اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

صناعة البناء الفرنسية تعود مجددا إلى معرض الخمسة الكبار 2021 لتقديم ابتكاراتها الرائدة يدبي

صناعة البناء الفرنسية تعود مجددا إلى معرض الخمسة الكبار 2021 لتقديم ابتكاراتها الرائدة يدبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

 

المسلة السياحية

القاهرة – سجلت 21 شركة عاملة في صناعة البناء والتشييد الفرنسية حضورها في دبي في الفترة من 12 إلى 15 سبتمبر 2021 للمشاركة في معرض الخمسة الكبار، الفعالية التجارية الرائدة في هذا القطاع في الشرق الأوسط.. وفي نفس الوقت الذي يشهد فيه قطاع البناء تحولا كبيرا في كل من مجالات الرقمنة، الطاقة والبيئة، تأتي هذه المشاركة الفرنسية تحت شعار الابتكار!

 

 

على مدى أربعة أيام ، سوف تستعرض الشركات الفرنسية هذه القضايا الرئيسية من خلال تقديم حلول مثل مراقبة الولوج ، إدارة استهلاك المياه ومنع التسريب ، إدارة المرافق ، نموذجة معلومات البناء ، الهياكل الخضراء والمتصلة في المناطق الحضرية ، تقنيات إنتاج الطاقة الجديدة والعلامات المضيئة الخاصة بالطرقات.

 

 

فرص متاحة

يذكر أن الأزمة الصحية لم يكون لها تأثيرا كبيرا على ديناميكية قطاع البناء في المنطقة ،كما أن الاستثمارات المعلنة ، مثل خطة “أبو ظبي 2030” البالغة قيمتها 500 مليار دولار أمريكي، ستمنح العديد من الفرص لقطاع البناء الفرنسي.

 

الشركات الفرنسية أدركت جيدا هذه المعطيات، حيث أجرت بالفعل اتصالات أولية مع المطور العقاري عزيزي للتطوير العقاري خلال اجتماعات عمل افتراضية، نظمتها وكالة بيزنس فرانس في يونيو الماضي (مقدمات المشروع، متطلباته وعملية الإحالة).

 

 

نتطلع للشراكة الأوروبية

في هذا الإطار صرح فرهاد عزيزي ، الرئيس التنفيذي لشركة عزيزي للتطوير العقاري قائلا: “إننا نتطلع إلى الشراكة مع المزيد من الموردين الأوروبيين الأفضل في فئتهم ، وبشكل خاص مع العديد من فرنسا.

فمن خلال مراجعاتنا الشاملة لأفضل الموردين في العالم، نهدف إلى تقديم ما يتجاوز وعودنا للمستثمرين الكرام والمستخدمين النهائيين من حيث جودة البناء والوقت.

وبما أن فرنسا لديها الكثير لتقدمه، يسعدنا أن نحصل منها قريبًا على المزيد من العلامات التجارية المشهورة والمتميزة في مجالات البناء والابتكار “.

بهذا، فإن الإقبال على التقنيات المبتكرة أو حتى التكنولوجيات والمنتجات “الراقية” في المنطقة، تمثل فرصة حقيقية لفرنسا، التي تتمتع بتميزها وخبرتها المشهود لها.

 

جودة وموثوقية فرنسية

من جانبه علق فريدريك سابو، المدير العام لوكالة بيزنس فرانس الشرق الأوسط قائلا: “من أجل تلبية المتطلبات الرئيسية لمشاريع البناء الحالية في منطقة الشرق الأوسط، تغطي جودة وموثوقية الحلول الفرنسية جميع الأعمال الإنشائية والتشطيب.

تقنياتها العالية، ابتكارها، وتصميماتها تستجيب لتحديات الطاقة، البيئة والرقمنة ، فضلاً عن جودة الهواء الداخلي وإدارة المخاطر.

واستعدادا منا للعودة مرة أخرى في سبتمبر إلى معرض الخمسة الكبار، والعودة المميزة للعارضين الفرنسيين، قمنا بتنظيم ما لا يقل عن 9 أجنحة مختلفة موزعة على 7 قاعات للترحيب بـ 21 شركة فرنسية”.

 

 

تقييم الحلول الفرنسية 

العديد من الشركات الفرنسية الفرعية تعمل بالفعل في الشرق الأوسط وقد فازت بالعديد من العقود أو وقعت مشاريع مشتركة. فقد منحت شركة الاتحاد للسكك الحديدية عقدًا بقيمة 230 مليون دولار أمريكي لشركة فينسي للإنشاءات لتشييد محطة لتشغيل وصيانة السكك الحديدية .

بينما قامت شركة فريسينت غلف ، وهي شركة تابعة لشركة فينسي للإنشاءات الفرنسية ، في مشروع مشترك مع مجموعة درو لينك (شركة محلية) ، قامت بفتح خدمة متكاملة لتصميم وإنتاج وتركيب عناصر معمارية وإنشائية مطبوعة على خرسانة ثلاثية الأبعاد.

 

 

قطاع البناء في فرنسا – المعطيات الرئيسية:

سوق البناء محرك رئيسي للاقتصاديات الفرنسية والأوروبية
فرنسا هي الرائدة أوروبيا في مجال البناء، بفضل 3 شركات رائدة: فينسي، بويغ وإيفاج
يضم القطاع 394,000 شركة و1,477,000 موظف بإيرادات تبلغ 140 مليار يورو بدون ضريبة القيمة المضافة.

ومن المتوقع أن يحقق قطاع البناء إيرادات بقيمة 193 مليار يورو بدون ضريبة القيمة المضافة بحلول عام 2024
تحتل فرنسا المرتبة 12 بين أكثر دول العالم ابتكارًا وفقًا لمؤشر الابتكار العالمي لعام 2020
تعتبر فرنسا أكثر الدول الأوروبية جاذبية للاستثمار الأجنبي وفقًا لدراسة أجرتها شركة ايرنست ويونغ

 

التزام فرنسا المتزايد بالاستدامة

خطة تحفيزية بقيمة 1.2 مليار يورو لجعل قطاع الصناعة الفرنسي خالي من الكربون لمساعدة الشركات الصناعية على الاستثمار في المعدات التي تنبعث منها كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون

تبلغ قيمة سوق كفاءة الطاقة السكنية 21.6 مليار يورو

من المتوقع تحقيق توفير للطاقة بنسبة 28٪ في قطاع البناء بحلول عام 2030 وتحييد الكربون بحلول عام 2050 .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: