Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الطيران العُماني يحقق رقما قياسيا في استبدال محرك طائرة من طراز بوينج 787

 

 

مسقط “المسلة” ….. حظي الطيران العُماني، الناقل الوطني لسلطنة عُمان، مؤخرا على إشادة ‘جنرال إلكتريك للطيران’ نظير تحقيقه رقما قياسيا في استبدال محرك طائرة من طراز بوينج 787 في غضون 20 ساعة، مما أهل الناقل الوطني للسلطنة لنيل تقدير عالمي على هذا الإنجاز الهندسي اللافت.

 

 

وتم الإشادة بهذا الإنجاز المحقق من قبل الطيران العُماني على هامش معرض دبي للطيران الذي أقيم مؤخرا، بحضور المهندس علي رضا محمد اللواتيا، نائب رئيس تنفيذي للهندسة والصيانة. ويأتي ذلك اعترافا بالإمكانيات الكبيرة والكفاءة التي يتمتع بها فريق الهندسة بالناقل الوطني للسلطنة، والتي أهلته لتنفيذ هذه المهمة في إطار زمني قصير.

 

 

ويأتي تحقيق هذا الإنجاز بالتماشي مع أهداف قسم الهندسة والصيانة بالطيران العُماني، التي تتمحور حول الحفاظ على عمليات تشغيل آمنة ذات كفاءة عالية.

 

 جنرال إلكتريك للطيران

وحول ذلك، صرح المهندس علي رضا محمد اللواتيا، نائب رئيس تنفيذي للهندسة والصيانة قائلا: “أشعر بالغبطة والسرور لتلقي هذه الإشادة نيابة عن فريق الهندسة والصيانة بالطيران العُماني. نحن نعمل بتفانٍ تام في وحدة الهندسة والصيانة، إذ أن هدفنا هو الاستجابة بصورة أكثر كفاءة وفاعلية بشأن القضايا المتعلقة بالهندسة. إن هذا التقدير الأخير من عملاق الصناعة الأمريكي ‘جنرال إلكتريك للطيران’ وهو من أكبر مصنعي وموردي محركات الطائرات في العالم، يعد تتويجا اضافيا واعترافا دوليا بمكانة الطيران العُماني الراسخة في صناعة الطيران. إننا ملتزمون تماما في توفير أفضل مستوى من الخدمات لضيوفنا الأعزاء وعلى رأس الأمر دون شك الوفاء بأعلى معايير الجودة والسلامة والحفاظ عليها، وتقديم خدمات الهندسة والصيانة لأسطول طائرتنا المتنامي”.

 

 

تعمل وحدة الهندسة والصيانة في الطيران العُماني على مدار الساعة لتقديم الخدمات لأسطول الناقل الوطني للسلطنة بالإضافة إلى شركات الطيران الأخرى، هذا إلى جانب تنفيذ عمليات الصيانة الدورية بما فيها فحوصات من الدرجة ‘A’ علاوة على إجراء إصلاحات بسيطة تشمل إدخال تعديلات وتبديل قطع غيار الطائرات.

 

 

يولي فريق الهندسة والصيانة تركيزا كبيرا في ضمان سير جدول الصيانة بالسرعة والكفاءة المطلوبة إلى جانب توسيع الإمكانيات بمنشآته. في حين يتم إجراء عمليات الصيانة الثقيلة من فئة ‘سي’ المسندة إلى جهات أخرى لطائرات طراز أيرباص 330 في كل 24 شهرا بدلا من 18 شهرا في السابق، وذلك من خلال تخصيص الـ 18 شهرا لإجراء فحوصات الصيانة المتعلقة بالطائرات الحالية من طراز أيه 330 والبالغ عددها 10 طائرات في المنشآت التابعة لوحدة الهندسة والصيانة.

 

وقد تحقق تحسن آخر واضح على نطاق أوسع متصل بأسطول طائرات الشركة من طراز بي 737، الذي كان يتطلب في السابق صيانة ثقيلة من فئة ‘سي’ كل 24 شهر تقريبا. حيث استطاع فريق الهندسة والصيانة بدعم من شركة بوينغ من تصعيد فترة الصيانة الثقيلة إلى 36 شهرا بالإضافة إلى فترة الصيانة الثقيلة من فئة ‘أيه’ من 60 يوما تقريبا إلى 120 يوما، مما أدى بالتالي إلى تحقيق استغلال أفضل لوقت الصيانة على الأرض، إلى جانب الزيادة في جهوزية الطائرات للعمليات التشغيلية.

 

 

تقوم وحدة الهندسة بالطيران العُماني عبر إمكانياتها الفنية والتقنية بتقديم الدعم لطائرات الخطوط الجوية البريطانية من طراز بوينغ 787 وطائرات الخطوط القطرية من طراز أيرباص 350 بالإضافة إلى طائرات الخطوط السريلانكية من طراز أيرباص 320 نيو . كما توسعت منصة الخدمة المقدمة لتشمل الدعم الفني المتكامل لطائرات عملاء الطيران العماني من شركات الطيران الآخرى بمطار صحار.

 

 

وتلتزم وحدة الهندسة كنتيجة للقدرات الإضافية الملحقة بعمليات التشغيل الحالية بالحفاظ على أعلى معايير السلامة وسجل تدقيق مشرف والذي عكسته جليا نتائج عمليات التدقيق التي قامت بها كل من وكالة سلامة الطيران الأوروبية وأياتا لتدقيق السلامة التشغيلية في وحدة الهندسة والصيانة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: