آخر الأخبار

ArabicDanishDutchEnglishFrenchGermanGreekHindiItalianPortugueseRussianSlovenianSpanishSwedishTurkish

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان يطالب بإحياء العلاقات الحضارية مع العمق الأفريقى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

 

كتب : المحرر الثقافى

القاهرة – أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بوجه بحرى وسيناء بوزارة الآثار ،أن العلاقات الحضارية بين مصر والعمق الأفريقى بدأت منذ عام 1503 ق.م ،وقد تجسّد ذلك فى رحلات قدماء المصريين إلى بلاد بونت وهى فى رأى الكثير من الباحثين تشمل المناطق الأفريقية والآسيوية المحيطة بباب المندب وعلى محور الصحراء الكبرى.

 

وقد وجدت أدلة على المؤثرات الحضارية المادية والثقافية بين بعض قبائل نيجيريا وغرب أفريقيا، وبين القبائل النيلوتية فى أعالى النيل وفى محور شمال أفريقيا .

ويضيف الدكتور ريحان أن المصرى القديم قد سجل الواقع الحضارى للعمق الأفريقى وصوّر آثاره على جدران المعابد ،ومنها مناظر البيوت التي صورت على هيئة أكواخ مقامة على دعائم ويصعد الى كل منها بسلم ، ومناظر رعى الماشية والخيمة التى نصبها المصريون لاستقبال عظماء بونت الذين قدموا لتحيتهم، وقد قدّم لهم المصريون الخبز واللحم والفواكه وكل شئ من مصر طبقًّا لتعليمات القصر، ومناظر تمثل المبعوث المصرى أمام الخيمة وأمامه كومة من البخور قدمها له زعيم بلاد بونت الذى حضر ومعه زوجته ومعها أحد الأتباع محملاً بالهدايا.

 

إبحار السفن لبلاد بونت

ويوضح “ريحان” أن المصرى القديم صوّر طريقة نقل أشجار البخور بجذورها فى سلال مليئة بالطين بواسطة الجنود المصريين ، ويفصل المناظر مجرى مائى صورت فيه مناظر مختلفة من أسماك البحر الأحمر ،وكلها تدل على ذكاء الفنان المصرى وملاحظاته الدقيقة وقدرته على نقل المناظر الطبيعية التي توضح البيئة وتسجيلها بكل دقة.

 

مناظر رحلة بلاد بونت

 

كما صورت مناظر شحن السفن الكبيرة بعجائب بلاد بونت ومناظر الرجال وهم يسيرون على السقالات ويحملون الأشجار المختلفة إلى داخل السفن ، ومنظر يمثل ثلاث سفن تفرد أشرعتها فى طريقها للإبحار الى مصر وفوقها نص “الإبحار والوصول فى سلام الى إبت سوت” أى الى أرض معابد الكرنك ، ومناظر لأهالى بلاد بونت يقدمون الهدايا للمصريين ويحنون رؤوسهم تحية واحترامًا.

 

معبد الدير البحرى

ومن هذا المنطق يطالب الدكتور ريحان بإحياء العلاقات الحضارية بين مصر والعمق الأفريقى بالتعاون فى بعثات حفائر علمية للتنقيب عن الآثار بالعمق الأفريقى والاستفادة من الخبرة المصرية فى هذا المجال، وكذلك عمل معارض آثار متبادلة خاصة للقطع وثيقة الصلة برحلات المصريين إلى العمق الأفريقى وإنشاء إدارة خاصة لآثار أفريقيا بوزارة الآثار ،خاصة وأن هناك آثاريون بالوزارة درسوا آثار أفريقيا المتنوعة بمعهد الدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة .

 

كما يطالب الدكتور ريحان بتبنى وزارة الآثار لمؤتمرات علمية داخل مصر وبالعمق الأفريقى تتناول آثار أفريقيا وأحدث الاكتشافات بها ، ودراسة العوامل الطبيعية والبشرية التى تهدد المواقع الأثرية بها، وإيجاد حلول لها سواءً باستغلال الخبرات المصرية فى مجال الصيانة والترميم أو الخبرات الأمنية لتأمين هذه المواقع ، وتشجيع الدراسات الأثرية والبحث العلمى للآثاريين فى مجال دراسات الآثار والفنون والعمارة والمخطوطات والنقوش المتعلقة بعلاقات مصر بالعمق الأفريقى ،التى تعزز التواصل الحضارى والتوسع فى مجال المنح والدورات التدريبية المتبادلة فى هذا المجال.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: