Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الاردن يستضيف المؤتمر الدولي الثامن للعلوم والتكنولوجيا في الآثار والحفاظ عليها

 

 

عمان “المسلة” ….. بدات اليوم الاحد فعاليات المؤتمر الدولي الثامن للعلوم والتكنولوجيا في الاثار والحفاظ عليها في مركز الحسين الثقافي بتنظيم من المنظمة العالمية لحماية الإرث الحضاري المرئي والمحكي أثناء الحروب بالتعاون مع دائرة الآثار العامة وجمعية تقنيات التراث في الأردن وجمعية أصدقاء الإرث الحضاري في تركيا.

 

وزيرة السياحة والاثار

 

واكدت وزيرة السياحة والاثار لينا عناب اهمية هذا المؤتمر الدولي الذي يؤكد على العلوم والتكنولوجيا في الحفاظ على الاثار والتقليل من الاثار السلبية الناتجة عن الاهمال والحروب مبينة ان الاردن اصبح مركزا هاما للمؤتمرات الدولية التي تبحث في القضايا الهامة والنشاطات الانسانية وهذا يجعله نقطة جذب سياحي لامنه واستقراره بحسب بترا .

 

وقالت ان المؤتمر يتناول العديد من المحاور في العلوم والتكنولوجيا وإدارة الإرث الحضاري، إضافة إلى السياسات والتشريعات والموارد الإقتصادية الضرورية لحماية الإرث الحضاري والتراث، وقد اكتسبت جميع هذه المعارف أهمية خاصة في دعم دور الآثاريين والتحول الذي طرأ على علم الآثار من حيث اعتماد المعارف متعددة التخصص في منهجية التقصي والبحث العلمي الأثريين.

 

الاول من نوعة

 

وقال مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر الجمحاوي ان هذا المؤتمر الدولي الذي يستمر خمسة ايام , يعتبر الاول من نوعه في المنطقة حيث يتعلق موضوعه حول دور العلوم والتكنولوجيا في الاثار والحفاظ عليها مبينا انه من واجبات الدائرة حماية واستدامة المواقع الاثرية في الاردن .

 

واضاف الدكتور الجمحاوي ان دائرة الاثار قامت في عام 1990 بحوسبة جيمع المواقع الاثرية ووضعها على برنامج ميجا الاردن الذي تم تحديثه من قبل مشروع “جيتي “لتطوير البرنامج والذي يعتبر الاول في الشرق الاوسط.

 

الآثار السلبية

 

وقال الدكتور الجمحاوي ان المؤتمر يركز على الآثار السلبية المدمرة الناتجة عن الإهمال والحروب التي تهدد المنطقة اضافة الى ظاهرة التغير المناخي، والعوامل الطبيعية والأنشطة الإنسانية تشكل تهديداً لا يستهان به للإرث الحضاري الذي يجب حمايته وتعزيز الإهتمام به من كافة الجهات الرسمية والاهلية.

 

وقال الدكتور طلال العكشة صاحب فكرة المؤتمر، بأن المؤتمر الحالي هو الثامن في سلسلة من المؤتمرات الناجحة التي بدأت في الجامعة الهاشمية في عام 2002، وقد تم إنشاء منظمة “WATCH” العالمية أثناء إنعقاد المؤتمر الثاني في البحر الميت، وهي معنية بحماية الإرث الحضاري في أوقات الحروب، وذلك استجابة للتعديات التي جرت على متحف بغداد أثناء حرب الخليج الثانية.

 

واضاف الدكتور العكشة ان المؤتمر الخامس انتقل إلى مدينة غرناطة الأندلسية في عام 2007، حيث تعاونت جمعية تقنيات التراث الأردنية مع مؤسسات إسبانية. كما وعقد المؤتمر السادس في مدينة روما عام 2008.

 

يذكر أن جمعية تقنيات التراث الأردنية هي جمعية خاصة مشكلة من عضوية محدودة من الخبراء في علوم الآثار والحفاظ عليها أما جمعية أصدقاء الإرث الحضاري التركية فهي جمعية ناشطة في كافة مجالات تعزيز وحماية الإرث الحضاري الإنساني وتعمل في مدينة إسطنبول.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: