Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

صنعاء تختضن أول معرض فرنسي يمني لفن الخط العربي والزخرفة في الإسلام

صنعاء تختضن أول معرض فرنسي يمني لفن الخط العربي والزخرفة في الإسلام

صنعاء " المسلة " ….  بحضور رسمي ودبلوماسي رفيع ووسط إجراءات أمنية استثنائية، افتتح في صنعاء أخيرا معرض فرنسي – يمني مشترك، هو الأول من نوعه، لفن الخط العربي والزخرفة في الإسلام. المعرض الذي يستمر على مدى شهر كامل ينظمه المركز الثقافي الفرنسي بصنعاء بالتعاون مع دار المخطوطات اليمنية، وبرعاية وزارة الثقافة اليمنية وبعثة المفوضية الأوروبية لدى اليمن، بالإضافة إلى السفارة الفرنسية، يأتي في إطار برنامج تعاون ثقافي مشترك بين اليمن وفرنسا، واستنادا إلى تجربة ثرية وممتدة في مجال الآثار بين البلدين.

 

يضم المعرض، الذي يعرض في الهواء الطلق بثلاثة أماكن في وقت واحد، مجموعة نادرة من نفائس المخطوطات والزخارف ويحتوي على 40 مخطوطا فرنسيا ويمنيا يعود تاريخها إلى القرن الهجري الأول، جلبت 20 مخطوطا من مقتنيات المكتبة الوطنية الفرنسية في باريس والعشرون الأخرى من دار المخطوطات بصنعاء.

 

والأماكن الثلاثة التي يقام بها المعرض لها رمزيتها التاريخية والعلمية وهي: باحة جامعة صنعاء، ومنطقة باب اليمن في مدينة صنعاء القديمة، بالإضافة إلى حديقة السبعين، حيث جرى تصوير المخطوطات المعروضة في براويز بلاستيكية بأحجام كبيرة لتعرض في الهواء الطلق في الأماكن الثلاثة.

 

وأوضحت نائبة وزير الثقافة اليمني، هدى ابلان، أن الاحتفاء بمعرض فن الخط والزخرفة في الإسلام يعد عنوانا للذائقة الثقافية العربية والإسلامية عبر والتاريخ ويعكس مدى قدرة الثقافة العربية والإسلامية على الحوار والانفتاح على الثقافات الأخرى. وقالت: «إن فن الخط والزخرفة يعيدنا لقراءة مراحل تاريخية خصبة ويمكننا من الوقوف على شواهد مضيئة تحمل حالة ثقافية مليئة بالقيم الإنسانية الرفيعة»، عادة إقامة المعرض تعد تحديا معرفيا وأخلاقيا في هذه اللحظة التاريخية الراهنة بكل مستوياتها وتحدياتها السياسية والأمنية والثقافية.

 

يقدم معرض فن الخط والزخرفة نماذج فريدة للفنون الإسلامية ممثلة بالخطوط العربية والزخارف وتطورها عبر حقب تاريخية مختلفة، ومدى إفادتها من الثقافات الأخرى كالفارسية والبيزنطية والعثمانية ودور الثقافات الأخرى غير العربية في إثراء الخطوط العربية وفنون الزخرفة التي ارتبطت بالإسلام بشكل مباشر، وأخذت في التبلور مع تدوين النص القرآني وبداية جمعه عام 653م، ومع شيوع استخدام اللغة العربية في الأمصار الإسلامية المختلفة، حيث بدأت الخطوط والزخارف تزين النصوص الدينية باستخدام أشكال نباتية وهندسية مختلفة.

 

وتبين المخطوطات المعروضة أن فن الزخرفة أخذ بعدا وظيفيا باستخدامه لتحديد فواصل السور والآيات والأجزاء القرآنية، بالإضافة إلى بعده الجمالي في إضفاء لمسة تزيينية وجمالية تلائم عظمة النص القرآني، ومنذ بداية القرن العاشر الميلادي جرت صياغة معرفة مقننة لأنواع الخطوط والزخارف التي شهدت تطورا نوعيا آخر في العصر العباسي (750 – 1258م) واكتسبت زخما جديدا من احتكاكها وانفتاحها على الثقافات الأخرى التي عرفها المسلمون.

 

من جانبه، أوضح وكيل وزارة الثقافة لقطاع المخطوطات ودور الكتب مقبل التام الأحمدي، أن المخطوطات والزخارف تعدان تراثا إنسانيا كبيرا وتمثل أرقى الإبداعات الإنسانية التي جسدت عمق الفكر الإسلامي وحيويته، مشيرا إلى أن المعرض الحالي يعد نوعا من العرفان لفن الخط العربي والزخرفة الذي ارتبط بثقافة إسلامية منفتحة، نشرت مبادئها وقيمها في أرجاء المعمورة وكانت عنوانا لثقافة تماهت في تفاصيل الثقافات الأخرى لتنتج عطاء إنسانيا فرديا، مشيرا إلى أن الخط والزخرفة فنون أصيلة أصالة النص القرآني الذي دونت وزخرفت به وارتبطت به على نحو عضوي.

 

السفير الفرنسي لدى اليمن، فرانك جيله، أشار إلى أن المعرض الحالي هو استعادة لمعرض مماثل نظمته المكتبة الوطنية الفرنسية في باريس عام 2011م حول فن الخط والزخرفة في الإسلام وحظي بإقبال كبير من قبل الفرنسيين وغيرهم من المهتمين بالتراث الإنساني، الأمر الذي دفع السفارة الفرنسية لإقامته مرة أخرى بصنعاء وبمشاركة الجانب اليمني بما يتيح للزوار فرصة الوقوف على نفائس المخطوطات التي تبرز النواحي الإبداعية والجمالية في فن الخط العربي والزخرفة، مؤكدا أن الفنون تعد وسيلة جيدة للتعايش بين الثقافات والتقارب بين الشعوب.

 

معرض فن الخط العربي والزخرفة في الإسلام، الذي يشهد إقبالا من مختلف شرائح المجتمع اليمني بكونه يقدم محطات مشرقة ومضيئة في تاريخ الثقافة الإسلامية ويبرز مدى قدرة هذه الثقافة على التلاقح والتعايش مع الثقافات الأخرى، يأتي في سياق الاهتمام المتزايد في الآونة الأخيرة بتراث المخطوطات كجزء أصيل من تراث اليمن الإسلامي، وضرورة دراسته وتحقيقه للإفادة من مكنوناته المعرفية والثقافية.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: