اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

كردستان تسعى لموطئ قدم بخارطة السياحة العالمية لتنويع دخلها لأن النفط لن يدوم للأبد

كردستان تسعى لموطئ قدم بخارطة السياحة العالمية لتنويع دخلها لأن النفط لن يدوم للأبد

 

 بغداد "المسلة"…عدت حكومة إقليم كردستان، امس الثلاثاء، أن صناعة السياحة تشكل "عاملاً مهماً" لتنويع مصادر دخلها يجنبها الاعتماد "الكلي" على النفط الذي "لن يدوم للأبد"، وأعربت عن أملها أن تصبح ضمن خارطة السياحة العالمية، من خلال سلسلة المشاريع التي تنفذها وأبرزها منتجع جبل كورك، في ظل تمتعها بالاستقرار "على العكس من مناطق العراق الأخرى".

 

وقال الناطق باسم هيئة السياحة في حكومة إقليم كردستان، نادر روستي، بحسب ما أوردت صحيفة ذي ناشيونال The National، الإماراتية، إن هناك "الكثير جداً من المشاريع التي يتم تنفيذها في الإقليم حالياً"، مشيراً إلى أن "حكومة الإقليم تعد السياحة هدفاً رئيساً لها".

 

وأضاف روستي لـ المدى برس ، أن "الإقليم لا يريد أن يقتصر اعتماده الاقتصادي على موارد النفط فقط لأنه لن يدوم للأبد"، عاداً أن "السياحة بمكن أن تجلب فوائد مباشرة للشعب الكردستاني".

 

وتابع الناطق باسم هيئة السياحة، أن "معهداً للسياحة والضيافة افتتح مؤخراً في أربيل، وهناك مراكز تدريب أخرى يجري العمل على إقامتها لتوفير كادر محلي معني بالأمور السياحية والضيافة في الإقليم".

 

وذكرت الصحيفة، أن "منتجع جبل كورك يعد من المعالم السياحية المتميزة في الإقليم"، مبينة أن "حكومة الإقليم تأمل من خلاله أن تصبح ضمن خارطة السياحة العالمية".

 

وأوضحت ذي ناشنال، أن "ارتفاع قمة جبل كورك تبلغ حوالي 2120 متر في حين يمتد المنتجع المقام عليه، على مساحة 1800 متر مربع، وهناك طريقاً صخرياً وعراً يؤدي إليه ولكن عجلات التلفرك جعلت الوصول إليه أكثر سهولة"، لافتة إلى أن "السائح يقطع مسافة كيلومتر باستخدام عربات التلفرك الزجاجية حيث يطلع خلال دقائق على مناظر بانورامية خلابة من تحته حيث الأشجار والجبال والحقول الخضراء مع الأبنية والمناظر الساحرة لسلاسل الجبال المحيطة".

 

ونقلت The National عن المدير التنفيذي لمجموعة انوفيشن الاماراتية للضيافة، المشرف على منتجع كورك، رجل الأعمال اللبناني روبرت زغبي، قوله "لا اتصور أن هناك شبكة عربات تلفرك أخرى في الشرق الأوسط بإمكانها أن تنقل السائح من فصل لآخر من الطبيعة في غضون دقائق معدودة"، معرباً عن اعتقاده أن هناك "الكثير من الناس ترغب بالمجيء إلى المنتجع ليس لممارسة رياضة التزلج فقط، بل أيضا للتمتع بالمناظر الجميلة والهواء النقي".

 

وبينت الصحيفة، أن "جبل كورك يضم مسلكين لممارسة رياضة التزلج، أولهما مسلك مخصص للمبتدئين في رياضة التزلج والآخر لذوي الخبرة على مستوى أولي، وهناك نقاشات لإضافة مسلك تزلج آخر للمحترفين".

 

وأبدى زغبي، بحسب الصحيفة، "الثقة بأن يكون منتجع كورك منطقة جذب قوية للسواح من عراقيين وأجانب، بما في ذلك أولئك القادمين من دول منطقة الخليج العربي".

 

وتابع رجل الأعمال اللبناني، أن من "المؤكد أن تكون دولة الإمارات هدفاً تجارياً بالنسبة للشركة، ففي الوقت الحالي يذهب الناس إلى الأردن أو سلطنة عمان للسياحة الثقافية، لكن كردستان لديها الكثير لتقدمه لأولئك الذين يبحثون عما هو وراء البلاج والشمس"، مؤكداً أن "منتجع كورك منظم بشكل انيق ويتمتع بسحر الطبيعة، وهو ما سيجذب الناس إليه".

 

وذكرت الصحيفة الإماراتية، أن "حكومة إقليم كردستان كانت قد اطلقت مؤخراً حملة تسويق بثلاثة ملايين دولار مستهدفة بها قاعدة زبائن دوليين من ضمنهم الإمارات والولايات المتحدة وأوروبا فضلاً عن تركيا".

 

وقال مدير إحدى الشركات الأجنبية التي توفر رحلات سياحية لإقليم كردستان، ويدعى بالن زرار، وفقاً للصحيفة، "عندما يفكر الناس بالعراق فإنهم يعتقدون أنه منطقة خطرة"، مستدركاً "لكن الوضع ليس كذلك هنا في كردستان، لأن الكثير من الأجانب يعملون هنا ويزورون المنطقة، ولدينا الكثير من السياح الذين يأتون من الخارج".

 

يذكر أن هيئة السياحة في إقليم كردستان، أعلنت في (24 من كانون الثاني 2014)، عن دخول نحو ثلاثة ملايين سائح إلى الإقليم خلال عام 2013 المنصرم، وفي حين كشفت عن تخصيص 106 مليارات دينار لإنجاز 80 مشروعاً سياحيا خلال العام الحالي، أكد خبير سياحي دخول مواطني دولتي الإمارات والكويت من دون الحاجة إلى "تأشيرات الدخول".

 

يذكر أن أربيل،(360 كم شمال بغداد)، اختيرت لتكون عاصمة للسياحة العربية للعام 2014 الحالي، من قبل رئاسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء السياحة العرب.
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: