Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الخطوط الجوية الكويتية تفتتح المقر الجديد لمركز التحكم الموحد للعمليات

 

الشركة تخطط لنقل 4.5 ملايين راكب سنوياً.
 
نطمح للفوز بحصة الأسد في مطار الكويت
 
الطيران المدني” توقّع 8 مايو الجاري اتفاقية تشغيل المطار المساند الجديد
 
بدء تشغيل المطار المساند يونيو المقبل.. والمقاول يسلم المبنى الشهر الجاري

 

الكويت …. قال رئيس مجلس الإدارة في شركة الخطوط الجوية الكويتية، يوسف الجاسم، إن الشركة تخطط لنقل 4.5 ملايين راكب سنويا، وتطمح الشركة للفوز بحصة الأسد في مطار الكويت الدولي وبحصة سوقية تصل إلى 50% من الأسواق المباشرة، مشيرا الى أن «الكويتية» تسعى دائما الى المنافسة الشريفة فيما بين الشركات الأخرى الزميلة العاملة في الكويت سواء كانت كويتية أو أجنبية.

 

حديث الجاسم جاء على هامش افتتاح «الكويتية» المقر الجديد لمركز التحكم الموحد للعمليات والذي تم تدشينه بحضور رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود وقيادات الطيران المدني ومديري دوائر الشركة.

 

وأوضح الجاسم أن مبنى المطار المساند الجديد (تي 4) في مطار الكويت الدولي هو حلم تنتظره «الكويتية» ويتوقع ان يتم تسليم المطار للطيران المدني خلال هذا شهر مايو الجاري، متوقعا تسلم الشركة للمطار خلال الشهر الجاري بحسب Al Anba.

 

وأكد الجاسم أن سلطات الطيران المدني ستوقع اتفاقية تشغيل المطار المساند الجديد مع مؤسسة «انشن» العالمية للمطارات الكورية التي تعد أحد ابرز المؤسسات العالمية لتشغيل المطارات في 8 مايو الجاري، على ان تكون الخطوط الكويتية المستخدمة لذلك المطار، ونأمل بدء التشغيل الابتدائي في منتصف أو نهاية يونيو المقبل، ولكن كل هذا يعتمد على تاريخ التسلم الرسمي من قبل الطيران المدني من المقاول الرئيسي للمطار، مشيرا الى أن الاستعدادات تسير على قدم وساق، ومراحل البناء والتشييد في المطار وصلت إلى مراحل متقدمة تقترب من 100% بجهود ومتابعة الطيران المدني.

 

وشدد على ان المطار الجديد سيساهم بشكل كبير في تطوير الخدمات المقدمة لركاب «الكويتية» وتسهيل حركة السفر وتخفيف الضغط عن المبنى الحالي للمطار حيث يستوعب هذا المبنى (رقم 4) نحو 4.5 ملايين راكب سنويا مع توافر 1800موقف للسيارات، مؤكدا استمرار الكويتية في نهجها على تقديم أفضل الخدمات للمسافرين وفقا للمعايير الدولية المعمول بها عالميا.

 

وبشأن ما يدور حول خلافات بين الطيران المدني ووزارة الداخلية بشأن معدات التفتيش الأمني بالمطار، قال «لا أتصور أن هناك خلافات، أكيد هناك سعي حثيث من جميع السلطات لتحقيق أفضل تعاون ممكن فيما بينها في سبيل خدمة الركاب، والمحافظة على أمن المطار والطائرات والركاب في الوقت نفسه ، ولا أتصور نهائيا أن تكون هناك خلافات».

 

وفي سؤال حول القرار الذي اتخذته هيئة سلامة الطيران الأوروبية (EASA) بتعليق اعتماد إجراءات الصيانة المؤداة من الكويتية لطائرات ومحركات ومعدات وأجهزة شركات الطيران التي تخضع للمنظمة، قال الجاسم ان وفد الكويتية عقد اجتماعا نهاية الأسبوع الماضي مع المنظمة في ألمانيا، وتم تقديم كل الخطوات التي اتخذت، متوقعا رفع التعليق بحلول 20 مايو الجاري.

 

وشدد الجاسم على ان «الكويتية» لها سجل حافل يمتد لأكثر من 64 سنة من خدمات الصيانة للشركات الأخرى، وان «الكويتية» تقوم بأعمال صيانة لنحو 138 شركة طيران على مستوى العالم في الكويت وخارجها.

 

مركز التحكم

 

وحول مركز التحكم بالعمليات الجديد قال الجاسم ان «الكويتية» سعيدة للغاية بافتتاح المركز الذي يتحكم بتشغيل الطائرات وعمليات الحركة اليومية وتشغيل الطائرات في جداولها اليومية، مشيرا إلى أن الشركة راعت في المركز الجديد أحدث الأسس والأساليب التقنية المعتمدة عالميا ومحليا من سلطات الطيران المدني وهو جزء من حرص الكويتية كشركة طيران على مواكبة التطورات التقنية في العالم خصوصا بما يتصل بحركة الطائرات التي تتصل بالدرجة الأولى بسلامة الطائرات والعمليات وأيضا انضباط العمليات من حيث توقيت الرحلات.

 

وقال ان مركز التحكم يقدم خدمات مباشرة لقائد الطائرة بدءا من مغادرته منزله وتوجهه لتسلم مهامه وصولا الى تحرك الطائرة وخلال فترة الرحلة الجوية ومن ثم الوصول الى الوجهة المحددة، وذلك من خلال عملية اتصال مباشرة ومستمرة بين المركز والطائرات وقائديها.

 

وأعرب الجاسم عن شكره للطيران المدني لحضورها حفل افتتاح المركز الجديد، وقدم الشكر الى رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، ونائب المدير العام للطيران المدني لشؤون سلامة الطيران والنقل الجوي م.عماد الجلوي، إلى جانب المسؤولين في الطيران المدني، وهو ما يعطي دليلا على التعاون المشترك بين سلطات الطيران المدني والخطوط الكويتية.

 

وذكر أن المركز أسس على أحدث أجهزة تقنية موجودة اليوم في عالم الطيران، مشددا في الوقت ذاته على أن «الكويتية» تحرص على الحصول على أحدث ما توصلت إليه التقنيات في عالم الطيران بالمركز الأول، فيما تأتي التكلفة بالمركز الثاني.

 

وقال الجاسم: «من واقع مسؤوليتنا أيضا لا نلتفت إلى التكاليف المتصلة بالأنشطة المتعلقة بسلامة الطيران والطائرات وأرواح الركاب، فهي لدينا فوق أي اعتبار وتأتي بالدرجة الأولى في مركز اهتمامنا، ولا تعني التكلفة لنا شيئا في مقابل توفير هذه الخدمات، كما نسعى إلى ألا تكون التكلفة حائلا دون تقديم خدماتنا للركاب».

 

وذكر أنه أعلن لجميع الموظفين مبادئ أساسية متعلقة بسياسات الشركة وهي السلامة بالدرجة الأولى وانضباط مواعيد الرحلات وخدمة العملاء والمسافرين وهي عوامل مترابطة لن نبخل عليها بأي صرف لأنها هي التي تعظم الإيرادات وتؤدي إلى ترسيخ ثقة الراكب في الخطوط الجوية الكويتية، والتي تترسخ يوما بعد يوم بجهود جميع العاملين في الشركة.

 

ويحتوي مركز التحكم بالعمليات على قسمين الأول هو مركز التحكم والثاني هو قسم ترحيل الطائرات.

 

وقد تم تجهيز المركز بأحدث الوسائل والأجهزة المتطورة التي تنمي القدرة على تنظيم عدد كبير من الرحلات في الوقت نفسه وتكون هذه الأجهزة قادرة على التعامل مع كل الظروف التي من الممكن أن تتأثر بها الرحلات.

 

فإن هذه الأجهزة التكنولوجية الحديثة في مركز التحكم تحد من حدوث الأخطاء البشرية بسبب الضغط المستمر على خطوط الطيران، ولذلك فإنها تعتبر أسرع وسيلة وأكثرها أمانا لتنظيم حركة الطيران في الشركة.

 

من جانب آخر، يضم مركز التحكم بالعمليات ممثلين لجميع الدوائر المعنية التي ترتبط بتشغيل الرحلات وإدارتها، وذلك لكي يتسنــى اتخاذ القرارات المناسـبة فـــي حال وجود ما يستدعي إلـــى ذلك.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: