اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

اللجنة الاستشارية للسياحة .. بئس القرار خارج الصندوق ..!

اللجنة الاستشارية للسياحة .. بئس القرار خارج الصندوق ..!

 

بقلم – اشرف الجداوى

فيما يبدو ان فكرة الحكومة الانتقالية او المؤقتة محددة الفترة الزمنية طالت ام قصرت لحين انتظام المجلس التشريعى المصرى "البرلمان" الجديد المنتخب توطئة لتشكيل حكومة جديدة باتت ظاهرة تقض مضجع اعضاء الحكومة الحالية، ومن ثم يجد البعض منهم الحل فى تسكين الاوضاع كيفما اتفق ولايسعى لتطوير عمله خوفا من القادم فى مستقبل الايام، وكل ما يمكن ان يفعله هو ان يقوم بتغيير خطابه فقط امام وسائل الاعلام، الصحافة .. ويكاد ان يقيم الدنيا ولايقعدها بتصريحات نارية قوية لخططه المستقبلية المبتكرة لانها خارج الصندوق ولكن اى صندوق يقصده ذلك بيت القصيد .. وتكتشف فى النهاية ان تلك الافكار والرؤى غير "الصندوقية" انها سراب يحسبه الظمأن ماء، وقبض ريح ..!

 


ومناسبة هذه الاستهلالة، هو القرار الاخير لوزير السياحة بتشكيل لجنة استشارية دائمة لصناعة السياحة المصرية بعد ان اصابها ما اصابها نتيجة للاحداث الجسام التى مرت البلاد بها فى الفترة الماضية منذ يناير والثورة المزعومة .. ويخرج الوزير بعيدا عن الصندوق الذى يتصوره ويحتفنا بتشكيل لجنة استشارية له لدراسة احوال صناعة مزقت شر ممزق وحاقت بها الاخطار وسقطت فى نفق مظلم كارثى وتهاوت ارقامها متراجعة تحت وطأة الازمة المصرية.

اقول هذا عقب نشر وتدوال البعض اسماء اللجنة المزعومة التى خرجت من عبأة الصندوق الفكرى غير التقليدى المزعوم للسيد الوزير .. وباستثناء اسماء بعينها لاتزيد على اصابع اليدين من تلك القائمة التى ضمت قرابة الخمسين عضوا، مع خالص احترامى وتقديرى للجميع اذ ان كونهم شخصيات معروفة بالقطاع، واغلبهم من فصيلة المنبت "لا ارض قطعا ولا ظهرا ابقى" وجوه جديدة قديمة ممن يطلق عليهم تجاوزا خبراء الصدفة وثلة من الاخرين هم خبراء بالوراثة .. اما البقية الباقية منهم فهم مطاريد الغرف السياحية ..

 

 

فى النهاية وقولا واحدا هم اهل الثقة والمؤامات والاستحقاقات لدى الوزير الحالى .. وتأتى الخبرة فى ذيل قائمة الاولويات لعملية انتقاء مجموعة استشارية تفيد القطاع اليوم وغدا .. وكنا نأمل ان تكون لجنة خلاقة مبتكرة تطرح رؤى مغايرة لما يمكننا القيام به لاستعادة الق وبهاء صناعة السياحة المصرية، لجنة جديدة تعكف مخلصة على رسم ووضع وامتلاك رؤية استراتيجية لتكون صناعة السياحة قاطرة للاقتصاد القومى فى "مصر الجديدة" التى يسعى "الرئيس السيسى" لتدشين سفنها خلال سنوات قليلة تعد على اصبع اليد الواحدة .. لجنة مبتكرة يمتزج فيها الفكر الجرئ الشاب الطازج بخبرة السنين والتجربة الواقعية لانقاذ السياحة عبر خطط غير تقليدية ابتكارية تصلح ما افسده الدهر من بؤس الحال والاحوال لابناء قطاعات السياحة المختلفة بعد ان جف الضرع، واحترق الزرع فى حقول السياحة المصرية.

 


واحسب ان هذا التشكيل البائس للجنة الاستشارية للسياحة التى قررها الوزير لايعول عليه كثيرا للخروج من الازمة .. ولا للقفز خارج صندوقها كما يظن وزيرها، ولكن هى فى تقديرى تؤكد الازمة وتعمل على ترسيخها وتعميقها، فالاسماء المطروحة بنسبة 90 فى المائة الا من رحم ربى – غيرخلاقة ولم يثبت عليها فى يوم من الايام حالة ابداع ولاخيال فى الفكر السياحى لاسمح الله، ولم يضبط احدا منهم وهو يحاول الخروج من صندوقه اوصندوق الوزير
….!

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: