اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

بالصور ..كنيسة أبوسرجة تحتفل بذكرى دخول العائلة المقدسة أرض مصر بحضور وزيرا الثقافة والإعلام ومحافظ القاهرة

بالصور .. كنيسة أبوسرجة تحتفل بذكرى دخول العائلة المقدسة أرض مصر بحضور وزيرا الثقافة والإعلام ومحافظ القاهرة

القاهرة "المسلة"…. أكد محمد صابر عرب وزير الثقافة أن الإحتفال بذكرى دخول العائلة المقدسة إلى أرض مصر مناسبة وطنية لا تخص الأخوة المسيحين فقط ، إنما كل المصريين ، فهذا عيد وطنى ، فمصر التى إستقبلت السيد المسيح وانتقل من مكان إلى مكان آخر من حدود مصر الشرقية " تل بسطا " مرورا بالقاهرة ووصولا لجنوب الصعيد ثم إلى دير المحرق بأسيوط  …

حيث مكثت  العائلة المقدسة هناك حوالى ستة أشهر ، فنحن نريد أن تكون رحلة العائلة المقدسة جزء من ثقافتنا ومقرراتنا الدراسية بحيث نعمل على إشاعة ثقافة هذه الرحلة بين المصريين والطلبة فى المدارس لأنه تاريخ مصر سواء للمسيحيين أو المسلمين ، فلا يوجد أروع من هذه المناسبة تذكيرا لوطن متسامح كان جميلا وسيظل ، لقد تركت العائلة المقدسة تاريخ من التواصل والمحبة ، فهذا يوم مشهود وغير مسبوق فى التاريخ المصرى ، متمنيا عرب فى الفترة القادمة إسترجاع هذه الرحلة لنُعرف العالم بها ونضع مسار لهذا التاريخ ، إذا نجحنا فى تسويق هذا التاريخ الحافل سيكون مصدرا للوعى فى مجال السياحة وتعريف المصريين بتاريخهم ، مشيرا بأننا فى عرس يتزامن هذا الإحتفال بمرحلة تاريخية تُخرج مصر من أزمتها وتتجه نحو المستقبل ، كما أننا فى حاجة لمزيد من الوعى بهذه التجربة الإنسانية والحضارية ، مؤكدا بأننا نشعر بالفخر والإمتنان بوطن كرم السيد المسيح واستقبله ثلاث سنوات وإحدى عشر شهرا وتجول فى أرضه وشرب من نيله .

جاء ذلك  خلال مشاهدة د.محمد صابر عرب وزير الثقافة ، د.درية شرف الدين وزيرة الإعلام ، د. جلال مصطفى السعيد محافظ القاهرة ، نيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام والنائب البابوى لكنائس مصر القديمة  الإحتفال بذكرى دخول العائلة المقدسة أرض مصر ، وذلك بكنيسة المغارة والشهيدين سرجيوس وواخس المعروفة بكنيسة أبو سرجة بمصر القديمة تحت رعاية صاحب القداسة البابا تواضروس الثانى بابا الأسكندرية وبطريارك الكرازة المرقسية ،   بحضور  جيمس وات سفير إنجلترا ، اللواء عفت أديب مندوبا عن الفريق أول صدقى صبحى وزير الدفاع والإنتاج الحربى ،  نيافة الأنبا إبيفانيوس رئيس دير أبو مقار ، القس أنجيلوس جرجس راعى كنيسة أبو سرجة ، بالإضافة للعديد من الفنانين والفنانات منهم ، إلهام شاهين ، وفاء عامر ، هانى رمزى ، إلى جانب أحمد النجار رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام ، محمد عبد الهادى رئيس تحرير جريدة الأهرام ، د. عبد الهادى القصبى شيخ مشايخ الطرق الصوفية ، د. مصطفى الفقى ، جمال الشاعر ، فاطمة ناعوت ، مصطفى آمين الأمين العام للمجلس الاعلى للاثار ، د. مريم نبيل سفيرة الأمم المتحده للنوايا الحسنه ، محمد أبو حامد  ، حمدى الفخرانى ، نائبى محافظ القاهرة ، العميد شعبان بالأمن القومى  ، محمود العلايلى ،  هالة البدرى رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون ، الشيخ علاء أبوالعزايم ، السيناريست فرج النجار ، منير غبور ، ماجد جورج ، والعديد من الشعراء والمثقفين والأدباء .

 

أضاف عرب بأن كنيسة أبوسرجة العريقة تمثل جزء من ذاكرة هذا الوطن ، مشيرا بأن قد قام بإفتتاح كنيسة السيدة العذراء بمدينة سخا يوم السبت 31 مايو وإن هذا الوطن إستقبل السيد المسيح فى رحلته من فلسطين مرورا بالقاهرة والواحات ، فمجيئه رسالة من الله بأن تكون مصر موطئ قدم لكل الرسل ، وإن هذا الوطن الذى يمتد جذوره سبعة آلاف سنة بثقافته وتراثه يقدم درسا للإنسانية بإن مصر من أوائل الشعوب التى حفرت تاريخ الإنسانية وعيا وفننا وحضارة ، فمصر بلد متنوعة فى ثقافتها ولا يمكن لأى جماعة أو فريق أن يضع مصر حسب أهوائهم ، مشيرا إلى كلمة السيد المسيح " لاتقابلوا الشر بالشر ولكن قاوموه بالحب إلى جانب القانون " ، فنحن نريد إرساء دولة القانون الذى بدونه تصبح الدولة فوضى ، لذلك شدد عرب على أن نعلم أولادنا تاريخ هذه العائلة المقدسة وأن تكون جزء من البرامج التعليمية بالمدارس المصرية وجزء من رحلات المصريين وغير المصريين ، لأن الكنيسة المصرية قد لعبت دور هام فى تاريخنا الحضارى والإنسانى ، فنحن فى مرحلة جديدة نحو مصر الجديدة ودولة المؤسسات التى تفتح ذراعيها للعمل والمحبة الوافرة .

وقد أعرب السعيد عن مدى سعادته لحضوره هذا الإحتفال السنوى ، وإنه يفخر كمحافظ وكل المصريين بأن تكون القاهرة مسار دخول العائلة المقدسة على طوله  1033 كم من فلسطين إلى دير المحرق بأسيوط ، وأنه يعمل جاهدا هو وزملائه وبوجود د. محمد صابر عرب على الإرتقاء بهذه المنطقة " مصر القديمة " ووجود مسجد جامع عمرو بن العاص وانه يسعى لتطويرها وخلال شهر ستكون منطقة الفسطاط وجامع عمرو بن العاص جزء من منطقة تتناسب مع عظمة مانراه من كنائس ومساجد ، ومن اللافت للنظر أن تأتى هذه المناسبة ومصر مقبلة على مرحلة جديده وهى إختيار المشير عبد الفتاح السيسى رئيسا للجمهورية ، فهذا الإحتفال يأتى ويؤسس لمرحلة جديدة تحتاج لتكاتف المصريين والمسيحين والشباب والرجال والنساء لكى نبنى مصر الجديدة ، متمنيا أن يعود هذا اليوم على شعب مصر القوية العافية إلى مستقبل أفضل .

 

ورحب الأنبا يوليوس بهذا اليوم المبارك الذى يوافق الأول من يونيه ، مشيرا بأن  دخول السيد المسيح إلى أرض مصر هربا من وجه هيرودس الملك الذى أراد أن يقتله خوفا على ممكلته ، ليس خوفا من الموت أو ضعفا ، وإنما هربا من الشر لكى يفسد خطط الشياطين ، لقد قطع السيد المسيح ووالدته ويوسف النجار 1033 كم من فلسطين لدير المحرق بأسيوط وهى آخر نقطه وصلت إليها العائلة المقدسة ، كما أشار إلى آية من سفر أشعياء النبى إصحاح 19 تقول " هوذا الرب آت على سحابة خفيفة ، فترتجف أوثان مصر وتتحطم من وجهه، ويذوب قلب مصر داخلها ويعرف المصريين الرب " ، فمصر كلها تعرف الرب ويقدمون ذبائحهم وهى الصلاة ونذورهم ، فعيد دخول السيد المسيح عيد لكل المصريين ولكل إنسان يعيش فى هذا الوطن ، فمصر جسدا واحدا وكل إنسان هو عضو فى هذا الجسد يسرى فيه الدم والحب وتلك الحياة الحيه  من نهر النيل .

أما الانبا إبيفانيوس ربط فى آية تشرح مهمة الرب يسوع وذلك عندما هرب الطفل يسوع من أرض فلسطن إلى مصر فظهر الملاك  ليوسف النجار وقال له خذ الصبى وإرجع إلى أرض مصرلقد مات الذين يطلبون نفس الصبى ، كما جاءت آية أخرى عندما هرب موسى النبى إلى برية سيناء التى كان يقطنها الشعب وظهر له ملاك الرب وقال له إرجع إلى مصر لقد مات الذين  يطلبون نفسك ، فالغرض من هذه الآية هو إنقاذ شعب الله ليس من العبودية الجسدية ولكن من عبودية إبليس .

ومن جانبة إقترح د.مصطفى الفقى عندما كان فى الأكاديمية الروسية بموسكو بأن تمنح جائزة نوبل للسلام للأخوة الأقباط فى مصر نظرا لما عانوه فى الفترات السابقه ، مؤكدا بأنهم الأهل والوطن والحضن الغالى وأننا هنا فى بقعه مقدسة تتعانق فيها  الديانات الثلاث ،   فمصر التى إحتوت الثقافات المختلفة وانصهرت تحتفل بذكرى عبور العائلة المقدسة من فلسطين لأرض مصر لتؤكد بأن مصر هى الملاذ      التى  لجأت إليه كل أصحاب الدعوات الإلهيه والرسل ، متمنيا أن نتخذ من هذه الأحداث قدوة فى حياتنا لعلاقة أفضل بين الجميع ، فمصر مباركه فى العهدين القديم والجديد والقرآن الكريم .

وقد هنأ الأنبا ديمتريوس أسقف ملوى مصر من أجل السلام والبركة التى منحها الله لها ، مشيرا بأن العائلة المقدسة مكثت فى مصر ثلاث سنوات وإحدى عشر شهرا وتكلمت اللغة المصرية القبطية مع شعب لا يعرف غير العبريه ، ومن أجل هذه تحرص الكنيسة القبطية الإرثوزوكسية على الإهتمام بالمحافظة على اللغة القبطية فى كل صلواتها ولولا محافظة الكنيسة على اللغة القبطية ما استطاع العلامة شانبليون الفرنسى فك رموز حجر رشيد فى القرن التاسع عشر ، داعيا الله أن يحفظ بلادنا المصرية  وكنيستنا القبطية الأرثوزكسية من كل شر تحت رعاية قداسة البابا تواضروس الثانى .

وقد أثنت ناعوت على إقتراح د. الفقى فى منح جائزة نوبل للسلام للأقباط المسيحين ، مؤكده بأن الشعب المسيحى متسامح ولدية القدرة على الغفران كما ورد فى الكتاب المقدس بأن يحبوا أعدائهم والمسيئ  إليهم والصلاة من اجله ،  وقد طالبت المسئولين فى دولة مصر الجديدة فى ثوبها الجديد الذى يتمثل فى الديمقراطية والوطنية المساواه بأمرين تتبناها وزارة الإعلام والثقافة والآثار وهى أن يكون هذا اليوم عيدا قوميا للسلام بما أن السيد المسيح وطأ على هذه الأرض وطوبها ، كما طالبت وزارة السياحة بتنظيم رحلات للسياح للقيام برحلة من رفح وحتى دير المحرق وبذلك نستطيع أن نحقق مبالغه طائله ومكافحة الجهل فى معرفة التاريخ الحقيقى ، كما طالبت بتصحيح الكثير فى مناهج التعليم التى مورس عليها أساليب كثيرة من التشويش ، مؤكده بأنه لايليق بالدولة التى كتبت التاريخ أن يكون فيها جاهل بتاريخة القديم .

واشار القس أنجيلوس بأن الهدف من هذه الإحتفالية هوتسليط الضوء على أن مصر الفرعونية القبطية  الإسلامية والأدباء والمفكرين والمثقفين والوزراء والسفراء وكل من على هذه الأرض سواء ، مؤكدا بأن السيد المسيح ينظر الآن ويتذكر بأنه قد عاش فى هذه المنطقة عندما كان طفلا صغيرا .

وقد أشاد مقدم الحفل بمجهودات وزارة الإعلام برئاسة د.درية شرف الدين فى التغطيات الإعلامية للإنتخابات الرئاسية بحيادية تامة أشادت بها كل المنظمات الدولية والحقوقية.

تضمن الإحتفال غناء نشيد بلادى وبعض الترانيم لفريق كورال كنيسة مارى جرجس بالمنيل .
 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: