اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

مدير المخازن.. والرئيس!

بقلم محمود كامل … يتصور كل من جلس على كرسي السلطة سواء كان مدير «مخازن» أو «رئيساً» أنه «هو المراد من رب العباد»، وأن ازدهار المخازن أو قوة الدولة سوف يتمان على يد كل منهما، ولديهما إحساس ذاتي بأن «الطوفان» قد يحدث فور تركه السلطة، حيث يتصور كل منهما أنه «نوح النبي»، مع أن «طوفان نوح» كان قرارا إلهيا بإعادة هيكلة كون فاسد لم يعد يجدي معه أي إصلاح.

 ومن ثم وجب خلق «كون جديد»، كما نسي كل منهما أن تيارات طوفان نوح سوف تجرف معها كل «المخازن» وكذلك كل «القبائل» التي لها رؤساء، وفي أيام نوح عليه السلام لم يعثر على جثث أي من رؤساء القبائل أو مديري المخازن، ذلك أن أسماك الطوفان قد قامت بالواجب قبل أن ترسو سفينة نوح – بأمر ربها – على «جبل الجودي»، بداية لخلق جديد!

وتصل «الغباوة» الإنسانية بهؤلاء إلى نسيان سابقيهم الذين تركوا كراسيهم – سواء بالمعاش أو بالموت – ليحتلوها هم من بعدهم. وحتى – هؤلاء – في استخدامهم لعبارة أنا وبعدي الطوفان، لم يفهموا ما ورد في كتاب الله بشأن الطوفان، عندما تشفع نوح لابنه العاصي وتلقى الرد الحاسم: إنه «عمل غير صالح»، وحتى عندما نصح ابنه «يا بني اركب معنا» ليرد عليه الابن العاصي: سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ليرد الأب المكلوم: لا عاصم اليوم من أمر الله، ليحول بينهما الموج فكان من «الغارقين»!

أي أن كل المأفونين الذين استخدموا عبارة «الطوفان» لم يفهموا البساطة التي عرض فيها المصحف «قصة نوح وابنه» التي بدت وكأنها شريط سينمائي يجسم لكل ذي رؤية كل ما جرى من البدء حتى الغرق، وتناسى هؤلاء أن أبسط الفهم يؤكد أن الطوفان لا يترك خلفه شيئا، حتى عظام الموتى في القبور، وإن بدا لغبائهم أن الطوفان قادم خلفهم، فإنهم يكونون قد بالغوا في قيمتهم الفانية، ذلك أن الطوفان لا يأتي لأحد، حتى لو كان مديراً للمخازن أو كان السيد الرئيس!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled
%d مدونون معجبون بهذه: