اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

تمهيدا لادراج المنطقة الوسطي من الشارقة على لائحة التراث العالمي..الآثار تستقبل خبراء ” إيكام و الإيكوموس “

تمهيدا لادراج المنطقة الوسطي من الشارقة على لائحة التراث العالمي..الآثار تستقبل خبراء " إيكام و الإيكوموس "

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

 

الشارقة –  تمهيدا لادراج المنطقة الوسطي من الشارقة على لائحة التراث العالمي..الآثار تستقبل خبراء ” إيكام و الإيكوموس ”  في موقع مليحة الأثري و هم الدكتورة سينثيا دونينج مسؤولة مشاريع الآثار في الإيكوموسإيكام ، وإلينور دانينج اللتين تشرفان على كتابة ملف الترشيح لقائمة التراث العالمي لملف المشهد الثقافي للمنطقة الوسطى وعددا من خبراء التراث العالمي ، و تعمل هيئة الشارقة للآثار بالتعاون مع الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” على تقديم ملف الترشيح  إلى الجهات المعنية تمهيداً للإدراج خلال العام المقبل.

 

 

وكان الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة قد أصدر قراراً إدارياً في شهر يناير 2018 بإنشاء وتشكيل لجنة ملف التراث العالمي للمشهد الثقافي للمنطقة الوسطى لإمارة الشارقة .

 

 

تعمل على التنسيق مع المجلس الدولي للمعالم والمواقع “الإيكوموس” واللجنة العالمية لإدارة التراث العالميإيكام” بشأن إدراج المشهد الثقافي للمنطقة الوسطى على لائحة التراث العالمي وإعداد جدول زمني لمراحل تنفيذ الملف وتحديد الموعد النهائي لتقديمه.

 

 

وأكد عيسى يوسف مدير الآثار والتراث المادي في هيئة الشارقة للآثار رئيس لجنة ملف التراث العالمي للمشهد الثقافي ، أن استضافة هذه المجموعة من الخبراء ستسهم في دعم نقاط القوة بالملف واكتشاف نقاط الضعف للعمل على مراجعتها وتحسينها لضمان الإدراج النهائي للمنطقة الوسطى في قائمة المواقع التي تشرف عليها المنظمة الدولية خلال دورة 2021-2022، وهو الأمر الذي سيخدم الجانب الثقافي والتراثي والسياحي في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

خبراء لجنة التراث العالمي في موقع مليحة الأثري

 

وأشار إلى أن عملية مراجعة ملف المشهد الثقافي للمنطقة الوسطى تتم وفق معايير دقيقة ومهمة جداً تنسجم مع الأهمية التاريخية والأثرية لمنطقة مليحة والجبال المجاورة لها والتي تعد مهداً لحضارة يرجع تاريخها إلى مئات الآلاف من الأعوام …

 

 

وكانت على تواصل دائم مع باقي الحضارات التي نشأت في حوض البحر المتوسط وجنوب آسيا وجنوب الجزيرة العربية وشمالها بالإضافة إلى وادي الرافدين ومناطق شرق الجزيرة العربية.

 

 

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد تمكنت من ترشيح سبعة مواقع في القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي بالتعاون والتنسيق مع الإدارات المحلية المشرفة عليها .

 

 

وبحسب  “وام ” للانباء  توجد ثلاثة من هذه المواقع في إمارة الشارقة وهي جزيرة صير بونعير والمشهد الثقافي في المنطقة الوسطى ” مليحة ” ، والشارقة بوابة الإمارات المتصالحة، إضافة إلى جزيرة أم النار في أبوظبي، و خور دبي ،و موقع الدور في أم القيوين ، ومسجد البدية في الفجيرة.

 

وام

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: