اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو
آخر الأخبار

[google-translator]

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

المصرى القديم يغازل محبوبته بنجمة “سوبدت” وزهرة اللوتس ..دراسة للباحثة زينب محمد عبدالرحيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية

ريحان

كتب : د.عبدالرحيم ريحان

 

برع المصري القديم في استخدام لغة الرمز خاصة المستمدة من الطبيعة ووصف محاسن المحبوبة بالنجمة المميزة وزهور اللوتس، ومن هذا المنطلق كانت دراسة الباحثة زينب محمد عبد الرحيم المتخصصة في الفولكلور والثقافة الشعبية عن الغزل فى مصر القديمة .

 

 

وتشير الباحثة زينب محمد عبد الرحيم إلى تشبيه المصرى القديم لمحبوبته بالنجمة التى يتطلع إليها جميع المصريين بكل لهفة وشوق كل عام فهي نجمة (سوبدت) أو الشعرىَّ اليمانية كما يسميها العرب ،والتي كان ظهورها يُبشر بقدوم الخير والنماء متوافق مع قدوم فيضان النيل المُبارك مبشرًا بالعام الجديد.

 

 

كما وصف العاشق لون شعر المحبوبة بسوادهِ القاتم وشبّه ذراعيها بالجمال والنعومة وأصابعها بزهور اللوتس النضرة المتفتحة، كما ارتبطت قصائد الغزل دائمًا بالإلهة حتحور .

 

المصرى القديم يغازل محبوبته بنجمة “سوبدت” وزهرة اللوتس ..دراسة للباحثة زينب محمد عبدالرحيم

 

وتنوه الباحثة زينب محمد عبد الرحيم إلى بردية عُرفت باسم شستربيتى الأولى كُتبت بالهيراطيقية وحُفظت في المتحف البريطاني تشتمل على عدة موضوعات مُختلفة منها صراع حورس وست ورسائل مديح في الملك رمسيس الخامس ، أمّا أكثر ما يميز هذه البردية تلك المجموعات الثلاث الخاصة بأشعار الغزل والتي تُعد من أكثر الأشعار وضوحًا واكتمالًا من الناحية الكتابية .

 

 

والجدير بالذكر أن بردية شستربيتي سُميت بهذا الاسم نسبة إلى رجل الأعمال الذي قام بشرائها واقتناؤها وقبل وفاته تبرع بها إلى المتحف البريطاني ، و قام علماء الأثار والترميم بفك لفائف البردية و ترجمة فحواها .

 

 

ويلقى خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء الضوء على أشعار بردية شستربيتى :

لالوحيدة الأخت التي ليس هناك صنوها
الأكثر جمالًا من جميع النساء
انظر فهي مثل نجمة سوبدت المشُرقة
في مُستهل عام سعيد
المنُيرة المبُهجة واضحة الطبائع
جميلة العيون حينما تنظر
حلوة شفتاها حينما تتحدث
لازورد حقيقي شعرها
وذراعها يفوق الذهب
أصابعها مثل زهور اللوتس
فاتنة الردف نحيلة الخصر
تنُم ساقها عن جمالها
جميلة المشية عندما تخطو على الأرض
سلبت قلبي في قبضتها
وجعلت جميع أعناق الرجال
تتلفت عند رؤيتها
فالسعادة كلها لمن يضمها
فهو سيصبح كسيد العاشقين

 

ويتابع الدكتور ريحان من خلال الدراسة ” أن الفنان المصري القديم صوّرالمرأة على الجدران بمظهر ممشوق ورشيق فيما يُعرف بالمثالية ومزج فى أشعاره بين عناصر الطبيعة والرموز الدينية والأسطورية، حتى يصنع صورًا وأوصافًا لتجليات المحبوبة التي شُبهت بإلهة الجمال و النجمة وغيرها من أسمىّ وأرقى الصفات المحسوسة…

 

 

وأيضًا التي لا يستطيع بشر أن يمسها أو أن يراها عن قرب بل تهّل الأعياد بقدومها فاتخذت المحبوبة طابع التقديس في هذا النوع من الغزل، وفي مواضع آخري يُعبر عن مفاتن المحبوبة بكل عنفوان وجرأة كاسرًا كل الحدود ليعبر عن اندفاعتهُ العاطفية والوجدانية معبرًا عن كل مواطن الجمال، والتى تعد من أقدم المحاولات التي عرفها الإنسان في التعبير عن مشاعره في أبيات لها طابع القصائد الشعرية و الغنائية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: