اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو
آخر الأخبار

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

عبدالرحيم علي يلتقي في باريس رؤساء تحرير صحف فرنسية مهمة ..يعلنون رفضهم للتدخل غير المشروع في الشأن المصري

عبدالرحيم علي يلتقي في باريس رؤساء تحرير صحف فرنسية مهمة ..يعلنون رفضهم للتدخل غير المشروع في الشأن المصري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

المسلة السياحية

مدير تحرير الفيجارو: فرنسا لا تستطيع انتقاد الانتهاكات في أمريكا أو روسيا أو الجزائر

مدير تحرير كوزور: انتقاد باريس لمصر تدخل غير مشروع و يعبر عن الكيل بمكيالين

خاص

باريس – التقى الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس «سيمو»، في باريس عددًا من الكتاب ورؤساء تحرير الصحف الفرنسية،الذين اعلنوا خلال اللقاء عن استنكارهم و رفضهم للتدخل غير المشروع لباريس في الشأن المصري

و ضم اللقاء الودى الذي دعا اليه ” علي ” كل من «ايف تريار» رئيس تحرير الفيجارو، و«جيل مهاليس» مدير تحرير موقع كوزور و«اليكسندر ديلفال» مدير تحرير موقع اتلانتيكو، وأسامة خليل، مدير دار نشر لارماتان، وأحمد يوسف، المدير التنفيذي لمركز سيمو والمحامية الحقوقية الفرنسية عفيفة تكاري.

خطر الإرهاب 

بحث اللقاء إمكانات التعاون بين الكتاب الفرنسيين والمواقع والصحف الفرنسية ونظرائهم في الدول العربية، خاصة فيما يتعلق بخطر الإرهاب وبالتحديد خطورة جماعة الإخوان وتنظيمها الدولي.

انتقاد مصر

وطرح «علي» سؤالًا حول ما قامت به الخارجية الفرنسية من انتقاد لمصر هو الأول من نوعه، بعد إلقاء السلطات المصرية القبض على مواطن مصري انتهك قانون الجمعيات.

رفض تام 

وأكد الكتاب الفرنسيون الحاضرون للقاء رفضهم التام لمثل هذا النهج، وأوضح ريتار، رئيس تحرير الفيجارو أنه للأسف لا تستطيع فرنسا على سبيل المثال أن تقوم بذلك في مواجهة انتهاكات فعلية تجري في بلدان عديدة كأمريكا وروسيا والجزائر.

تدخل غير مشروع

على سبيل المثال فلماذا تنتقد تصرفًا قانونيًّا تقوم به السلطات في مصر، وفق قوانين تحكمها، فيما اعتبر «مهاليس» رئيس تحرير كوزور أن هذا النمط من التدخلات غير المشروعة يعبر عن سياسة الكيل بمكيالين في السياسة الدولية.
وأعرب الحاضرون عن تحمسهم لفكرة التعاون المشترك بين الكتاب والصحف الفرنسية ونظرائهم في الدول العربية.
ووعد «علي» في نهاية اللقاء بتكرار مثل هذه اللقاءات.
للوصول إلى برنامج عمل يتم البدء في تنفيذه في بداية العام المقبل.
حتى لا يتم الخلط بين الإسلام كديانة وجماعات تتبنى العنف، خارجة عن سياق الدين الإسلامي وجموع المسلمين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: