندوب مصر فى منظمة الإيكاو حاليا تشغله سيدة .. فنحن سباقون فى الاهتمام بالمرأة..ومن وجهة نظرى فإن المرأة المصرية فى ظل فترة حكم الرئيس السيسي تعيش أزهى عصورها.

 

أكاديمية علوم الطيران

وقال وزير الطيران إن هناك خطة خلال المرحلة القادمة لتطوير العمل بالأكاديمية المصرية لعلوم الطيران لاستعادة مكانة مصر كمركز إقليمي للتدريب على أعمال الطيران .

وسيلتقي رئيس الأكاديمية بالسفراء الأفارقة لتعزيز التواجد المصرى فى القارة السمراء .

كما تسلمت الأكاديمية معهد هندسة وتكنولوجيا الطيران و معهد الحاسبات والمعلومات من وزارة التعليم العالي.

وسيتم بدء الدراسة بهما كما يتم حاليا دراسة امكانية تعديل رسوم الدراسة والتدريب لجذب مزيد من الدارسين والمتدربين .

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: