Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

دورات تدريب في علوم الحوسبة تحمل بصمة أحد مؤسسي شركة أبل

 

 

في عصر الفضاء الإلكتروني، يمكن لمن يحوز المهارات التقنية أن ينتهي به المطاف إلى وظائف مجزية تشكل نوعا من التحدي. ولكن اكتساب هذه المهارات يتطلب التدريب الذي أحيانا ما يتحمل الناس ديونا ثقيلة للحصول عليه.

 

مساعدة

لذا يحاول رائد الحوسبة الذي شارك في تأسيس شركة أبل، ستيف وزنياك، مساعدة الذين يتطلعون في المستقبل إلى العمل في مجال التكنولوجيا على عدم الوقوع فريسة للديون.

 

وزنياك، الذي شارك في تأسيس شركة أبل مع ستيف جوبز وساعد في تصميم أول أجهزة الحاسوب الشخصية للشركة، قام بإعارة اسمه لمشروع جديد في القطاع المتنامي، قطاع التعليم عبر الإنترنت.

 

مشروع وُز يو (Woz U) يقوم بتقديم دورات دراسية لمساعدة الطلاب على اقتحام مجال الحوسبة للعمل كمطوري برمجيات ومتخصصين في الدعم الحاسوبي. كما يخطط المشروع لتقديم دروس في أمن الفضاء الإكتروني (الأمن السيبراني) والتخصصات الأخرى في وقت لاحق.

 

يجدر الذكر أن مشروع وُز يو (Woz U) هو مشروع تجاري تم الترتيب له من خلال معهد ساذرن كاريرز إنستيتيوت (Southern Careers Institute) الهادف للربح، والذي يقدم بالفعل دوراته الخاصة في تطوير البرمجيات ودورات مهنية أخرى.

 

ويتنافس مقدمو الخدمات التعليمية عبر الإنترنت مثل كورسيرا و أوداسيتي، فضلا عن الجامعات، في هذا المجال بتقديم “مقررات دراسية مكثفة ومفتوحة على الإنترنت” (MOOCs) سواء مجانية أو تتطلب رسومًا للتسجيل، ويمكن لأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى جهاز حاسوب في أي مكان في العالم أن ينخرط في دراستها. وتغطي المقررات الدراسية مجموعة واسعة من المواضيع، من العلوم والرياضيات إلى الإدارة والفنون والإنسانيات.

 

ستيف جوبز، جون سكالي، وستيف وزنياك يكشفون النقاب عن حاسوب شركة أبل في العام 1984.

 

وقال وزنياك، في إعلانه عن هذا المشروع، إن “هدفنا هو تعليم وتدريب الناس على المهارات الرقمية والإلكترونية القابلة للتوظيف دون تكبيلهم بالديون الممتدة لسنوات. فالناس غالبًا ما يخشون اختيار مهنة تعتمد على التكنولوجيا لأنهم يعتقدون أنهم لا يستطيعون القيام بها. أعرف أنهم يستطيعون، وأريد أن أشرح لهم كيف.”

 

وفي الولايات المتحدة، حيث تتنافس كليات المجتمع العامة أو الكليات الأهلية المنخفضة التكلفة مع الشركات الربحية لتقديم شهادات ومؤهلات مهنية، فإن بعض الطلاب يتحملون الديون الثقيلة دون ضمان الحصول على عمل عند الانتهاء من دراستهم.

 

 

ولكن الطلب على أولئك الذين لديهم مهارات البرمجة والترميز والمهارات التقنية الأخرى ينمو. فقد قفز عدد الطلاب الجامعيين الذين يسعون لنيل درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر والمعلومات إلى 74 في المئة بين العامين 2009 و2015، وفقا للأكاديمية الوطنية للهندسة.

 

دورات شخصية

ويأمل مشروع وُز يو (Woz U) في البدء بتقديم دورات شخصية في العام 2018 في ما يصل إلى 30 مدينة في جميع أنحاء العالم، وتوفير إمكانية وصول الطلاب في الأماكن النائية إلى المعلمين مباشرة على الإنترنت. كما يوفر المشروع أيضًا تطبيقا إلكترونيا لتوجيه وإرشاد الطلاب المحتملين إلى الخيارات الوظيفية المتاحة.

 

يحثّ وزنياك، البالغ من العمر 67 عامًا، الأشخاص غير السعداء في مهنهم الحالية على النظر في التغيير. فيقول: “ابدأ الدراسة.” ويواصل، “وإذا كان لديك أي وقت فراغ في المنزل، فلا تضيّعه. افعل شيئا كبيرا لنفسك، فسوف يستمر لبقية حياتك.”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: