Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

محمد بن سلمان يعيّن الخبير السياحي جيرارد “جيري” إنزيريّو رئيسا تنفيذيا ل هيئة تطوير بوابة الدرعيّة السياحية 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

 

 

الخبير العالمى “إنزيريّو ” أوّل رئيسٍ تنفيذي لـ “هيئة تطوير بوابة الدرعيّة”، التي يغطي عملها المتاحف، والجامعات، والمنشآت الرئيسية في مجالات التعليم والترفيه، والمنتجعات، والمطاعم، والمرافق الصحيّة، والمراكز التجاريّة الراقية

 

 

الرياض – وقع اختيار الامير محمد بن سلمان ، وليّ عهد السعودية ورئيس  “هيئة تطوير بوابة الدرعيّة”، على الخبير السياحي جيرارد “جيري” إنزيريّو لاختياره لتولى منصب الرئيس التنفيذي للهيئة، لقيادة مبادرة تحويليّة لإعادة إحياء المهد التاريخي لتأسيس الملكة العربيّة السعوديّة.

 

وتمّ اختيار “إنزيريّو”، ذو الخبرة الواسعة في قطاع السياحة، للإشراف على ترميم الدرعيّة، ولتطوير عدد من الأصول التاريخيّة والسياحيّة الجديدة الكبرى بما في ذلك المتاحف، والمؤسّسات الأكاديميّة، ومنشآت التعليم والترفيه، والمنتجعات، والمطاعم، والمرافق الصحيّة، والمراكز التجاريّة الراقية، ضمن خطة تطوير تمتد على مساحة 7.1 مليون متر مربع على الجهة الغربيّة من الرياض، العاصمة المزدهرة للمملكة العربيّة السعوديّة. وتشكّل هذه المبادرة عنصراً أساسيّاً ضمن رؤية وليّ العهد لعام 2030 من أجل تحديث الدولة السعوديّة، وإشراك المواطنين السعوديّين، واستقبال الضيوف من كافة أنحاء العالم.

وقال إنزيريّو معلقا على اختياره  “يشرّفني كثيراً حصولي على امتياز المساهمة في رؤية ولي العهد الديناميكيّة للدولة.. وإنّ هذا الوقت مُلهم بالفعل في هذه البلد الاستثنائيّة.. وأشعر بامتنان كبيرٍ تجاه فرصة قيادة فريق عمل من الطراز العالمي من أجل تطوير هذا الموقع التاريخي، الذي سيمنح العالم أصدق نافذة إلى روح هذه الأرض، وشعبها المضياف، وتاريخها الغني. وستصبح الدرعيّة أحد المُلتقيات الأكثر روعة في العالم” بحسب بيان صحفى تلقت بوابة السياحة العربية ” المسلة ” نسخة منه .

 

 

وتتمتّع الدرعيّة، هذا الموقع المسجّل لدى اليونسكو، بعمق تاريخي يزيد عن 590 عاماً. فهي تُشكل جذور السعودية، انطلاقاً من كونها مهد المملكة العربيّة السعوديّة الأولى، والثانية، والحاليّة.

 

وسيتمّ ترميم أجزاء كثيرة من الموقع الأصلي، المبنيّ من قرميد اللبن وفق الهندسة التقليديّة لمنطقة النجد الكبرى، بحيث تحافظ على طابعها الأصيل، مع إضافة مواقع سياحيّة ومنشآت جديدة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ اليونسكو قامت بإدراج حيّ الطريف في الدرعيّة كأحد مواقع التراث العالمي. وتتمثل رؤية ولي العهد حول الدرعيّة بكونها موقعاً يُحتفى فيه بالماضي ويشهدُ صحوة المستقبل، فضلاً عن بثها روح الإلهام والمشاركة والترفيه في كلّ من يدخل بواباتها.

 

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: