اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

حكاية الفرعون الذي استولي علي مقبرة ابن أخيه في وادي الملوك بالأقصر ليدفن فيها.. زيارة افتراضية للمقبرة

حكاية الفرعون الذي استولي على مقبرة ابن أخيه في وادي الملوك بالأقصر ليدفن فيها.. زيارة افتراضية للمقبرة

 

 

 

 

 

 

حكاية الفرعون الذي استولي على مقبرة ابن أخيه في وادي الملوك بالأقصر ليدفن فيها.. زيارة افتراضية للمقبرة

 

المسلة السياحية 

متابعات

 الليلة مساء ” الأثنين ” تبث وزارة السياحة المصرية في إطار سلسلة الزيارات الافتراضية والجولات الاسترشادية ” مقبرة الملك رمسيس السادس ” هذا الفرعون الذى استولي علي مقبرة ابن أخيه الملك “رمسيس الخامس ” لنفسه لأن الإخير لم ينجب اولاد ،كما تقرر ذلك كتب التاريخ والمصادر …ومن ثم رأي الفرعون ان بضع يده على المقبرة ويكتب اسمه على حوائطها لتكون مثواه الأخير بعد ان ينقضي الأجل ..هذا ما توضحه المصادر التاريخية حول تلك المقبرة والمعروف عالميا باسم KV9.

وبالمناسبة تصميم المقبرة هو تصميم نمطي على نفس نهج جميع مقابر ملوك الأسرة العشرون (عصر الرعامسة) وإن كان تصميمها يتميز بالبساطة عن تصميم مقبرة رمسيس الثالث (مقبرة 11) .

 

 

لهواة التاريخ المصري القديم من المصريين والأجانب عشاق التراث الملهم .. وممن يتلفهون على زيارة تلك المناطق الآثرية الفريدة عقب انحسار الوباء وعودة حركة السياحة الي مصر قريبا بأذن الله تعالي .. هذه المقبرة موجودة بوادي الملوك بالأقصر … ويعرف أيضا باسم “وادي بيبان الملوك”، هو واد في مصر استخدم على مدار 500 سنة خلال الفترة ما بين القرنين السادس عشر والحادي عشر قبل الميلاد لتشييد مقابر لفراعنة ونبلاء الدولة الحديثة الممتدة خلال عصور الآسرات الثامنة عشر وحتى الأسرة العشرين بمصر القديمة، ويقع الوادي على الضفة الغربية لنهر النيل في مواجهة طيبة (الأقصر" href="https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B5%D8%B1">الأقصر حاليا) بقلب مدينة طيبة الجنائزية القديمة، وينقسم وادي الملوك إلى واديين؛ الوادي الشرقي (حيث توجد أغلب المقابر الملكية) والوادي الغربي

 

وتعد هذه المنطقة مركزا للتنقيبات الكشفية لدراسة علم الآثار وعلم المصريات منذ نهاية القرن الثامن عشر إذ تثير مقابرها اهتمام الدارسين للتوسع في مثل هذه الدراسات والتنقيبات الأثرية. وقد ذاع صيت الوادي في العصر الحديث بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون كاملة وما دار حولها من أقاويل بخصوص لعنة الفراعنة،[7] وظل الوادي مشتهرا بالتنقيبات الأثرية المنتشرة بين أرجائه حتى تم اعتماده كموقع للتراث العالمي عام 1979 بالإضافة إلى مدينة طيبة الجنائزية بأكملها.[8] ولا تزال عمليات الكشف والتنقيب والترميم جارية في وادي الملوك حتى الآن، وقد تم مؤخرا افتتاح مركزا سياحيا هناك.

 

حكاية الفرعون الذي استولي على مقبرة ابن أخيه في وادي الملوك بالأقصر ليدفن فيها.. زيارة افتراضية للمقبرة

 

مرفق الرابط الالكتروني للزيارة الافتراضية التى تقدمها وزارة السياحة المصرية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمقبرة الملك رمسيس السادس بوادي الملوك

 

‏StayHome#
StaySafe#
ExperienceEgyptFromHome#

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: