اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

فرنسا تتوقع تسجيل 85 مليون سائح بنهاية العام الحالى

فرنسا تتوقع تسجيل 85 مليون سائح بنهاية العام الحالى

 

باريس "المسلة" … قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم إن قطاع السياحة في بلاده يمثل كنزا وطنيا معربا عن امله في زيادة اعداد الزائرين لبلاده بهدف السياحة بنسبة 25 بالمئة قبل نهاية هذا العقد.


وأضاف فابيوس في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش أعمال أول مؤتمر فرنسي سنوي للسياحة "اننا نتوقع أن يتجاوز عدد الزائرين لفرنسا حاجز 85 مليون سائح هذا العام واسعى لان يكون الهدف 100 مليون سائح بحلول عام 2020".


كما اعرب عن رغبته في زيادة نسبة السياحة الداخلية مبينا ان تلك الطموحات تدخل في اطار استراتيجية تتبناها وزارته من شأنها أن تحسن من نوعية الخدمات والعروض المقدمة للسائحين.


وشدد في هذا السياق على ضرورة تنويع مصادر الجذب السياحي المتوفرة في فرنسا لتشجيع السائحين على البقاء لفترة أطول بما يسمح لهم بزيارة كل المواقع الرئيسية والمناطق التي لم يكتشفها الزائرون بصورة منتظمة.


ولفت الى انه يجري حاليا تخصيص مليار يورو لتمويل تلك الاستراتيجية.


وبين فابيون في المؤتمر الذي حضره متخصصون وخبراء في قطاع السياحة لبحث سبل تحسين مكانة البلاد السياحية أن قطاع السياحة يوفر مليوني وظيفة للفرنسيين كما انه يمثل 5ر7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي الوطني ويساهم بأكثر من 10 مليارات يورو في الفائض التجاري للبلاد.


كما شدد على ضرورة الترويج للصورة الايجابية لفرنسا وتحسين البنية التحتية لقطاع السياحة وتدريب العاملين فيه بشكل صحيح وتنظيم العمل داخل هذا القطاع بصورة افضل من أجل المنافسة في عالم متغير.


ولفت فابيوس إلى أن وزارة الخارجية الفرنسية مستعدة للقيام بدورها في هذا الجانب لاسيما وانه منذ توليه لحقيبة وزارة السياحة كجزء من مسؤولياته الشاملة سعى بلا كلل من أجل تيسير السبل أمام السائحين للقدوم إلى فرنسا وجعل بلاده أكثر جاذبية.


وعلى المستوى العملي لفت فابيوس الى سعيه لتقليص فترة تأخير الحصول على تأشيرات لزيارة فرنسا.


ولفت إلى أن الحفاوة الفرنسية تعد من اكثر عوامل الجذب السياحي مشيرا الى أن 40 بالمئة من التأشيرات تصدر حاليا خلال 48 ساعة.


وقال ان تلك السياسة تشهد توسعا بشكل أكبر هذا العام وبمعدل سريع مبينا ان هذا النظام طبق للقادمين من دول الخليج العربية والصين والهند وجنوب أفريقيا.


كما أشار إلى ان اجمالي المسافرين في العالم بلغ 25 مليون شخص عام 1950 فيما يبلغ عددهم اليوم مليار شخص ويتوقع ان يبلغ العدد في عام 2030 مليارين بما يمثل فرصة كبيرة لفرنسا للاستفادة من هذا النمو لاسيما وانها "الوجهة السياحية الدولية الاولى في العالم حاليا".

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: