Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

قلعة الزبارة تسجل رقم قياسي في أعداد الزوار

بزيادة أكثر من %170 عن العام الماضي


قلعة الزبارة تسجل رقم قياسي في أعداد الزوار

الدوحة " المسلة " … تحتفل قلعة الزبارة بنهاية موسم ناجح للغاية مع تسجيل عدد من الزوار أكبر من أي وقت مضى. ويأتي هذا النجاح، بحسب بلاغ إخباري لهيئة متاحف قطر  بعد عملية ترميم وإعادة تطوير هذا الموقع الأثري، وشمل ذلك افتتاح مركز الزوار الجديد وإدخال تحسينات على المرافق وضمان سهولة الوصول للموقع فضلاً عن سلسلة من البرامج التعليمية في المدارس وداخل المجتمع.

وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2014، استقطب كل من مركز الزوار الجديد بالزبارة وموقع الحفريات الأثرية أكثر من 30 ألف زائر، وهو ما يمثل بالفعل زيادة بنسبة %170 مقارنة بموسم 2013 بأكمله. وشهد العام الماضي إدراج موقع الزبارة الأثري على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، وتُتيح البقايا الأثرية الأصلية نافذة فريدة من نوعها على أسس قطر الحديثة وتقف شاهدة على تطور منطقة الخليج.

يشار أن الموقع والأنشطة المرتبطة تحظى جزئياً برعاية ميرسك قطر للبترول وأثبتت نجاحها في جذب مجموعة واسعة من الجماهير، حيث تختار العديد من الأسر قضاء عطلة نهاية الأسبوع والاستمتاع في هذا الموقع التاريخي الرائد والأكثر جلباً للزوار في قطر.  وتعليقاً على الموضوع، قال الشيخ فيصل آل ثاني، نائب مدير عام شركة ميرسك قطر للبترول: «نحن سعداء للغاية بالنجاح الذي حققته عملية إعادة تطوير الزبارة وبالأعداد الكبيرة من الناس التي تستكشف التراث الغني لدولة قطر. ومن خلال برنامج الاستثمار الاجتماعي، فإن ميرسك للبترول فخورة بدعم هذا الموقع الأثري المهم الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ وثقافة أمتنا. ولكونه ضمن لائحة اليونسكو للتراث العالمي فهو بذلك موقع معترف به إقليمياً ودولياً، الأمر الذي يعد إنجازاً كبيراً».

في ذات السياق، قال فيصل النعيمي، مدير الآثار في متاحف قطر: «يتم تشجيع الزوار على المشاركة وعيش تجربة الحفريات وتاريخ هذا الموقع من خلال الصور وشاشات العرض والجولات سيراً على الأقدام، والتي نأمل أن تساهم في رفع مستوى الوعي بقيمة هذا الموقع، بالنسبة لقطر ومنطقة الخليج».

تأسست مدينة الزبارة في أواخر القرن الـ18. هذا المعلم التاريخي ذو الجدران المحصنة تغطي مساحته أكثر من 60 هكتاراً مع شبكة معقدة ومخططة من المباني العامة والخاصة. وقد كشفت الحفريات الحديثة، التي تقوم بها جامعة كوبنهاجن ومتاحف قطر، عن قصور ومركز تجاري ومساجد ومباني سكنية. وقد تمت إعادة ترميم الموقع بعناية من أجل إتاحة تجربة من الطراز العالمي للزوار.من جهته قال حسن الإبراهيم، مدير إدارة التطوير الاستراتيجي بهيئة قطر للسياحة «هدفنا هو الاستخدام الأمثل للأصول والموجودات القطرية القائمة وبناء أصول سياحية جديدة وتقديم تجربة قطرية أصيلة لجذب السياح من كافة أنحاء العالم».

وأضاف الإبراهيم: «سوف يستمر كل من التاريخ والثقافة في لعب دور رائد كأحد مرتكزات السياحة ضمن استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة 2030. فمجموعة الفنون والمعالم الثقافية مثل الزبارة ليست فقط بعض مناطق الجذب الأكثر شعبية في قطر، ولكنها أيضاً تعكس الجذور الثقافية العميقة التي نسعى إلى تسليط الضوء عليها والحفاظ عليها كبلد وكمقصد سياحي».

أما مركز الزوار الذي افتُتِح حديثاً في قلعة الزبارة فهو يستضيف أنشطة للكبار والأطفال. ففي نهاية كل أسبوع خلال الأشهر القليلة الماضية، استمتع الزوار بالتقاليد في دولة قطر، مع الخيام المنتصبة خارج القلعة حيث يمكن للزائر تجربة الأكلات والمشروبات والمشغولات اليدوية التقليدية فضلا عن ركوب الجمال.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: