اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

مدينة لام ألف “ورقلة “دليل عراقة تأبى الزوال

ورقلة  "المسلة" …. تتميز ورقلة برمز أو شعار في هيئة إنسان كان يعتقد في وقت مضى انه يحمي عتبات بيوتات قصرها الذي تقطنه 10000 نسمة ليجد فيها للزائر استقبالا مختلفا.

بين مباني منهارة و دور عبادة مرممة داخل سور خضع لترميم جزئي في وقت يثير نشاز مناظر البناءات الجديدة امتعاض السكان ما فتئ لام ألف (رمز التانيت) الذي اعتقد الجميع انه أفل بلا رجعة يسجل عودته القوية إلى واجهات القصر العتيق. حيث كثيرا ما يرى فيه سكان المدينة بشارة تجديد.

عند الدخول من بوابة بابا عمر الى معاقل بني إبراهيم نلج إلى مقرات "جمعية القصر للثقافة و الإصلاح" حيث يعود بنا الزمن إلى الماضي من خلال زيارة معرض الصور الفوتوغرافية الذي أقامه المبشرون البيض و هو النظام الذي لازال قائما بالقصر منذ سنة 1875.

بعد الأزمنة الأولى لما قبل التاريخ التي نكتشف من خلالها أدوات العصور الحجرية القديمة الأولى في هذا الموقع الصحراوي الذي يعد الأقدم في العالم تكشف المدينة عن نفسها بمختلف أحيائها و فضاءاتها كما كانت عليه منذ 1900.

خلال الجولة التي يقودنا فيها رئيس الجمعية خالد بن محسن تتوقف المخيلة عند السطح الصخري المتربع على 30 هكتارا الذي أقيمت عليه هذه الجزيرة الحضرية التي تسبح بين ست واحات (بني ثور-سيدي خويلد-الشط-الرويسات-سعيد عتبة- و نقوسة) تزينها 6400 هكتار من النخيل.

"لقد سبق الذهب الاخضر الذهب الأسود هنا" حسب رأي المؤرخ العصامي دادين هادي أحد المكتبات المتنقلة التي تحفظ الذاكرة الجماعية كما هو الأمر في شتى مناطق القارة الإفريقية. يسيج جدار محيط مرصع بسبعة بوابات المنطقة المقسمة بين بني إبراهيم و بني واغين و بني سيسين و يؤكد المؤرخون أن الرستميين لما فروا من مدينتهم سدراتة التي تعرضت للخراب وجد جزء منهم الملاذ بورقلة لدى بني واغين و بني سيسين.
 

وهذا يفسر وجود أماكن للعبادة خاصة بالاباضيين على مستوى القصر و منها تامزابت اللهجة الميزابية التي يتكلم بها تقرقرنت و هي لغة سكان قصر ورقلة كما يشير إلى ذلك بن الزاهي الخير المهندس المعماري المولود بالقصر مضيفا قائلا "انهم يتكلمونها باللكنة الورقلية".

إسمنت و جحور عقارب

بعد اكتشافها على الورق يمكن للزائر أن ينطلق لاكتشاف الأحياء التي تتوالى بشكل تلقائي حول ساحات بين مسجد و زاوية تم التوجه نحو السوق الكبير الذي يعتبر القلب النابض للقصر. على خطى المرشدين المحليين يمر الزائر بما يشبه حقل أنقاض على طول الأزقة التي تظهر فيها جدران مائلة تنذر بالسقوط يمرح بالقرب منها أطفال مبتهجون.

بعد أكوام من الحصى مع ترميمات أسمنتية و لبنة و خرسانة يتراءى شكل الزاوية الرحمانية الذي لم يمض وقت طويل من ترميمها و تحت ظلال جدرانها الباهتة المصفرة تقدم دروس دعم للتلاميذ المتأخرين. تقول فريدة إحدى المربيات "إننا نقدم دروسا بشكل يومي خارج أوقات العبادة".

و بعد الالتفاف بسور المسجد الكبير للالة ملكية ندخل ساحة السوق العتيق الذي يجلب إليه زبائن الأحياء البعيدة من المدينة الجديدة لما يزخر به من سلع وبضائع. "أن السوق هو القلب النابض للمدينة مما يجعلها دائمة الحركة و لا يهجرها السكان" حسب قول أحد قاطني القصر.

مع تواصل الجولة بين الأنقاض التي تعد أوكارا حقيقية للعقارب تتراءى أحيانا واجهات مرممة و قباب معززة بأوتاد حديدية و مساجد أعيدت تهيئتها و بنايات عصرية (على غرار مركز التكوين المهني و التمهين للبنات) بارزة بين جدران الحجارة المحلية و التيمشمنت (الجص التقليدي).

إن الأزقة و الشوارع الرملية قد تم رصفها حيث أصبحت "اكثر نظافة" حسب رأي رئيس الجمعية الذي يعمل طبيبا داخل القصر و مع مرور الوقت تم بناء البوابات السبعة التي كانت قد اختفت من الحي و جنبات سوره المحيط. و بالتالي فان لام ألف التي اعتقد الجميع أنها قد طويت تحت وطأة تعاقب الأزمنة قد قامت من جديد لتترسخ إلى الأبد على أسوار المدينة القديمة التي تحاول النهوض من جديد.

لام ألف دليل عراقة مدينة ورقلة (مؤطر)

ورقلة – يبدو أن "رمز التانيت" أو لام ألف ذلك الشعار المهذب المكون من مثلث بذراعين مرفوعين حاملا حل قا دائريا و الذي لا زال فارضا وجوده بورقلة اصبح بمثابة بصمة أو ختم عراقة و أصالة المدينة التي بعد أن كانت ملتقى طرق التجارة الإفريقية أصبحت العاصمة الجزائرية للبترول. عرض مباشر: المادة
 

فزوال الشعار الأخير عن إحدى واجهات المدينة سنة 1997 لم يكن نهاية مسار الشعار الإفريقي فرمز التانيت الذي عاد للظهور على كافة البنايات الجديدة داخل القصر و خارجه يبدو انه عاد ليخلد في كل مكان.

فهذا الرمز الذي يزين البوابات السبع للمدينة و عتبات جميع بيوتاته يعد بحق أحد اعرق و اقدم رموز الحضارات الإنسانية.

فالشكل الذي يرمز ربما إلى شخص يصلي يعتبره المختصون تشخيصا لإحدى آلهة الامازيغية تانيت الذي انتحله القرطاجيون واصبح عشتار مصر الفرعونية و افروديت اليونانيين ثم فينوس الرومان.

و بقدوم الإسلام أعطى اسم لام ألف و هو يدل (تانيت) على أن ورقلة الإفريقية و المتوسطية التي لم تعرف -حسب المختصين في حقب ما قبل التاريخ- فراغا سكانيا منذ مرحلة العصر الحجري القديم تعتبر كمثيلاتها المالية جيني-جينو و هامبركيتولو وطونونبا و كانيانا أو ايضا تمبوكتو و قاو (مالي) من بين المواقع التي عرف في ظلها الإنسان الحديث تطوره و ازدهاره.
 

المصدر : واج

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: