Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

مصدر في “الجيش الوطني الليبي” يؤكد السيطرة على مطار طرابلس

 

 

 

طرابلس …… أعلن مصدر في “الجيش الوطني الليبي” التابع للمشير خليفة حفتر، اليوم السبت، أن مطار طرابلس يقع تحت سيطرة قواته.

 

 

 

وفي تصريح لـRT قال المصدر إن مطار طرابلس سيكون نقطة انطلاق لتقدم “الجيش الوطني الليبي” باتجاه العاصمة.

 

 

وجاء هذا الخبر بعد أن أعلن وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية،  فتحي باشاغا، الجمعة، أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مطار طرابلس الدولي من “الجيش الوطني الليبي”.

 

 

طيران “الوفاق” يؤكد تنفيذ غارات على مواقع لقوات حفتر جنوبي طرابلس

 

 

 

 

أكدت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم السبت، أن طيرانها شن غارات على مواقع “الجيش الوطني الليبي” التابع لخليفة حفتر جنوبي العاصمة طرابلس.

 

 

 

وقال المتحدث باسم غرفة عمليات الطوارئ بالكلية الجوية مصراتة (التابعة للمجلس الرئاسي في حكومة الوفاق)، محمد قنونو، إن الطيران الحربي نفذ غارات على مواقع القوات التابعة لقائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، في مدينتي غريان ومزدة.

 

 

و أشار إلى أن الطيران تلقى الأوامر بتنفيذ طلعات جوية قتالية ورفع درجة الاستعداد، مؤكدا جاهزية القوات الحكومية لتنفيذ أمر رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، ورفع درجة استعدادها القصوى وتنفيذ الطلعات الجوية الاستطلاعية والقتالية.

 

 

 

وجاء ذلك بالتزامن مع صدور بيان عن غرفة العمليات الجوية بـ”الجيش الوطني الليبي” (قوات حفتر)، أكدت فيه أن “المنطقة الغربية منطقة عمليات عسكرية يمنع فيها تحليق أي طائرة حربية، أو طائرة تصوير جوي من أي جهة كانت”. وحذرت غرفة العمليات من أنها “ستتعامل مع أي مقاتلة في هذه المنطقة كهدف معاد وسيتم ضرب المطار الذي أقلعت منه على الفور”.

 

 

 

 

وفي سياق متصل، أوردت حكومة الوفاق الوطني الليبية أن رئيس مجلسها الرئاسي، فايز السراج، اجتمع مع رئيس الأركان العامة للجيش الفريق ركن محمد علي محمد المهدي الشريف.

 

 

 

وأورد بيان نشرته “الوفاق” على حسابها في موقع فيسبوك، أن الطرفين ناقشا “الوضع العسكري بشكل عام وسير العمليات في نطاق المنطقة الغربية وطرابلس الكبرى”.

 

 

 

وأضاف البيان أن الاجتماع تطرق أيضا إلى “برامج التنسيق بين الوحدات العسكرية ومركز العمليات لطرابلس الكبرى، والترتيبات التي اتخذت لتأمين سلامة المدنيين”، وأن السراج أقر عددا من البرامج الأمنية التي طرحت خلال الاجتماع.

 

 

 

وتعمل في ليبيا حاليا حكومتان متنازعتان، هما حكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا) في طرابلس، وكذلك مجلس الوزراء المؤقت تحت قيادة عبد الله الثني، والذي يحكم هو والبرلمان المنتخب الجزء الشرقي من البلاد، مدعوما من “الجيش الوطني الليبي”.

 

 

 

ويوم الخميس، أمر حفتر ببدء تقدم قواته نحو طرابلس من أجل تحريرها من قبضة “الجماعات والمليشيات الإرهابية”، فيما أعطى السراج أوامره للقوات التابعة له بالبقاء على أهبة الاستعداد للدفاع عن العاصمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: