اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

فوق الستين .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي                                     

الأمل المفقود .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا

المسلة السياحية 

بقلم : د. أسامة آل تركي

كنت في صغري أسمع كلمة متقاعد، أي أن الشخص وصل إلى الستين من العمر، وكنت أرى في ذلك الشخص الكبير بأن حياته قد شارفت على النهاية، ومع مرور السنين والتقدم في العمر علمت بأن سنَّ الستين هو أفضل سنٍّ يبلغ فيه الانسان قدرا كبيرا من العلم والخبرة والمعرفة والحكمة، ولكن للأسف بعد كسب كل تلك الخبرات في الحياة الشخصية والمهنية يتم الاستغناء عنه وإحالته على التقاعد، فلماذا لا نستفيد من تلك الكوادر التي اعتبرها ثروة حقيقية لا تقدر بثمن؟، لماذا لا نستفيد منهم كمستشارين في نفس قطاعاتهم؟

 

قدرات المسنين

لننظر إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السيد بايدن، وصل إلى كرسي الرئاسة وهو فى 78 من عمره رغم كل الصعاب التي مرت في حياته، فقد توفيت زوجته وابنته في حادث سيارة بينما كانتا ذاهبتين لشراء شجرة عيد الميلاد، وتوفي ابنه بعد إصابته بسرطان الدماغ، فيما أُبعد ابنه الثاني عن البحرية بسبب إدمانه على الكوكايين، وبدوره أصيب بايدن بشلل عضلات الوجه، وبالرغم من كل هذه الظروف البالغة القسوة أصبح هذا الرجل المسن رئيساً للدولة العظمى في العالم، إنه حقا مثال جيد لدراسة قدرات المسنين في العالم، فهو بهذا السن لا يزال جديراً بدنيا وذهنياً لتحمل هذه المسؤولية الضخمة، في حين أننا نرسل أفضل كوادرنا بسن 60 عاما إلى بيوتهم متقاعدين ونعتبر هذا السن هو نهاية مشوارهم، فنهدر بذلك طاقاتهم وخبراتهم الكبيرة.

 

العطاء والصبر

فيا من بلغتم الستين من العمر، أنظروا لهذا المثال واعلموا أنكم مازلتم في ريعان عطائكم، حدّدوا أهدافكم واعملوا باجتهاد وعزيمة لتحقيق ما لم تحققوه لحد الآن من طموحاتكم، هناك أمثلة أخرى من حولنا حقًَقُّوا مالم يستطيع أحد تحقيقه في هذا السن بالتحديد، ونذكر على سبيل المثال مؤسس سلسلة المطاعم العالمية الشهيرة “كنتاكي” الكولونيل”هارلند دافيد ساندرز” الذي ولد في أمريكا عام 1890 وتوفى عام 1980، عاش تسعين سنة ومنذ طفولته كان يعيش الفقر والعذاب وخاض تجارب مؤلمة معظمها كانت فاشلة، وعندما وصل إلى عمر الستين بدأ في تحقيق ذلك النجاح ليجني ثمار سنوات من الصبر والكفاح والمثابرة.

 

فعلا هي قصص غريبة، ولكنها ملهمة أيضاً كونها تصلح لأن تكون عظة وعبرة لكل إنسان يريد أن يقف في وجه رياح الحياة العاصفة بقوة وعنفوان.

 

نهاية الحياة

فَرِسالتي لكل إنسان يريد أن يبنى حياة مليئة بالنجاح، لا تكثرت أبدا إلى العمر ولا تجعل العوائق والمشكلات توقفك، فالفشل لا يشكل في الأساس نهاية الحياة بقدر ما هو ذخر وسلاح ثم دافع لتفادي أسبابه ومسبباته في التجارب المستقبلية، ليتحقق في نهاية المطاف النجاح الكبير الذي تحلم به.

 

 

قتل الإبداع

نحن نقتل الإبداع في ذوي سن الستين ومافوق، ونعتبر أن دورهم قد انتهى، ونحجز لهم أماكن في المقاهي مع أصدقائهم.

 

 

بينما في العالم المتقدم يدفعون لهم رواتب وحوافز مجزية للعمل كمستشارين وخبراء، يا للعجب، أَليس من العار إهمال تلك الكوادر؟

سؤال خطير أطرحه على جميع الحكومات والشركات الكبرى والمتوسطة، لماذا لا نستفيد منهم لخدمة الوطن؟

لماذا ندفعهم للأمراض والشيخوخة المبكرة؟

 

 

وأخيرا وفي انتظار رد على أسئلتي، يجب على كل من وصل إلى هذا العمر المديد أن يهتم بصحته ويبتعد عن الضغط النفسي ويركز على الرياضة والأكل الصحي، ويستمر في القراءة أكبر قدر ممكن ويكون مشاركا اجتماعيا ويتجنب العزلة لإقناع المجتمع بأنه خبيرا وليس متقاعدا مستسلما لحكم من إحالته على التقاعد بحجة الستين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: