اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

تأثير سقوط أفغانستان على صناعة السفر والسياحة العالمية.. بقلم الخبير السياحي الدكتور بيتر إي تارلو

تأثير سقوط أفغانستان على صناعة السفر والسياحة العالمية.. بقلم الخبير السياحي الدكتور بيتر إي تارلو

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمان

المسلة السياحية

بقلم : الدكتور بيتر إي تارلو

رئيس الشبكة العالمية للسفر والسياحة

لا جدال ان خبراء صناعة السياحة والسفر الدوليين يتابعون بقلق ما يحري في أفغانستان ، الفزع والخوف يسيطر علي الصناعة من ان تتأثر مرة اخري وهي المنكوبة أساسا بسبب جائحة كورونا .. و بادر الدكتور بيتر تارلو  رئيس الشبكة العالمية بكتابة هذا المقال التحليلي يحلل الموقف بدقة لسقوط العاصمة الأفغانية “كابول ” في يد جماعة طالبان ، ووصولهم لسدة الحكم  .. وتداعيات ذلك علي صناعة السياحة والسفر  في العالم خلال الفترة القادمة …  الي المقال .

 

كابول العاصمة الأفغانية تتصدر المشهد الإعلامي العالمي الساخن

 

&&& أقض وقوع كابول العاصمة الأفغانية في أيدي ” طالبان ” مضجع صناع السياحة والرحلات والسفر الدولي .. و زاد من قلقهم  ورعبهم علي مستقبل السياحة وكذلك أعضاء شبكة السياحة العالمية في اكثر من 128 ، شلال الاخبار المتدفقة في نشرات القنوات الإخبارية العالمية من قلب أفغانستان وحولها ومن البيت الأبيض … والتصريحات المتضاربة من قادة الدول الكبرى حول الموقف الملتبس وعدم الوضوح فيما يجري علي الأرض هناك .

 

 

مقبرة الإمبراطوريات

& قد يكون هناك القليل من الشك في أن المؤرخين مستقبلا سوف يناقشون الحماقات التي ترتكبها كل من السياسات الأمريكية والأوروبية تجاه أفغانستان لعقود قادمة، حاولت دول متعددة إخضاع أفغانستان ، من الصينيين القدماء إلى البريطانيين ، ومن الروس إلى الأمريكيين.

في جميع الأحوال ، ارتقت أفغانستان إلى مستوى سمعتها باعتبارها “مقبرة الإمبراطوريات”، إن السقوط الأخير لكابول ليس سوى الأحدث في الإخفاقات الغربية ومن منظور جيوسياسي ، فإن تأثير هذه الهزيمة سيظل محسوسًا لسنوات أو عقود قادمة.

 

الصورة مازالت غامضة 

& و لا ينبغي أن يكون مفاجئًا لأي شخص أن تأثير الأحداث خلال الأيام القليلة الماضية ، بدءًا من 14 أغسطس ، قد يؤثر أيضًا على عالم السياحة بطرق لم يفهمها أو يستوعبها مسؤولو صناعة السياحة بعد لان الصورة لم تتضح بعد  .

 

 

الهروب الي وجهة سياحية

& لقد أخذ الرئيس الأفغاني السابق أكبر قدر ممكن من المال قبل أن يفر من بلاده ، وقبل ساعات من تمكن طالبان من إيقافه هو وعائلته .. و الآن الرئيس بأمان في أبو ظبي وتم الترحيب بهم في الإمارات العربية المتحدة ، وهي وجهة سفر وسياحة رئيسية لأسباب إنسانية.. هذا الامر يدمر بالكامل البنية الأمنية الهشة التي شيدها العالم الغربي في أفغانستان.

 

دولة صغيرة واللعب مع الكبار

& في كل الأحوال  ، على الرغم من حقيقة الأوضاع علي الأرض هناك .. أعتقد أن هناك الكثير والكثير من الأمور المجهولة والمسكوت عنها في السياسة الدولية حول قضية أفغانستان ، التي نحتاج لمعرفتها للتعرف على الكارثة الأفغانية الأخيرة ، فمن المهم أن يطور الخبراء السياسيون ،ومسؤولو السياسة العامة، وعلماء السياحة فهمًا لكيفية لعب دولة صغيرة و “فقيرة” نسبيًا هذا الدور الكبير اليوم ، و قد تستمر في أداء هذا الدور مستقبلا وكما يقال ” اللعب مع الكبار “، مثل هذا الدور الرئيسي على المسرح العالمي وكذلك في السياحة العالمية.

أفغانستان علي الطاولة 

& و لفهم ما تعنيه كارثة كابول ، نحتاج إلى فحص البلد من منظور جغرافي وتاريخي.. و غالبًا ما يستشهد ” وكلاء العقارات ” بالاجماع عن وجود ثلاث كلمات فقط تحدد قيمة قطعة من الممتلكات. هذه الكلمات هي “الموقع ، والموقع ، والموقع” بمعنى آخر في عالم العقارات ، الموقع هو كل شيء.

 

و إلى حد كبير يمكننا أن نقول نفس الشيء عن الدول.

 

العزلة الرائعة

& و يتم تحديد قدر كبير من مصير الأمة من خلال مكان وجودها في العالم.. على سبيل المثال ، تتمتع الدول الأمريكية ، والولايات المتحدة على وجه الخصوص ، بميزة كبيرة تتمثل في فصلها عن أوروبا بواسطة المحيط .

 

و إن افتقار الولايات المتحدة للحدود المعادية يعني أن ” الولايات المتحدة ” تتمتع برفاهية ما يمكن أن نطلق عليه “العزلة الرائعة”.

 

حدودها الطبيعية ، المتميزة عن العديد من الدول الأوروبية التي تعيش مع حدود متعددة على مقربة نسبيًا ، لم تساعد فقط في حماية العديد من الدول الأمريكية من الغزوات العسكرية ، ولكن حتى ظهور كوفيد أيضًا من الأمراض الطبية.

 

انخفاض الميزة الجغرافية

& على الرغم من أن أواخر القرن العشرين والقرن الحادي والعشرين قد شهدوا انخفاضًا في هذه الميزة الجغرافية بسبب السياحة الجماعية وافتقار الإدارة الأمريكية الحالية إلى الرغبة في حماية الحدود الجنوبية للولايات المتحدة ، إلا أن المبدأ لا يزال صحيحًا.

من ناحية أخري ، تتمتع كندا بميزة وجود حدود سلمية طويلة مع الولايات المتحدة مما سمح لكندا بإنفاق الحد الأدنى من الموارد على الدفاع العسكري.

الأمة الحبيسة في طريق الحرير 

& اما عن أفغانستان فالوضع مختلف تماما.. تقع هذه الأمة الحبيسة في قلب ما يسميه المؤرخون “طرق الحرير”.

هذه هي إلى حد كبير الأراضي الموجودة في قلب العالم ، وفي هذه الأراضي حدث الكثير من التاريخ الاقتصادي للعالم. لا تقع أفغانستان في وسط طرق الحرير فحسب ، بل إن الأمة غنية أيضًا بالموارد المعدنية بشكل لا يصدق.

وفقًا لبيتر فرانكوبان نقلاً عن تقارير المسح الجيولوجي الأمريكية ، فإن أفغانستان غنية بالنحاس والحديد والزئبق والبوتاس.

 

ولاية إسلامية عالمية

و تمتلك الأمة أيضًا احتياطيات كبيرة مما يُعرف باسم “الأرض النادرة”.

وتشمل هذه “الأرض” الليثيوم والبريليوم والنيوبيوم والنحاس.. مع سقوط كابول أصبحت هذه المعادن النادرة والمواد الثمينة الآن في أيدي طالبان وهذه المعادن لديها القدرة على جعل طالبان غنية بشكل لا يصدق.

لا ينبغي أن نتفاجأ إذا لم تستخدم طالبان هذه المكاسب الاقتصادية كوسيلة لتعزيز هدفها المعلن المتمثل في إنشاء ولاية إسلامية عالمية.

 

الأرضية النادرة والحقيقة الصينية

& قلة من الغربيين وعدد أقل من مسؤولي السياحة يفهمون قيمة هذه العناصر الأرضية النادرة والمعادن، وحقيقة أن الصين تمتلك أيضًا كميات كبيرة من العديد من هذه المواد.. نستخدم هذه المواد في كل شيء من إنتاج الكمبيوتر إلى بودرة التلك.

تري من يستطيع ان يسيطر علي تلك البقعة النادرة و الغنية بمواردها في مستقبل الأيام .. ؟!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: