اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

معالم الإمارات والعالم العربي الشهيرة تكتسي بألوان الكوكب الأحمر بالتزامن مع وصول “مسبار الأمل” إلى المرّيخ

معالم الإمارات والعالم العربي الشهيرة تكتسي بألوان الكوكب الأحمر بالتزامن مع وصول "مسبار الأمل" إلى المرّيخ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا

المسلة السياحية 

إمارات الدولة والرياض والمنامة والكويت والقاهرة وبغداد وعمان تحتفي بأول مهمة عربية لاستكشاف الكواكب

 عيون وآمال الملايين على امتداد العالم العربي تتطلع إلى هذه المرحلة الحاسمة من المهمة الفضائية الأولى عربياً نحو الكوكب الأحمر

 ” ذا زون” بالرياض ومركز البحرين التجاري العالمي وأبراج الكويت وبرج القاهرة والمسرح الروماني بعمان والمتحف العراقي وبرج بغداد مول تضاء بالأحمر تزامناً مع قرب نهاية رحلة الـ493 مليون كيلومتر

معالم أبوظبي ، معالم دبي ، الشارقة، والفجيرة ، ورأس الخيمة ، وعجمان  تتزين باللون الأحمر احتفالا بالحدث التاريخي 

مسبار الأمل على وشك إنجاز رحلة امتدت لسبعة أشهر تمهيداً لبدء مهمته العلمية ذات الأهداف غير المسبوقة تاريخية

 

تقرير :يكتبه عبد الناصر منعم

دبي – تكتسي أشهر معالم الإمارات والعالم العربي باللون الأحمر استعداداً لدخول مسبار الأمل، أول مسبار عربي لاستكشاف الكواكب، مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر يوم التاسع من فبراير 2021، وذلك احتفاءً بنجاح المسبار في الوصول إلى هذه المرحلة من رحلته بين الأرض والمريخ بعد حوالي سبعة أشهر من انطلاقه نحو الفضاء الخارجي، وتتويجاً للرحلة التاريخية لأول مهمة عربية إلى الفضاء العميق وصولاً إلى الكوكب الأحمر.

 

اللون الأحمر

وفي هذه اللحظة التاريخية لقطاع الفضاء الإماراتي والعربي، تتزين معالم عمرانية وثقافية وسياحية بارزة في الإمارات العربية باللون الأحمر، لون كوكب المريخ، في رسالة تضامن جماهيرية ومؤسسية مع فريق عمل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخمسبار الأمل“.

 

مباني و معالم 

وتتزين كافة مباني اتصالات في الدولة بلون الكوكب الأحمر.. وفي دبي يكتسي برج خليفة أطول بناء في العالم من صنع الإنسان بالألوان المريخية، وبرج العرب جميرا، الفندق العالمي الشهير ، والقرية العالمية التي تجمع العالم في مكان واحد باعتبارها وجهة ترفيهية وتسويقية مبتكرة تضم أجنحة لأغلب دول العالم، وكذلك مبنى المركز المالي العالمي بدلالته كواحد من أهم مراكز المال والأعمال في المنطقة والعالم..

والبناء الأيقوني الملهم “برواز دبي” ببريقه الذهبي الذي يعانق الأفق، والمبنى الأيقوني لمتحف المستقبل بكل دلالاته ورمزيته كونه شاهد على إنجازات دبي والإمارات التي تسبق المستقبل، والمبنى الرئيسي لـ”ديوا” صاحبة الإنجازات العالمية في مجال الاستدامة، ومقر القيادة العامة لشرطة بتصميمه الأخاذ و موقعه الحيوي..

فكل هذه المعالم وغيرها في “دانة الدنيا” تتزين باللون الأحمر للمناسبة تأكيداً على دعم الاستراتيجية المستقبلية الواعدة لمشاريع ومبادرات دولة الإمارات في قطاع استكشاف الفضاء والصناعات ، والابتكارات المرتبطة به على امتداد مؤسساتها وبالشراكة مع كافة القطاعات فيها.

 

عواصم عربية

وعلى مستوى العالم العربي، تشهد معالم عمرانية بارزة في عواصم عربية عدة إضاءة واجهاتها باللون الأحمر، في مقدمتها “ذا زون” في منطقة التخصصي بالعاصمة السعودية الرياض، ومركز البحرين التجاري العالمي في العاصمة البحرينية المنامة، وأبراج الكويت في العاصمة الكويتية، وبرج القاهرة في العاصمة المصرية، والمسرح الروماني في العاصمة الأردنية عمان، والمتحف العراقي وبرج بغداد مول في العاصمة العراقية بغداد ..

وذلك دعماً لأول مهمة فضائية عربية علمية تاريخية هادفة لاستكشاف المريخ، واستعادة زخم المساهمات العربية في الابتكار والتكنولوجيا والعلوم ومسيرة الحضارة الإنسانية.

 

اليوبيل الذهبي

ويترقب سكان الإمارات والعالم العربي وصول مسبار الأمل إلى مداره بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي ومرور خمسين عاماً على تأسيس الاتحاد، فيما تعد المهمة الفضائية النوعية بأرقامها القياسية وإنجاز مشروعها في مدة وجيزة مقارنة بغيرها من الدول المتواجدة منذ عقود في قطاع صناعة الفضاء..

تجسيداً عملياً لشعار “لا شيء مستحيل” الذي تتبناه الإمارات الساعية إلى التميّز والريادة وتمكين الكفاءات والمواهب الشبابية الوطنية والعربية في قطاع الفضاء المليء بالفرص.

أول مهمة فضائية عربية

ويتطلع الملايين على امتداد العالم العربي، وخاصة فئة الشباب، إلى لحظة وصول “مسبار الأمل” إلى مداره حول كوكب المريخ بترقب واهتمام، بعد أن تابعوا بشغف تقدم أول مهمة فضائية عربية بين الأرض والمريخ على مدى سبعة أشهر، وعلى امتداد ستة مراحل بدأت اعتباراً من تاريخ إقلاع الصاروخ الذي حمله نحو الفضاء الخارجي يوم 20 يوليو 2020 وحتى اليوم..

آملين أن يعبر هذه المرحلة الحرجة من رحلته التي تعادل مسافة 493 مليون كيلومتر لدخول مداره وبدء مهمته العلمية التي تستمر لعام مريخي كامل يساوي 687 يوماً بالتقويم الأرضي.

 

ترقب وامل 

ويترقب جمهور المتابعين للحدث الأول من نوعه عربياً، على مستوى الأفراد والمختصين والباحثين والعلماء والمؤسسات الأكاديمية والعلمية وعامة الجمهور، و عبر مختلف المنصات الإعلامية والرقمية وصفحات التواصل الاجتماعي، فصول المرحلة الحرجة من المهمة الفضائية والمتمثلة بمرحلة الدخول إلى المدار العلمي.

والتي يتوجب فيها على “مسبار الأمل” إبطاء سرعته من 121 ألف كيلومتر في الساعة إلى 18 ألف كيلومتر في الساعة بشكل ذاتي عبر محركات الدفع العكسي.

 

الإمارات خامس دولة

ويعد مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ أول مشروع عربي لدراسة الكوكب الأحمر،  و مسبار الأمل هو محط آمال مئات الملايين من 56 دولة “عربية وإسلامية” .

وهو مشروع طموح لتسجيل حضور علمي وبحثي عربي مشرّف في مجال استكشاف كوكب المريخ، وعند وصول مسبار الأمل بنجاح إلى مدار المريخ ستكون الإمارات خامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز التاريخي.

ضمن مشروعها العلمي النوعي لاستكشاف كوكب المريخ. وهذا الوجود الإماراتي يمثّل تطلعات وطموحات دولة الإمارات.

 

تكنولوجيا الفضاء

ويخدم هذا المشروع البشرية بشكل عام والمجتمع العلمي بشكل خاص، ويضع المعلومات التي يجمعها من خلال أبحاثه في كوكب المريخ من دون مقابل في متناول أكثر من 200 مؤسسة علمية ومركز أبحاث حول العالم.

كما يرسخ مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ اهتمام شباب الدولة والعالم العربي لدراسة العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والتخصص فيها.

كما يسهم مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ في بناء كوادر إماراتية عالية الكفاءة في مجال تكنولوجيا الفضاء والابتكار والأبحاث العلمية والفضائية.

 

حروف من ذهب

إلى ذلك قال الدكتور أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في “مجموعة اتصالات”.. “يشرفنا في ’ اتصالات ‘أن نكون شريك الاتصال الرسمي لحملة الوصول التاريخي لدولة الإمارات والعرب لكوكب المريخ عبر مسبار الأمل.

وإذ يعد هذا الإنجاز مفخرة لنا جميعاً وإنجاز غير مسبوق لدولة الإمارات والعرب تسطر بحروف من ذهب الإمارات التي عملت بجد وكفاءة طوال مراحل هذا المشروع.

 

حلم الشيخ زايد

ويعكس مسبار الأمل الرؤية الاستشرافية و الثاقبة للقيادة الرشيدة في الدولة ، وهو تجسيد واقعي لحلم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” عندما قال : ” إن رحلات الفضاء يفخر بها كل إنسان على وجه الأرض، لأنها تجسد الإيمان بالله وقدرته ونحن نشعر كوننا عرباً بأن لنا دوراً عظيماً في هذا المشروع وفي هذه الأبحاث”.

 

لحظات تاريخية

وأكد الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على المشاركة في المبادرات الوطنية الرائدة خاصة المُتعلقة بالإنجاز و الحدث الوطني الكبير للإمارات  مع اقتراب “مسبار الأمل” من الوصول إلى الكوكب الأحمر بعد أيام قليلة لتسجيل إنجاز سيحفظه التاريخ بسطور من ذهب.

 

وقال ” نعتز ونفخر بجهود أبنائنا المهندسين والعاملين في مسبار الأمل، وننتظر بفارغ الصبر اللحظات التاريخية، ونحن في شرطة دبي نشد على أيدي شبابنا ونفتخر بإنجازاتهم .

 

ثقافة جديدة

وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي ” أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخمسبار الأمل”، نجح قبل أن يصل المسبار إلى مداره حول الكوكب الأحمر. في غرس ثقافة جديدة في نفوس ووجدان أبناء وبنات الوطن، مفادها أن العلم هو المستقبل.

وأن طموح دولتنا لا سقف له، بعدما اخترق الفضاء، وأصبحنا أول دولة عربية تنجح في استكشاف الكواكب، كما أصبحت دولتنا عضواً في نادي مستكشفي المريخ، الذي يضم 7 دول فقط”.

 

تغيير وجه الحياة

وقال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي ” نتجه اليوم بعيون شاخصة إلى اقتصاد الفضاء – الاقتصاد المستقبلي الذي حوّلته حكومتنا الرشيدة من مجرد حلم وتجربة إلى واقع وحقيقة ناصعة ستساهم في تغيير وجه الحياة الاقتصادية والمجتمعية لما فيه خير العالم.

ويسعدنا أن نكون جزء من الحملة الوطنية التاريخية للاحتفال بوصول مسبار الأمل إلى مداره في كوكب المريخ.

حيث لمشاركتنا قيمة مميزة تواكب تطلعاتنا في تحقيق رؤية المركز المالي لقيادة دبي ودولة الإمارات لمستقبل القطاع المالي في المنطقة والعالم”.

 

قيادة حكيمة

وقال خالد المالك، العضو المنتدب لـ دبي القابضة ” تستعد الإمارات مرّة جديدة للاحتفاء بإنجاز تاريخي آخر مع اقتراب مسبار الأمل من كوكب المريخ.

وفي هذه اللّحظات الباعِثة على الفخر نترقّب إحراز نجاح باهر عبر الفضاء تحت لواء دولتنا .

ونحن فخورون بقيادتنا الحكيمة التي استطاعت برؤيتها الاستراتيجية أن تجعل من المستحيل مُمكناً .

 

وللاحتفال بهذا الخطوة العظيمة، نُشارك اليوم في حملة العرب إلى المريخ عبر إضاءة معالمنا البارزة باللّون الأحمر احتفالاً بلون الكوكب .

وأيضاً عبر عرض مواد الحملة التّفاعلية على شاشاتنا المنتشرة في مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للإنترنت ومجمع دبي للمعرفة.

وذلك تأكيداً على فخرنا وتقديرنا لهذه المبادرة الوطنية.

 

علامة فارقة

وأكد محمد علي محمد الشرفاء الحمادي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، أن إنجاز وصول مسبار الأمل بنجاح إلى مدار كوكب المريخ سيظل نقطة مضيئة وعلامة فارقة في تاريخ الأمة العربية.

فمسبار الأمل سيظل مصدر أمل وتشجيع لكل شباب المنطقة على بذل المزيد من العمل والجهد لتحقيق ما كانوا يعتقدون أنه مستحيل.

وقال إن الأثر والعائد الاقتصادي لمسبار الامل يجعل من الإمارات مركزا لأنشطة الفضاء حيث يتضح ذلك من خلال استثمارات الدولة في هذا القطاع بقيمة 22 مليار درهم واحتواء 50 شركة متخصصة في قطاع الفضاء داخل وخارج الدولة .

وهي توجهات استراتيجية حددتها قيادة وحكومة الإمارات ضمن رؤيتها المستقبلية لوعد الخمسين عام القادمة.

قيادة تستشرف المستقبل

وقال أحمد الشامسي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أدنوك للتوزيع ” هذا إنجاز عظيم بالنسبة لدولة الإمارات.

ويسلط الضوء على تفكير القيادة الذي يستشرف المستقبل ويسعى للابتكار، ويلهم الشباب ويحثهم على بلوغ السماء وما هو أبعد من ذلك”.

 

إثراء المعرفة البشرية

وقال ” فلاح محمد الأحبابي ” رئيس دائرة البلديات والنقل في أبوظبي ” نشيد اليوم بتفاني وكالة الإمارات للفضاء والجهود الحثيثة التي تبذلها في سبيل تحويل طموحاتنا إلى واقع ملموس.

وترسيخ ريادة أمتنا باعتبارها الدولة الخامسة التي تنجح بالوصول إلى المريخ، والذي يعد خير دليل على التزام دولة الإمارات لإثراء المعرفة البشرية .

 

انعكاسات مهمة

وقال ” مروان بن جاسم السركال ” ، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” .. ” فخورون أفراداً ومؤسسات بهذا الانجاز الذي جاء بسواعد إماراتية.

وننظر إلى هذه المهمة التاريخية ونحن نتطلع إلى انعكاساتها وتجلياتها على مستقبل الدولة والمنطقة، ففي الوقت الذي يسجل رواد فضاء الإمارات تاريخاً جديداً لاستكشاف المريخ.

وأضاف ” احتفاءً بهذا الإنجاز ستضيء هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير – شروق – وجهتي بيت الحكمة وجزيرة العلم باللون الأحمر.

لنوجه رسالة للعالم أجمع نؤكد فيها وحدة الأهداف والطموحات خلف القيادة الرشيدة.

 

إنجاز نوعي

وقال الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة، الأمين العام للمجلس التنفيذي في إمارة رأس الخيمة ” نحن اليوم على أعتاب إنجاز نوعي يضع الإمارات في المرتبة الأولى على مستوى العالمين العربي والإسلامي والخامسة بين دول العالم التي تقوم بإطلاق مهمة لاستكشاف الكوكب الأحمر.

 

ومع اقتراب وصول المسبار إلى مدار المريخ، لا صوت يعلو اليوم على صوت العلم والمعرفة، ولا شعور يضاهي شعور الاعتزاز والانتماء إلى بلد استطاع خلال فترة وجيزة أن يلغي كلمة المستحيل من قاموسه.

و تشارك رأس الخيمة في حملة “الإمارات باللون الأحمر”، وتحيي هذه اللحظة المفصلية من خلال إضاءة أبرز المعالم فيها بهذا اللون”.

 

الفجيرة تتزين باللون الاحمر

وأكد ” محمد سيف الأفخم ” مدير عام بلدية الفجيرة أن البلدية تتبنى جميع المبادرات الوطنية التي تعزز دور الإمارة.

بتوجيهات الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ، ومتابعة الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.

وتسخير كافة التسهيلات اللازمة للمشاركة في جميع المناسبات التي تعقد على مستوى الدولة.

وقال إن إمارة الفجيرة ستعمل على تزيين الشوارع باللون الأحمر من دوار قصر الرميلة إلى دوار البلدية.

إضافة إلى إضاءة برج الفجيرة وبوابة قلعة الفجيرة ومسجد البدية ومول الفجيرة باللون الأحمر في دلالة على لون الكوكب الأحمر المريخ.

 

الاحتفاء اقل واجب 

وأكد ” عبد الرحمن محمد النعيمي ” مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، أن الحلم أصبح اليوم أقرب ما يكون للحقيقة.

وكوكب المريخ الذي كان من المستحيل الوصول له أصبح يفصلنا عنه أيام معدودة.

مبيناً أن الاحتفاء بهذا الإنجاز هو أقل واجب وتقدير لنخبة من أبناء الوطن والذين واصلوا بلا توقف درب البحث والتفكير والعلم والمعرفة.

حتى يصبح حلم والدنا المؤسس زايد، واقعاً ملموسا.

-وام

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: