اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل
جانبى طويل

إنجاز تاريخي .. مسبار الأمل ينجح في الوصول إلى مداره حول كوكب المريخ والإمارات تقود مرحلة جديدة من التاريخ العلمي العربي

مسبار الأمل ينجح في الوصول إلى مداره حول كوكب المريخ والإمارات تقود مرحلة جديدة من التاريخ العلمي العربي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا

المسلة السياحية 

الإمارات أول دولة في المنطقة وخامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز التاريخي

 

محمد بن راشد ومحمد بن زايد

خليفة بن زايد: أبناء الإمارات حولوا الحلم إلى واقع وحققوا طموحات أجيال من العرب ظل يراودها أمل وضع قدم راسخة في سباق الفضاء الذي ظل حكراً على عدد محدود من الدول

خليفة بن زايد: محمد بن زايد سخر للمشروع كل الدعم ليتحقق الأمل و نراه ويراه العالم معنا بانبهار وتقدير

محمد بن راشد: هذا الإنجاز التاريخي بوصول مسبار الأمل إلى المريخ هو أعظم احتفال بالذكرى الخمسين لقيام اتحاد الإمارات.. ويؤسس لانطلاقتها الجديدة في الخمسين عاماً المقبلة.. مع أحلام وطموحات لا سقف لها

محمد بن زايد: نجاح مسبار الأمل في الوصول إلى مداره حول المريخ يمثل إنجازاً عربياً وإسلامياً.. تحقق بعقول وسواعد أبناء وبنات زايد، ليضع الدولة في مصاف الدول التي وصلت لعمق الفضاء

 

 

فريق العمل الفضائي يتابعون وقادة الإمارات عن كثب لحظة دخول المسبار الي مداره حول الكوكب الأحمر

مسبار الأمل” يدخل بنجاح مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر في تمام الساعة 7:42 بتوقيت الإمارات.. ومحطة التحكم الأرضي في الخوانيج بدبي تتلقى أول إشارة من المسبار في 8:08 مساء

مسبار الأمل” الإماراتي يصبح أول الواصلين إلى المريخ ضمن 3 مهمات فضائية تصل للكوكب الأحمر في فبراير إلى جانب الولايات المتحدة والصين

أجهزة الدفع العكسي الستة للمسبار تعمل بكفاءة وتنجز خلال 27 دقيقة عملية إبطاء سرعته ودخوله بأمان إلى مدار الالتقاط

مسبار الأمل يبدأ يومه الأول حول كوكب المريخ وفريق العمل يباشر عمليات التواصل للتأكد من عدم تأثر أنظمته بمرحلة الدخول إلى مدار الالتقاط

الصورة الأولى للمريخ يرسلها مسبار الأمل خلال أسبوع

المرحلة العلمية من المهمة الفضائية للمسبار تبدأ في أبريل المقبل وتمتد حتى أبريل 2023 ويمكن تمديدها لعامين إضافيين

مسبار الأمل أول مرصد جوي للمريخ.. والبيانات العلمية التي سيرسلها إلى الأرض ستمنح المجتمع العلمي العالمي فهماً أعمق للتغيرات المناخية في الكوكب الأحمر

 

دبي – بعد أن دخل مسبار الأمل مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر في تمام الساعة 7:42 بتوقيت الإمارات.. ومحطة التحكم الأرضي في الخوانيج بدبي تتلقى أول إشارة من المسبار في 8:08 مساء ،  وجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات التهنئة إلى شعب الإمارات والمقيمين والأمة العربية بنجاح مسبار الأمل في مهمته، مشيداً بالجهد الاستثنائي لأبناء الإمارات الذين حولوا الحلم إلى واقع، وحققوا طموحات أجيال من العرب ظل يراودها أمل وضع قدم راسخة في سباق الفضاء الذي ظل حكراً على عدد محدود من الدول.

 

 

الشيخ خليفة رئيس دولة الإمارات

وقال الشيخ خليفة : “هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا المثابرة على مشروع ظهرت فكرته أواخر العام 2013 على يد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي تابعه لحظة بلحظة حتى وصوله إلى وجهته بسلام”.

كما أشاد بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي سخر له كل الدعم لتحقيق الأمل.

ونراه ويراه العالم معنا بانبهار وتقدير، “فكل التحية لهما ولفريق العمل الوطني من باحثين وعلماء “.

 

رؤية طموحة

وأشاد رئيس الدولة بالمشروع كونه نشأ نتيجة جهد مؤسّسي مخلص ودؤوب ومن رؤية طموحة هدفها خدمة المشروع الوطني الإماراتي خاصة والبشرية والمجتمع العلمي عامة ومحققا آمال الملايين من العرب بأن تكون لهم قدم راسخة في مجال استكشاف الفضاء.

 

الإمارات فى المريخ

وكانت دولة الإمارات قد دخلت، مساء اليوم، التاريخ كأول دولة عربية تصل إلى المريخ، وخامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز .

بعدما نجح مسبار الأمل، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، في الوصول إلى الكوكب الأحمر.

متوجةً بذلك الخمسين عاماً الأولى منذ تأسيسها عام 1971 بحدث تاريخي وعلمي غير مسبوق على مستوى المهمات المريخية السابقة.

حيث تستهدف المهمة المريخية الاستكشافية الإماراتية إلى تقديم بينات علمية لم يتوصل إليها الإنسان من قبل عن الكوكب الأحمر.

 

علامة فارقة في مسيرة دولة الإمارات التنموية المتسارعة

سبعة أشهر

ونجح “مسبار الأمل” عند الساعة 7:42 مساء اليوم في الدخول إلى مدار الالتقاط حول الكوكب الأحمر، منجزاً بذلك أصعب مراحل مهمته الفضائية .

بعد رحلة استغرقت نحو سبعة أشهر في الفضاء، قطع فيها أكثر من 493 مليون كيلو متر، ليشكل وصوله إلى الكوكب الأحمر .

استعداداً لبدء مهمته العلمية من خلال توفير ثروة من البيانات العلمية للمجتمع العلمي في العالم .

علامة فارقة في مسيرة دولة الإمارات التنموية المتسارعة.

وليكون هذا الإنجاز احتفالاً يليق باليوبيل الذهبي لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ملخصاً قصتها الملهمة .

كدولة جعلت ثقافة اللا مستحيل فكراً ونهج عمل وترجمةً حيةً على الأرض.

وأصبحت دولة الإمارات أول الواصلين إلى مدار الكوكب الأحمر ضمن ثلاث مهمات فضائية أخرى تصل خلال شهر فبراير الجاري إلى المريخ.

تقودها بالإضافة إلى الإمارات، كٌّل من الولايات المتحدة والصين.

محمد بن راشد : الإنجاز الحقيقي الذي نفخر به هو نجاحنا في بناء قدرات علمية إماراتية تشكل إضافةً نوعيةً للمجتمع العلمي العالمي

 

وهنأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شعب الإمارات والأمة العربية بتحقيق هذا الإنجاز التاريخي.

حيث حرص الشيخين على متابعة اللحظة التاريخية من محطة التحكم الأرضي بمسبار الأمل في الخوانيج بدبي.

كما أشاد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء .

بفريق عمل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ من المهندسين والمهندسات من الكوادر الوطنية الشابة.

والجهود التي بذلوها على مدى أكثر من ست سنوات في سبيل تحويل حلم المريخ إلى واقع نحتفي به اليوم.

 

أعظم احتفال باليوبيل الذهبي

وأكد الشيخ محمد بن راشد أن “هذا الإنجاز التاريخي بوصول مسبار الأمل إلى المريخ هو أعظم احتفال بالذكرى الخمسين لقيام اتحاد الإمارات.

ويؤسس لانطلاقتها الجديدة في الخمسين عاماً المقبلة، مع أحلام وطموحات لا سقف لها”، مضيفاً  “سنواصل تحقيق الإنجازات وسنبني عليها إنجازات أكبر وأعظم”.

ولفت إلى أن “الإنجاز الحقيقي الذي نفخر به هو نجاحنا في بناء قدرات علمية إماراتية تشكل إضافةً نوعيةً للمجتمع العلمي العالمي .

وأن نجاحنا يثبت أن العرب قادرون على استعادة مكانتهم العلمية.. وإحياء أمجاد أسلافنا الذين أنارت حضارتهم ومعارفهم ظلمات العالم”.

 

محمد بن زايد : مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يمهد لـ 50 عاماً جديدة من النهضة العلمية المستدامة في دولة الإمارات

نهضة علمية مستدامة

من جانبه، قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن “نجاح مسبار الأمل في الوصول إلى مداره حول المريخ يمثل إنجازاً عربياً وإسلامياً.

تحقق بعقول وسواعد أبناء وبنات زايد، ليضع الدولة في مصاف الدول التي وصلت لعمق الفضاء”، مشيراً إلى أن “وصول الإمارات للمريخ يحتفي بمسيرة الخمسين عاماً بما يليق بتجربة دولتنا ويعكس صورتها الحقيقية للعالم”.

وأضاف  “مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ يمهد لـ 50 عاماً جديدة من النهضة العلمية المستدامة في دولة الإمارات”.

وأوضح الشيخ محمد بن زايد قائلاً: “شباب الإمارات المتسلحين بالعلم والمعرفة هم الذين سيقودون مسيرتنا التنموية والنهضة للخمسين سنة المقبلة.

مسبار الأمل ينجح في الوصول إلى مداره حول كوكب المريخ والإمارات تقود مرحلة جديدة من التاريخ العلمي العربي

إنجاز بحجم الفضاء

في السياق ذاته، قال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مركز محمد بن راشد للفضاء.

أن “نجاح مسبار الأمل في رحلته الفضائية التاريخية وصولاً إلى مداره حول الكوكب الأحمر، يعد إنجازاً إماراتياً وعربياً بحجم الفضاء”.

مؤكداً ” بأن “مشروع الإمارات الاستكشاف المريخ يُسطر فصلاً جديداً في سجل إنجازات الإمارات في مجال علوم الفضاء على مستوى عالمي.

ويدعم جهود الدولة في بناء اقتصاد معرفي مستدام قائم على الصناعات التكنولوجية المتقدمة”.

 

متابعة مليونية

وكان الملايين في دولة الإمارات والوطن العربي والعالم قد تابعوا بترقب اللحظة التاريخية لدخول مسبار الأمل مدار الالتقاط حول كوكب المريخ.

من خلال تغطية حية ضخمة نقلتها محطات التلفزيون ومواقع الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي .

ضمن فعالية كبرى نُظمت بدبي في محيط برج خليفة، أطول بناء من صنع الإنسان في العالم.

والذي اكتسى إلى جانب المعالم الرئيسية في الدولة والعالم العربي بلون الكوكب الأحمر، وذلك لمتابعة اللحظات الحاسمة لوصول المسبار.

بحضور وكالات الأنباء العالمية وممثلي وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية المحلية والإقليمية ونخبة من المسؤولين .

وأعضاء فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل”.

 

 

عرض توضيحي ولقاء إعلامي

وقدمت ” سارة بنت يوسف الأميري ” وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، رئيسة وكالة الإمارات للفضاء .

عرضاً توضيحياً مفصلاً باللغتين العربية والإنجليزية لأهم مرحلة من مراحل رحلة مسبار الأمل، والمتمثلة في مرحلة دخول مدار المريخ .

كونها الأهم والأكثر خطورة، وتعد حاسمة فيما سيؤول إليه مستقبل المهمة الاستكشافية.

 

اليوم الأول لـ”الأمل” حول المريخ

مع نجاح مرحلة الدخول إلى مدار الالتقاط، بدأ مسبار الأمل يومه الأول حول كوكب المريخ، وأصبح فريق المحطة الأرضية قادراً على التواصل مع المسبار للتأكد أن هذه المرحلة.

ووفقاً لما هو مخطط له قد تستغرق هذه العملية من 3 إلى 4 أسابيع، يكون فيها الفريق على تواصل دائم مع المسبار على مدار 24 ساعة يومياً.

عبر مناوبات متتابعة، علماً بأن المسبار سيكون قادراً أثناء هذه المرحلة من التقاط أول صورة للمريخ خلال أسبوع من وصوله بنجاح إلى مدار الالتقاط.

مسبار الأمل ينجح في الوصول إلى مداره حول كوكب المريخ والإمارات تقود مرحلة جديدة من التاريخ العلمي العربي

الانتقال إلى المدار العلمي

وبعد التأكد من كفاءة المسبار وأنظمته الفرعية وأجهزته العلمية، سيقوم فريق المشروع ببدء تنفيذ المرحلة التالية من رحلة المسبار .

وهي الانتقال إلى المدار العلمي عبر مجموعة عمليات لتوجيه مسار المسبار لنقله إلى هذا المدار بأمان.

وذلك باستخدام المزيد من الوقود الذي يحمله المسبار على متنه.

وسوف تتبع ذلك عمليات رصد دقيقة لموقع المسبار للتأكد من وجوده في المدار الصحيح.

وبعدها سوف يتم إجراء عمليات معايرة شاملة لأنظمة المسبار (الأصلية والفرعية).

تشبه تلك التي كان الفريق قد أجراها عقب عملية إطلاق المسبار في العشرين من يوليو الماضي .

وقد تمتد عمليات المعايرة وإعادة ضبط أنظمة المسبار نحو 45 يوماً، إذ يتم معايرة كل نظام على حدة.

علماً بأن كل عملية تواصل مع المسبار في هذه المرحلة تستغرق ما بين 11 إلى 22 دقيقة نظراً لبعد المسافة بين كوكبي الأرض والمريخ.

 

المرحلة العلمية

وبعد إنجاز كل هذه العمليات تبدأ المرحلة الأخيرة في رحلة المسبار وهي المرحلة العلمية المقرر لها أن تبدأ في شهر أبريل المقبل.

حيث سيقوم مسبار الأمل بتوفير أول صورة كاملة عن مناخ المريخ والظروف الجوية على سطحه على مدار اليوم وبين فصول السنة.

ما يجعله فعلياً أول مرصد جوي للكوكب الأحمر.

سنة مريخية كاملة

وسوف تستمر مهمة المسبار سنة مريخية كاملة (687 يوماً أرضياً)، بحيث تمتد حتى أبريل 2023، لضمان أن ترصد الأجهزة العلمية الثلاثة.

التي يحملها المسبار على متنه كل البيانات العلمية المطلوبة التي لم يتوصل إليها الإنسان من قبل حول مناخ المريخ.

وقد تمتد مهمة المسبار سنة مريخية أخرى، إذ تطلب الأمر ذلك، لجمع المزيد من البيانات وكشف المزيد من الأسرار عن الكوكب الأحمر.

فريق المحطة الأرضية سيكون على تواصل دائم مع المسبار على مدار 24 ساعة يومياً

ثلاثة أجهزة علمية

ويحمل مسبار الأمل على متنه ثلاثة أجهزة علمية مبتكرة، قادرة على نقل صورة شاملة عن مناخ المريخ .

وطبقات غلافه الجوي المختلفة مما يمنح المجتمع العلمي العالمي فهماً أعمق للتغيرات المناخية التي يشهدها الكوكب الأحمر .

ودراسة أسباب تآكل غلافه الجوي.

وترصد هذه الأجهزة، وهي كاميرا الاستكشاف الرقمية والمقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء والمقياس الطيفي بالأشعة ما فوق البنفسجية.

كل ما يتعلق بكيفية تغير طقس المريخ على مدار اليوم، وبين فصول السنة المريخية.

بالإضافة إلى دراسة أسباب تلاشي غازي الهيدروجين والأوكسجين من الطبقة العليا للغلاف الجوي للمريخ .

والتي تشكل الوحدات الأساسية لتشكيل جزيئات الماء، وكذلك تقصي العلاقة بين طبقات الغلاف الجوي السفلى والعليا لكوكب المريخ .

ومراقبة الظواهر الجوية على سطح المريخ، مثل العواصف الغبارية، وتغيرات درجات الحرارة، فضلاً عن تنوّع أنماط المناخ تبعاً لتضاريس الكوكب المتنوعة.

وسيجمع مسبار الأمل أكثر من 1000 جيجابايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ، بحيث يتم إيداعها في مركز للبيانات العلمية في الإمارات.

وسوف يقوم الفريق العلمي للمشروع بفهرسة وتحليل هذه البيانات التي ستكون متاحة للبشرية لأول مرة .

ليتم بعد ذلك مشاركتها مجاناً مع المجتمع العلمي المهتم بعلوم المريخ حول العالم في سبيل خدمة المعرفة الإنسانية.

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: