اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

خبير آثار يطالب بتدخل اليونسكو والإليكسو والإيسيسكو لحماية الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس..تقرير أثري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

المسلة السياحية

تقرير

 أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان ” أن الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس مهددة بالاندثار لوجودها تحت سلطة الاحتلال وهى غير أمينة عليها ولا يتوفر لهذا الشرط عنصر الأمان والحماية، كما تتعرض هذه الآثار بصفة يومية إلى التهديد المسلح علاوة على تشويه معالمها وتغيير صفاتها فمنها ما تم تحويله إلى ملاهي وفنادق وبارات، دون اعتبار لقيمتها الدينية والأثرية .

 

 

خبير آثار يطالب بتدخل اليونسكو والإليكسو والإيسيسكو لحماية الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس..تقرير أثري

ويطالب الدكتور ريحان المنظمات المعنية بالتراث اليونسكو المنظمة الدولية، والإليكسو المنظمة العربية، والإيسيسكو المنظمة الإسلامية بالتدخل العاجل لحماية ما تبقى من هذه الآثار ،خصوصًا في ظل الوضعية الجديدة التي ترسخ لاستمرار أعمال التنقيب الغير شرعي أسفل المسجد الأقصى تعمدًا لتدمير أساساته وتفريغ الأتربة من تحته ، لتعرضه للتدمير بفعل أي هزة أرضية بسيطة.

 

 

كتاب تاريخ القدس

ويشير الدكتور ريحان إلى أن المؤرخ عارف باشا العارف المقدسى قام بحصر للآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس وعاينها بنفسه عام 1945، ونشرها في كتاب “تاريخ القدس” الذى صدرت طبعته الثالثة عام 1999 ،وقد سجل علاوة على مسجدي الأقصى وقبة الصخرة وجود 29 أثر إسلامي في المدينة القديمة، وستة جوامع في ساحة الحرم، و23 مسجد خارج ساحة الحرم ، وفى القدس وحدها 15 مئذنة .

 

خبير آثار يطالب بتدخل اليونسكو والإليكسو والإيسيسكو لحماية الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس..تقرير أثري

الجوامع بساحة الحرم

ويوضح الدكتور ريحان أن الجوامع بساحة الحرم هي جامع قبة موسى ،وجامع باب حطة ، وكرسي سليمان، والمغاربة ، وباب الغوانمة، وجامع دار الإمام ، وخارج الساحة جامع باب خان الزيت ، وجامع حارة اليهود الكبير والصغير ، وسويقة علون ، والقلعة، وقمبر ، والعمرى واليعقوبي،وبنى حسن وحارة الأرمن ، وطريق النبي داود والجوادلية ، والشيخ لولو والجامع الصغير والبراق، وخان السلطان والفرمى وجامع حارة النصارى ، وجامع البازار والزاوية النقشبندية والمولوية وزاوية الهنود .

 

 

الجوامع خارج السور

ويتابع بأن الجوامع خارج السور جامع الشيخ جراح ،والمسعودي، ووادي الجوز ، وجامع حجازي والنبي داود، وعكاشة والمطحنة، والزوايا ومنها الزاوية الأدهمية والرفاعية و البسطامية والقادرية والمولوية والمجيدية وغيرها ،علاوة على المقابر الإسلامية ومنها مقبرة الساهرة واليوسفية ، وباب الرحمة والنبي داود ، ومقبرة مأمن الله ،وتربة علاء الدين البصرى والتربة الأوحدية ، والسعدية والكيلانية والطشتمرية، وتربة توركان خاتون ، وحسام الدين والفرمى، والمثبت وتربة الست وعكاشة، والشيخ جراح والقيمرية .

 

خبير آثار يطالب بتدخل اليونسكو والإليكسو والإيسيسكو لحماية الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس..تقرير أثري

 

الآثار المسيحية بالقدس

ويشير الدكتور ريحان إلى الآثار المسيحية بالقدس التي تنتمى لعدة طوائف مسيحية ، ومنها للروم الأرثوذكس دير أبينا إبراهيم وماريو حنا المعمدان ، ودير مارسابا وكنيسة ستنا مريم ، والدير الكبير ودير القديس تيؤدوسيوس ، والمصلبة والبنات ومارإلياس والجليل ، وللروم الكاثوليك أبرشية أنشأها البطريرك مكسيموس عام 1848 ، وكنيسة القديسة حنا ، ومدرستان إحداهما لتعليم العلوم الأولية والثانوية ، ودار القديسة فيرونيكا ..

 

وللآباء الفرنسيسيون دير المخلص والكازانوفا ، ودار البطركية والجسمانية وكنيسة مارفرنسيس وحبس المسيح، وللآباء الدومنيكيون كاتدرائية سانت اتيان ، وللآباء الكرمليون دير مار يوسف ، وللأرمن دير مار يعقوب والزيتونة ومدرستان و بطريكية ، ولمسيحي مصر دير السلطان ودير مارأنطونيوس ومارجرجس ، وكنيسة السيدة بالجسمانية ، وخان القبط وكنيسة ماريوحنا ، وللأحباش دير الحبش وكنيسة الحبش ، وللسريان دير مارمرقس ومارتوما، علاوة على آثار الموارنة والروس .

 

خبير آثار يطالب بتدخل اليونسكو والإليكسو والإيسيسكو لحماية الآثار الإسلامية والمسيحية بالقدس..تقرير أثري

لجنة من كبار علماء الآثار

وفى ضوء هذا الحصر يطالب الدكتور ريحان بتشكيل لجنة من كبار علماء الآثار بالدول العربية بالاتحاد العام للآثاريين العرب، تحت رعاية جامعة الدول العربية والمنظمات الدولية المهتمة بالتراث ، لمعاينة هذه الآثار والوقوف على حالها الآن وما تعرض منها للاندثار بفعل تدمير سلطة الاحتلال، وما تم تشويهه وتهويده وتغيير معالمه .

و ما تم تحويله لمنشئات سياحية يتنافى مع طبيعته الدينية والأثرية.

 

 

وكذلك معاينة كل أعمال التنقيب أسفل المسجد الأقصى ، وعرض التقرير على المجتمع الدولي .

واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك فى ضوء المواثيق والقوانين الدولية.

وفضح انتهاكات سلطة الاحتلال لكل الأعراف والمواثيق والقوانين والتدمير المتعمد للتراث الإنساني بالقدس خاصة وفلسطين عامة .

دكتور عبدالرحيم ريحان

مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: