اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

تراث سلطنة عمان تنتهي من توثيق حكاية سفينة “كيفا” الغارقة قبالة سواحل ولاية مرباط

تراث سلطنة عمان تنتهي من توثيق حكاية سفينة "كيفا" الغارقة قبالة سواحل ولاية مرباط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

المسلة السياحية

مسقط – في إطار جهود تراث سلطنة عمان في الحفاظ وتوثيق التراث الثقافي المغمور بالمياه قامت الوزارة بتنفيذ أعمال المسح والتنقيب في موقع السفينة الغارقة ” كيفا” في سواحل ولاية مرباط في محافظة ظفار. حيث يعود غرق السفينة إلى عام 1893م.

 

تراث سلطنة عمان تنتهي من توثيق حكاية سفينة “كيفا” الغارقة قبالة سواحل ولاية مرباط

تصوير حطام السفينة

ولمدة شهر كامل قام فريق الأثار المغمورة بالمياه بالغوص وتصوير بقايا حطام السفينة ” كيفا” ليتم اسقاط الموقع في خارطة المواقع الأثرية للتراث الثقافي المغمور بالمياه في المياه المحلية والإقليمية ، حيث تسعى الوزارة إلى توثيق كل ما يتعلق بالتراث البحري على وجه العموم ولجميع اشكال التراث الثقافي المغمور بالمياه بشكل خاص.

ويعد هذا العمل التوثيقي هو من أهم وأول المشاريع التي تم تنفيذها خلال هذا العام بالنسبة لقطاع الأثار المغمورة بالمياه.

 

السلطنة في اليونيسكو 

وتعتبر السلطنة إحدى دول الأعضاء في اتفاقية اليونيسكو الخاصة بحماية التراث الثقافي المغمور المعروفة باتفاقية 2001م والتي تعد الميثاق الدولي في حماية التراث وتمكن هذا الاتفاقية الدول الأعضاء من حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه وحفظه بفاعلية وكفاءة وتوفر له الحماية الشاملة، وتعمل الوزارة وفق المعايير العلمية والتعليمات الأخلاقية التي أقرتها تلك الاتفاقية.

 

مذكرات قبطان ” كيفا “

تاريخيا، أشارت المذكرات والسجلات التاريخية والتي دونها قبطان سفينة “كيفا” حادثة غرق السفينة في مياه ولاية مرباط بمحافظة ظفار ، والتي بدأت رحلتها من مدينة بومباي في الهند متجهة إلى مقصدها مكة المكرمة في مهمة نقل 979 حاجا (760 رجلا و169 امرأة و22 من الأولاد) .

تراث سلطنة عمان تنتهي من توثيق حكاية سفينة “كيفا” الغارقة قبالة سواحل ولاية مرباط

رحلة حجاج لم تتم 

ومن المؤسف أن الرياح لم تجري كما رسم مسار مهمتها قبطان السفينة، حيث تعرضت السفينة لحريق في مخازنها السفلية ولم يهتدي طاقم السفينة إلى المصدر المنبعث منه ذلك الحريق، وقد بذل الطاقم أقصى جهوده للسيطرة على الحريق إلا أنه ظل متنقلا بين جنبات السفينة  ، حينها اضطر القبطان وطاقمه إلى الإبحار بطريقة سريعة للرسو في أقرب بقعة آمنة وكان المكان الأقرب لهم حينها للعبور إلى شاطئ سواحل ولاية مرباط حيث تبعد 140 ميلا.

 

سواحل مرباط

وبالاتجاه نحو سواحل مرباط كان الدخان يتصاعد بكميات كثيفة مع محاولات الطاقم بالسيطرة ، وحين اقتراب السفينة من اليابسة تم إنزال قوارب النجاة لنقل الركاب إلى الشاطئ ، في حين استطاع القبطان أن يوجه مقدمة السفينة إلى بقعة رملية على بعد 3 أميال من الشرق من رأس مرباط حيث جنحت السفينة.

تراث سلطنة عمان تنتهي من توثيق حكاية سفينة “كيفا” الغارقة قبالة سواحل ولاية مرباط

أهالي مرباط

وقد هب أهالي ولاية مرباط بإنزال قواربهم التي كانت ترسو على الشاطئ للمساعدة ونجدة الركاب ونقلهم للساحل ولقد ساهم أهالي مرباط وبشكل كبير في انقاذ ركاب السفينة ، حيث أن معظم الركاب هبطوا بأمان قبل أن تشتعل النيران في معظم أجزاء السفينة والتي ظلت تحترق طوال تلك الليلة وقد غرقت على بعد 300 ياردة من الشاطئ.

 

إنسانية والي مرباط

ومن الجوانب الإنسانية والأخلاقية التي ذكرها قبطان السفينة في مذكراته عن موقف والي مرباط حيث قام بتوفير سفينة بغلة محلية ونقلت القبطان وبعضا من رجاله إلى مسقط .

وقام الأخير بالتواصل مع القنصل البريطاني هناك وبدوره تواصل القنصل مع السلطان فيصل بن تركي بن سعيد .

حيث أمر السلطان فيصل بتوفير باخرة كانت قد وصلت الى ميناء مسقط وأمر بسرعة إبحارها الى مرباط لنقل الركاب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: