اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

رسالة دكتوراه عن ” العمائر الدينية الإسلامية الباقية بموريتانيا ” للباحث عبدالرحيم حفني بجامعة القاهرة

رسالة دكتوراه عن " العمائر الدينية الإسلامية الباقية بموريتانيا " للباحث عبدالرحيم حفني بجامعة القاهرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

 

المسلة السياحية

كتب : دكتور عبدالرحيم ريحان

القاهرة – بحضور السفير محمد الأمين ولد اكيك الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيس الوزراء الأسبق بالجمهورية الإسلامية الموريتانية و المستشار الدكتور المختار الجيلاني الملحق الثقافي بسفارة موريتانيا نوقشت صباح الأحد 5 سبتمبر بمدرج الدكتور سيد توفيق بكلية الآثار جامعة القاهرة رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحث عبد الرحيم حنفي عبد الرحيم موسى وعنوانها ” العمائر الدينية الإسلامية الباقية بمدينة ولاتة الموريتانية في الفترة من القرن 6- 11هـ / 12- 17م دراسة أثرية معمارية .

 

 

المناقشة والتحكيم 

لجنة التحكيم والمناقشة مع الباحث

 

وصرح خبير الآثار الدكتور ريحان بأن لجنة التحكيم والمناقشة تكونت من الدكتور محمد الكحلاوي أستاذ الآثار والعمارة الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة ورئيس الاتحاد العام للآثاريين العرب مشرفًا ورئيسًا ، والدكتورة شاهنده سعيد محمود أستاذ التاريخ الإسلامي بكلية الآداب جامعة الإسكندرية عضوًا ، والدكتور ياسر إسماعيل عبد السلام أستاذ الآثار والعمارة الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة عضوًا .

 

 مدينة ولاته موريتانيا

وأضاف الدكتور ريحان بأن أهمية مدينة ولاته موضوع الدراسة كونها من أهم محطات التجارة الصحراوية ولها أصول ضاربة في القدم ، وقد عرفت بعدة مسميات مختلفة أطلقت عليها في المصادر وكتب التاريخ، وكان أول ذكر لها عندما ذكرها ابن الخطيب ( ت 776 هـ / 1374 م ) وسماها إيوالاتن عند حديثه عن النشاط التجاري لأبناء المقري ( أبو بكر ومحمد، عبد الرحمن، عبد الواحد وعلى) فأشار إلى أنها كان لها ممثلون في تلمسان، سجلماسة، إيوالاتن.

 

ازدهار وافول 

وقد تبدلت أسماء ولاته بتبدل سكانها فسميت “بيرُ” حين قطنها بعض الزنوج، وسميت إيولاتن حسب نطق سكانها من التوارق المسوفيين، وتعرب الاسم مع قدوم بنى حسان فنطقوه ولاته تعريبًا على غرار صنهاجة التي هي تعريب إصنهاجن، أصله إزناكن، وظلت مدينة ولاته مزدهرة إلى أن تم بناء مدينة تنبكتو فى القرن ( 12 هـ / 18 م )>

 

 

وشهدت المدينة فترة انحسار وتحولت الطرق التجارية منها، كما أفل نجمها الثقافي أيضا نتيجة هجرة أسر علمية وثقافية من المدينة نحو تنبكتو، وكانت مدينة ولاته تابعة للممالك السودانية والإمبراطوريات التي حكمت منطقة السودان الغربي بحكم موقعها الجغرافي، حيث كانت تابعة لمملكة غانا، ثم مملكة مالي ثم مملكة السونغاى .

 

محتوي الدراسة

وأشار الباحث عبد الرحيم حنفي إلى أن الدراسة تضمنت تمهيد يشمل الإطار الجغرافي والتاريخي لمدينة ولاته وثلاثة أبواب يتضمن:

الباب الأول العوامل المؤثرة على العمارة والعمران بمدينة ولاته ويشمل العامل البيئي والاقتصادي والعامل الديني والعامل الاجتماعي والثقافي

الباب الثاني بعنوان العمران والعمارة التقليدية بمدينة ولاته يتضمن ثلاثة فصول، الفصل الأول التطور العمراني لمدينة ولاته وتخطيطها، الفصل الثاني الدور السكانية والمرافق الخدمية بولاته، الفصل الثالث خصائص العمارة الصحراوية بولاته .

الباب الثالث بعنوان العمائر الدينية بمدينة ولاته ويشمل ثلاثة فصول، الفصل الأول المسجد الجامع بمدينة ولاته، الفصل الثاني الوحدات والعناصر المعمارية بمسجد مدينة ولاته، الفصل الثالث دراسة تحليلية لوحدات وعناصر مسجد مدينة ولاته بما يمثلها في مساجد مدن موريتانيا .

 

وبعد مناقشة الطالب مناقشة علنية أوصت اللجنة بمنح الطالب درجة الدكتوراه في الآثار الإسلامية بمرتبة الشرف الأولى .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: