Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

متاحف التاريخ الإمريكي الحي تعيد للماضي رونقه وتعيد له الحياة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

 

 

 

 

تخيل نفسك تعيش في العام 1898 في ريف من أرياف ولاية نبراسكا؛ حيث تشاهد عربة تجرها الخيول تسير في الشارع الرئيسي، ومعلم حساب يلقي محاضرته على الطلاب في مدرسة تتكون من غرفة واحدة، وتشتم رائحة الشوكولاتة الطازجة المتدفقة التي تفوح من محلات صنع الشوكولاتة.

 

في المتاحف التاريخية “الحية”، لا يتعين على الزوار تكليف أنفسهم عناء التخيل؛ حيث بات بإمكان رواد المتاحف أن يجربوا حياة الماضي بأنفسهم.

إليكم ثلاثة متاحف للتاريخ الحي موجودة عبر الولايات المتحدة تبرز فترات مختلفة من تاريخ البلاد.

 

متحف ستور في متنزه بريري بايونير

يقع متحف ستور وسط أعشاب المروج الشاهقة في وسط نبراسكا، وهو يحفظ ذكرى أوائل الرواد الذين استقروا في منطقة الغرب الأوسط.

 

يضم العقار الذي تبلغ مساحته 80 هكتارًا منتجع أرض باوني، وهو عبارة عن مستوطنة من بيت خشبي، وقرية المرعى لبلدة ريل رود التي يعود تاريخها إلى عصر القرن التاسع عشر. (© Stuhr Museum of the Prairie Pioneer)

 

يقول جو بلاك، المدير التنفيذي للمتحف، “إننا نحكي قصة هذا الجزء من البلاد – كيف تحقق النجاح وأسباب الإخفاق، وكيف تصادمت الثقافات … وكيف أن نمو هذا الجزء من البلاد كان جزءًا لا يتجزأ من نمو أميركا بأكملها.”

 

يعمل في القسم الخاص من المتحف المسمى “بلدة السكة الحديد” أو ريل رود تاون كوكبة من المؤرخين الذين يديرون الأعمال التجارية ويشرفون على منازل المدينة. ويمكن للزائرين صنع أدوات في محل السمكرة، وشراء الحلوى في المحل التجاري، ومشاهدة احتراق الجمر في محل الحدادة.

 

يقول بلاك، “إن الموضوع الأكثر شعبية (في المتحف) هو موضوع” التاريخ الحي”. “إذ يمكن للزوار بالفعل رؤية، أو شم، أو سماع، أو لمس أو وضع أيديهم على شيء أو نشاط كان سائدًا ومتداولا في الماضي.”

 

تجتذب الاحتفالات الكبيرة التي يقيمها المتحف ليلة عيد الميلاد وعشية عيد جميع القديسين ويوم الرابع من تموز/ يوليو وهو عيد الاستقلال، جموعًا غفيرة من كافة أنحاء الولاية، ومن عموم البلاد. وخلال أشهر الصيف، يقوم المؤرخون بتدريس فصول تتراوح بين عمليات صيد الأسماك وركوب الخيل وإعداد فطائر الخبز والرسم بالألوان المائية.

 

وأوضح بلاك، “أن القدرة على جعل نفسك تنسى أنك في متحف، حتى لو كان ذلك لوهلة فقط، لأنك تسمح لنفسك بالانغماس في زيارة لمدينة ريل رود – أعتقد أنها ميزة نتميز بها نحن عن غيرنا. إذ إننا قادرون على خلق تلك اللحظة”، التي تجعل الزائر يغوص في أعماق الماضي التليد.

 

مزرعة بليموث

تروي مزرعة بليموث، التي تأسست في العام 1947 على الأراضي التاريخية في مدينة بليموث، بولاية ماساشوستس، قصة المستعمرين الإنجليز في القرن السابع عشر الذين استقر بهم المقام في المنطقة وقصة السكان الأصليين في المنطقة من شعب وامبانواغ.

 

المؤرخون المدرّبون الذين يرتدون ملابس من الطراز القديم تجسد تلك الفترات يعززون التجربة الغامرة. (© Plimoth Plantation)

يقصد المتحف سنويا أكثر من 300 ألف زائر للسير في شوارع القرية الإنجليزية التي يعود تاريخها للعام 1624، والقيام بشراء دقيق الذرة من الطاحونة التي تعمل بالماء، والانخراط مع الناس من أبناء شعب وامبانواغ العصريين.

 

تقول كيت شيهان، الموظفة في المتحف، إن “التاريخ الحي لديه القدرة على نقل الضيوف بطريقة يمكن أن يكون لها تأثير عميق للغاية على الطريقة التي يفكرون بها للمضي قدمًا والكيفية التي ينظرون بها إلى العالم.”

 

ووفقًا لشيهان، فإن بعض المعارض مثل معرض السفينة ماي فلاور الثانية– وهي نسخة طبق الأصل من السفينة الأصلية التي أبحرت من إنجلترا إلى مدينة بليموث- لا يمكن تجربتها في أي مكان آخر. وقد تولى المتحف مهام الإشراف على ماي فلاور الثانية في العام 1957 التي أهديت إليه من الشعب البريطاني.

 

وتقول شيهان، “إنها حقًا بمثابة فصل دراسي عائم. تروي ماي فلاور الثانية قصة رحلة العام 1620 … ولكنها أيضًا تعتبر سفينة تاريخية بحد ذاتها. ومن المقرر عودة ماي فلاور الثانية التي يجري حاليا تجديدها وترميمها، إلى أرض الوطن في العام 2020 بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 400 لرسو أول دفعة من المهاجرين في مدينة بليموث.

 

المتحف البحري في سان دييغو

في المتحف البحري في سان دييغو، يمكن للزوار ركوب القوارب الأصلية والسفن المتماثلة التي يمتد تاريخها إلى 500 سنة.

 

المتحف البحري يأخذ الزوار إلى البحر على متن السفينة المعروفة باسم ذي كاليفورنيان، وهي السفينة الرسمية الطويلة لولاية كاليفورنيا. (© George Adkins/Maritime Museum of San Diego)

تسمح البرامج التعليمية لرواد المتحف باستكشاف السفن، والتعلم من مدربين يمثلون أدوار أشخاص من الماضي ومن الطاقم على متن السفينة، وحتى السفر إلى البحر على نسخة طبق الأصل من طائرة غاليون الإسبانية التي يعود تاريخها للعام 1542 أو ركوب السفينة المعروفة باسم نجمة الهند – أقدم سفينة شراعية عاملة في العالم.

 

ويقوم الأطفال ببناء مهارات العمل الجماعي من خلال القيام ببعض المهام على القوارب، أما الراشدون فيستمتعون برحلات تاريخية مدتها يوم يتعلمون خلاله تاريخ سلاح البحرية في سان دييغو.

 

تقول تيريزا سمولين، وهي موظفة في المتحف، “إنه أكثر من مجرد متحف تتجول فيه. إذ إنه ينقلك من الأرض إلى البحر، ويعطيك تجربة أكثر اكتمالًا في الساحل الغربي وتراثنا البحري الغني والروابط التاريخية مع عالم المحيط الهادئ.”

 

 

 

شير امريكا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: