Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

شركة جولدن جيت الكويتية تطلق حملة المليون سائح لمصر لتنشيط الحركة الى شرم الشيخ

شركة جولدن جيت الكويتية تطلق حملة المليون سائح لمصر لتنشيط الحركة الى شرم الشيخ

 

الكويت "المسلة" …. طرح الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة جولدن جيت معتز السيسي مقترحاً يتعلق باطلاق حملة اعلامية تسويقية تهدف الى دعم وتنشيط السياحة الى مدينة «شرم الشيخ» بجمهورية مصر العربية، لاسيما بعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها المدينة بعد سقوط طائرة الركاب الروسية في «سيناء» الشهر الماضي.


وأكد السيسي ان نجاح هذه الحملة مرهون بأمرين اثنين لا ثالث لهما، الاول يتعلق بتسهيل تأشيرات القادمين الى مصر، فيما يتعلق الثاني بتقديم عروض خاصة وتخفيضات من قبل شركة «مصر للطيران» الناقل الوطني، للسياح العرب الراغبين في زيارة «شرم الشيخ»، خاصة وأن «مصر للطيران» تقدم عروضاً لترويج السياحة في «اسطنبول» من خلال تذكرة طيران ذهاب وعودة بقيمة 2500 جنيه، في حين ان تذكرة الذهاب الى شرم الشيخ من قلب القاهرة هي 1750 جنية، متسائلاً في الوقت ذاته لماذا تتجه «مصر للطيران» الى تنشيط السياحة الى اسطنبول بدلاً من تنشيطها الى «شرم الشيخ»؟

 

وأضاف ان جميع الجنسيات العربية تعشق مدينة «شرم الشيخ» لكن هناك عقبة رئيسية تقف أمام بعض الجنسيات التي تعاني من الحصول على تأشيرة لزيارة مصر مثل اللبنانيين والسوريين وعدد من دول شمال أفريقيا، حيث تستغرق التأشيرة فترة تتراوح ما بين شهر وشهر ونصف الشهر، خاصة في ظل الاداء البطيء والروتيني للسفارة المصرية بدولة الكويت، هذا الى جانب الحصول على الموافقات الامنية من قبل عدد من الجهات الحكومية في مصر، مؤكداً ان الكثير من دول العالم بدأت بتسهيل تأشيرات دخول المواطنين العرب الى أراضيها، طالما أنهم يحملون اقامات سارية المفعول في دول مجلس التعاون الخليجي، فلماذا لا تحذو مصر حذو تلك الدول؟!

 

 

ومضى السيسي يقول انه خاطب السفارة المصرية بدولة الكويت من خلال السفير ياسر عاطف منذ أكثر من 10 أيام للحصول على دعم السفارة المصرية في هذا الامر، مؤكداً أنه تقدم بعدد من المقترحات في هذا الخصوص، كما وانه طلب تحديد موعد لمقابلة السفير ومناقشة تفاصيل هذا الامر، لكن للاسف «لا حياة لمن تنادي».

 

وتعهد السيسي باطلاق حملة ترويجية من خلال شركته للترويج لمثل هذا الامر من خلال أماكن التجمعات والمجمعات التجارية في مختلف مناطق الكويت، لكن ذلك كله يجب ان يكون تحت رعاية ودعم السفارة المصرية بالكويت وفي غيرها من دول الخليج العربي. وقال ان هناك شريحة كبيرة من المواطنين الكويتيين الذين لا يعرفون ما هي شرم الشيخ، فما الذي يمنع من ايجاد حملة ترويجية كبيرة على مستوى البلاد للتعريف بهذه المدينة، وأن شرم الشيخ ليست خليج نعمة فحسب، وانما هناك مناطق كثيرة في هذه المدينة، فضلاً عن أنها تضم رياضات وأنشطة سياحية عديدة من بينها السياحة الجبلية والسفاري وغيرها من السياحات والانشطة الممتعة حسبما ذكرت النهار.

 

ومن جهة أخرى تقدم السيسي بفكرة أخرى جديدة تتعلق بما أسماه بـ «البيت المصري» الذي قال انه سيكون بمثابة جمعية مدنية دورها الاهتمام بكل ما يخص أي وافد مصري مقيم على أرض الكويت، بحيث تقوم هذه الجمعية بجميع الخدمات التي يحتاجها المواطن المصري من خدمات المحاماة والسياحة ودعم المشاريع وتقديم الاستشارات، الى جانب توفير الفرص الوظيفية للعمالة المصرية من خلال علاقاتها مع جميع الجهات الحكومية والخاصة في الدولة، وذلك كله مقابل اشتراك شهري بواقع دينار شهرياً (12 دينارا) سنوياً لكل مواطن مصري يرغب بالاستفادة من هذا الكيان.

 

وقال ان من ضمن الافكار المطروحة لهذا الكيان هو القيام بعمليات الاستثمار خاصة وأن الاشتراكات التي ستحصلها هذه الجمعية ستوفر لها دخلاً بواقع 6 ملايين دينار سنوياً (على فرض ان أعداد العمالة المصرية في الكويت هو 450 ألف مواطن)، حيث سيتم استثمار فائض المبلغ في مشروعات مختلفة تضمن وظائف عديدة لمواطنين مصريين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: