اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

الحقنا يا عنانى مش قادرين على القعدة تانى… صرخة 5 ملايين مواطن ! بقلم أشرف سركيس

الحقنا يا عنانى مش قادرين على القعدة تانى... صرخة 5 ملايين مواطن ! بقلم أشرف سركيس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

بقلم : أشرف سركيس

 

 

هذا لسان حال اكثر من خمسة ملايين عامل بأسرهم وعوائلهم فى باقى قطاعات السياحة بخلاف الفنادق ، ففى قطاع الغوص والانشطة البحرية من مراكز الغوص والاكوا سنتر ويخوت رحلات اليوم الواحد والسفارى ،والعاملين فى المراين السياحية وفى مراكز تدشين اليخوت والمراكب والمعروفة بأسم ( الازق) فتعداد العاملين عليها فى الموانى المطلة على البحر الاحمر يتعدى النصف مليون عامل بخلاف أسرهم، وهولاء العاملين متنوعين فمنهم الريس البحرى والمساعدين والميكانيكية والمهندسين والفنيين والموظفين، وطاقم الضيافة ومدربين غوص والاسنوركل ، مرشدين السياحة، وشيفات المطابخ ، ومديرى الرقابة والجودة والمحاسبين والاداريين وأمناء المخازن والموظفين ، وعمال النظافة والامن وغيرها…

 

وفى قطاع النقل السياحى والليموزين فتعداد العاملين يتعدى المائة الف عامل ،بخلاف أسرهم ما بين سائقين ومهندسين وفنيين صيانة ومساعدين وسياس جراجات وعمال أمن وحراسة واداريين ومحاسبين وموظفين مشتريات وغيرهم .

 

وفى قطاع رحلات سفارى الصحراء والتى تنشتر محطاتها فى كل ربوع صحراء البحر الاحمر فتعداد العاملين يتعدى عشرون الف عامل وبدوى يقومون بالعمل فى خدمة ذلك القطاع .

 

وفى قطاع الاندية الصحية والاسباهات والصيدليات والعيادات ومراكز التجميل والانشطة الترفيهية المعروفة بالانيمشن .

ومتعهدى الفنانيين وفرق الموسيقيين وفنانيين التصوير الفوتوغرافى فتعداد العاملين يتخطى ال100 الف بخلاف أسرهم .

 

وفى قطاع البازارات السياحية والمطاعم والديسكوهات والكافيهات والنوادى الليلية، ومكاتب بيع الرحلات الاختيارية والشقق الفندقية والكبموندات السياحية وحمامات السباحة والمصاعد، وشركات الحراسة والامن وغيرها فتعداد العاملين يتخطى الربع مليون عامل بخلاف أسرهم .

 

معظم كل هؤلاء العمالة من الشباب حديثى الزواج ومن ذات الدخول الضعيفة والاقل من المتوسطة.

والذين يعتمدون على الاكراميات والبقشيش المحصل من السائحين بالاضافة الى رواتبهم القليلة .

 

 

يتالمون ويعانون أشد المعاناة من توقف حركة السياحة فمنهم من ترك مسكنه ومنهم المتعثر فى سداد قرضه.

ومنهم المريض او الذى لا يجد قوت يومه هو واولاده .

 

ويناشدون بأصحاب أعمالهم وزير السياحة ومحافظا البحر الاحمر وجنوب سيناء.

النظر بعين الرافة والرحمة لهم بأنقاذ استثمارات تتعدى المائة مليار جنيه مصرى .

 

 

واقرار فتح كافة الانشطة بدء من الاسبوع القادم باقصى تقدير .

وتطبيق واقرار الاجراءات الاحترازية والصحية التى تحافظ عليهم وعلى زائر المكان .

 

وتلك العمالة يجب المحافظة عليهم فجميعهم اثبتوا جدارتهم خلال الفترة الماضية فى كيفية التعامل مع السائح .

وتقديم الخدمات السياحية على اعلى مستوى وكانوا عنصرا فعال واداة نجاح علي صدر السياحة المصرية .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: